افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 1٬246 بايت، ‏ قبل 5 سنوات
 
==مقتله==
وفي آخر حملة قادها خرج في 15 ألف فارس إلى همذان للإصلاح بين طلاب السلطة ومنهم مسعود بن محمد ملكشاه [[الدولة السلجوقية|السلجوقي]] -والسلاجقة هم من الأقوام التركية-، وتروي كتب التاريخ حادثة مثيرة في هذه الحملة تبيّن مدى ورع وشجاعة المسترشد، إذ جاءه أن أحد المشاركين في الحملة ويعرف باسم "فارس الإسلام" قد رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام، وأنه سأله عن مصير الجيش في حملته تلك فقال "مكسور مقهور". وبعد تردد وحيرة، عرض وزراء الخليفة الأمر عليه، وأشاروا بأن يعود بالجيش أدراجه إلى بغداد، إلا أن جوابه كان "ويكذّب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! لا والله ما بقي لنا رجعة, ويقضي الله ما يشاء. وبعد أيام التقى جيش الخليفة جيش ملكشاه الذي كان قد نجح باستمالة الترك في جيش الخليفة، الأمر الذي أضعف الموقف العسكري لجيش المسترشد، فلم يقو على مواجهة جيش ملكشاه، رغم الاستبسال الذي قاتل به الخليفة ورفاقه.
وكان يخرج بنفسه لإطفاء الحروب والفتن إلى أن خرج ضد مسعود بن محمد بن ملكشاه [[الدولة السلجوقية|السلجوقي]] والتقى الجمعان وانكسر حيش الخليفة وهزم، وهاجت بغداد وماجت وخرج الناس حفاة عراة، وزلزلت بغداد كما قال [[أبو الفرج بن الجوزي|ابن الجوزي]]: وكأنه غضب من الله فتحركت وجوه بغداد للصلح وحصل على أن يعود الخليفة لمقر عزه إلا أن مسعود غدر بمولانا وسلط عليه العسكر فقتلوه في يوم [[16 ذو القعدة]] عام [[529 هـ]].
 
وكانأسر يخرجالمسترشد، بنفسهوهاجت لإطفاءبغداد الحروبوماجت، والفتنولبست إلىمدن أن خرج ضد مسعود بن محمد بن ملكشاه [[الدولة السلجوقية|السلجوقي]] والتقى الجمعان وانكسر حيش الخليفة وهزم، وهاجت بغدادفارس وماجتالسواد وخرج الناس حفاة عراة، وزلزلت بغداد كما قال [[أبو الفرج بن الجوزي|ابن الجوزي]]: وكأنه غضب من الله فتحركت وجوه بغداد للصلح وحصل على أن يعود الخليفة لمقر عزه إلا أن مسعود غدر بمولانا وسلط عليه العسكر فقتلوه في يوم [[16 ذو القعدة]] عام [[529 هـ]].
 
==من أقواله==
4٬310

تعديل