يوسف بن هارون الرمادي: الفرق بين النسختين

أُزيل 1٬270 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
لا ملخص تعديل
'''يوسف بن هارون الكندي الرمادي'''، أبو عمر (مواليد 305 - 403 هـ /وفيات 917 - 1012 م) . شاعر [[أندلس]]ي، عالي الطبقة، من مدّاح المنصور بن أبى عامر، والرمادي نسبة إلى [[رمادة]] وهي موضع في [[المغرب]] وهو رأي ياقوت و[[الحميدي]] أما الحجاري صاحب المسهب فقال أنها (من قرى شلب Silves) وكان يكنى قبلها بأبي حنيش، ومولده ووفاته ب[[قرطبة]]. له كتاب (الطير) أجزاء، كله من شعره، عمله في السجن.
 
'''يوسف بن هارون الكندي'''<ref>( ينظر: نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، أحمد بن محمد المقري التلمساني، (ت 1041هـ)،تحقيق د. إحسان عباس،دار صادر، بيروت، 1968م: 1/296. )</ref>
<ref>مفهوم الشعر (دراسة في التراث النقدي، تأليف د. جابر عصفور، المركز العربي للثقافة والعلوم (طباعة، نشر، توزيع) 1982م: 73.</ref>
أصله من اليمن وإلى هذا أشار بقوله: من (البحر الطويل)<ref>( شعر الرمَّادي، يوسف بن هارون (شاعر الأندلس في القرن الرابع الهجري)، جمعه وقدمه له ماهر زهير جرار، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ط1- بيروت- 1400هـ- 1980م: 127. )</ref>
 
{{قصيدة |'''أحن إلى البرق اليماني صبابةً'''|'''كأني من فرط الصبابة لامح'''}}
{{قصيدة |'''كأن البروق الخافقات معارةٌ'''|''' لأني يماني الدار وهو يماني'''}}
{{قصيدة |'''أنامل من مهدي السلام قواني'''|'''حشى هايمٍ من شدة الخفقانِ'''}}
==ألقابه ==
وكان يكنى بأبي عمر<ref>( جذوة المقتبس في ذكر ولاة الأندلس، أبو عبد الله محمد بن فتوح بن عبد الله الحميدي (ت 488 هـ)، تحقيق محمد تاويت الطنجي، مكتب نشر الثقافة الإسلامية القاهرة، 346. )</ref>، وقيل أبو جنيش<ref>( كتاب الصلة، لأبي القاسم خلف بن عبد الملك المعروف بـ(ابن بشكوال) عني بنشره وصححه السيد عزت العطار الحسيني، 1374هـ- 1955م: 638 )</ref>، وقال ياقوت إنه أبو بكر<ref>( معجم الأدباء، لياقوت الحموي، دار المشرق- بيروت- 19/62. )</ref>، أما فيما يخص تسميته بـ(الرمَّادي) فقد تضاربت الآراء في هذه النسبة فمنهم من ظنَّ أن أحد آبائه كان من (رماده) موضع بالغرب <ref>(جذوة المقتبس في تاريخ علماء الأندلس للحميدي، تحقيق إبراهيم الأبياري، دار الكتاب المصري- القاهرة - ودار الكتاب اللبناني، بيروت، ط3، 1989م: 589.، وينظر: وفيات الأعيان لابن خلكان، تحقيق د.إحسان عباس،دار الثقافة – بيروت – 1968م: 7/228-229. )</ref>، وذكر آخر أنه من (رماده) إحدى قرى [[شلب]]، وذهب البعض إلى أن تسميته بـ(الرمَّادي) ليس نسبة إلى بلد يسمى (رمادة) بل هي الترجمة العربية لكنيته بالإسبانية الدارجة وهي (أبو جنيش)، (والجنيس)، في [[الإسبانية]] وهو الرماد.