نقاش:الحسن بن علي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 2٬443 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
:::::إذا قلنا أن الحسن بن علي هو ثاني أئمة الشيعة فهذا ليس تشييعاً للمقالة، لأنه أمر معروف وأشهر من عبارة "خامس الخلفاء الراشدين" فهذا لقب يطلق "مجازاً" على عمر بن عبد العزيز أولاً، ولم يشتهر به الإمام الحسن في المصادر أو المراجع الموثوقة ثانياً. وأنا حينما وضعت تعديلي في صفحة نقاشك دعوتك إلى أن تكتب وجهة نظرك في صفحة نقاش المقالة هنا، وأنت لم تكن تناقش وإنما كنت تسترجع فقط. المهم حينما يُطلق اسم الإمام الحسن بن علي فسيرد إلى الذهن أنه سبط الرسول وأنه ابن الإمام علي وأنه ثاني أئمة الشيعة هذه هي أشهر أوصافه التي يجب ذكرها في المقدمة.{{مستخدم:أسامة الساعدي/توقيعي}} 06:02، 29 أيلول 2013 (ت.ع.م)
:::::: '''{{تأكيد رأي|حينما يُطلق اسم الإمام الحسن بن علي فسيرد إلى الذهن ... وأنه ثاني أئمة الشيعة هذه هي أشهر أوصافه التي يجب ذكرها في المقدمة}}'''. ولم '''يجب''' أن يكون ذلك في المقدمة وليس في فقرة مفصلة. --[[مستخدم:Ahmedou1980|Ahmedou1980]] ([[نقاش المستخدم:Ahmedou1980|نقاش]]) 07:19، 29 سبتمبر 2013 (ت ع م)
:::::::دعني أوضح لك مقصودي: الخليفة [[أبو بكر الصديق]] مثلاً، هو أبو السيدة [[عائشة بنت أبي بكر|عائشة]]، وهو صاحب النبي في الغار ... الخ، هذه كلها صفات واقعية. لكن كونه '''أول خليفة حكم المسلمين بعد رسول الله''' هو المتبادر للذهن عند إطلاق اسمه، التبادر هنا يعني ورود الوصف الأشهر. الإمام الحسن لو سمع المسلمون والباحثون باسمه فسيخطر ببالهم أنه حفيد الرسول وابن علي بن أبي طالب وأنه ثاني أئمة الشيعة، ولن يرد وصف (الخليفة الراشدي الخامس) ببال أحد إلا عند من سمع هذا في موقع نت أو في مكان ما. ثم إنني أعترض على العنوان أعلاه (تشييع المقالة) حيث كان بإمكاني أن أقول هناك من يريد (تسنين المقالة) ، لا فرق {{بسمة}}. وهذا ما لم أفعله ولن أفعله، لأن الخطاب الطائفي خطاب مقيت أكرهه كما أكره قاتل أبي. ويكيبيديا ليست (شيعية) كما أنها (ليست سنية) كذلك. هي موسوعة يفترض بها أن تذكر جميع الآراء بشكل متوازن. وثق وصف الخليفة الراشدي الخامس وضعه في فقرة وليس في صدر المقدمة لأنه غير مشهور وخلافي ومن يشتهر به هو [[عمر بن عبد العزيز]]. أما كون الإمام الحسن ثاني أئمة الشيعة فهو ليس خلافياً وواقعي وواضح كوضوح الشمس في رابعة النهار. لاحظ أن كل مقالات أئمة الشيعة ذُكر في مقدماتها تسلسل هذا الإمام في قائمة الأئمة الإثني عشر، ومقالة الإمام الحسن ليست بدعاً من الأمر. عموماً أرجو منك أن تدعو الله لي بالتوفيق لتطوير وتهذيب وتوسيع هكذا مقالات في المستقبل. وليهنأ بالك بأنني هنا مستخدم ويكيبيدي، لست شيعياً ولا سنياً ولا عراقياً ولا غير ذلك.{{مستخدم:أسامة الساعدي/توقيعي}} 09:28، 29 أيلول 2013 (ت.ع.م)