افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 452 بايت، ‏ قبل 5 سنوات
==صفاته==
كان ذا همة عالية وشهامة زائدة وكان مقداماً ذو رأي سديد وهيبة وبأس، شيد أركان الشريعة وطرز أكمامها كما قال [[جلال الدين السيوطي|السيوطي]]: قاد الحروب بنفسه وغزا عدة مرات ونصره الله على أعدائه أكثر من مرة. ويقول ابن السبكي أن مولانا المسترشد بالله العباسي كان في أول خلافته تنسك وانفرد بالعبادة، كان مليح الخط وشهامته أشهر من الشمس وكانت أيامه مكدرة مشوشة بالخارجين والحروب.
 
== حكمه==
بويع بالخلافة بعد وفاة والده وهو صغير السن، وعندما كبر وتولى مقاليد منصبه ملأ ربوع ملكه عدلا وإنصافا، وأمن الناس في عهده على أنفسهم وأموالهم وأعراضهم. يصفه المؤرخون بأنه كان شهما نبيلا ذا همة عالية، لا يكل من السهر على أمور الرعية ليل نهار.
 
==مقتله==
وكان يخرج بنفسه لإطفاء الحروب والفتن إلى أن خرج ضد مسعود بن محمد بن ملكشاه [[الدولة السلجوقية|السلجوقي]] والتقى الجمعان وانكسر حيش الخليفة وهزم، وهاجت بغداد وماجت وخرج الناس حفاة عراة، وزلزلت بغداد كما قال [[أبو الفرج بن الجوزي|ابن الجوزي]]: وكأنه غضب من الله فتحركت وجوه بغداد للصلح وحصل على أن يعود الخليفة لمقر عزه إلا أن مسعود غدر بمولانا وسلط عليه العسكر فقتلوه في يوم [[16 ذو القعدة]] عام [[529 هـ]].
 
==من أقواله==
قال المسترشد في خطبة في أحد الأعياد:
4٬310

تعديل