أبو محمد الجولاني: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
ط
External link with line break باستخدام أوب (9463)
ط (External link with line break باستخدام أوب (9463))
| أوسمة =
}}
'''أبو محمد الجولاني''' الملقب بالفاتح ويعرف بكنيته وهو قائد [[جبهة النصرة لأهل الشام|"جبهة النصرة لأهل الشام من مجاهدي الشام في ساحات الجهاد"]] والتي تأسست بعيد أشهر من اندلاع [[أحداث سوريا 2011-2012|الثورة السورية]]. تظل هوية أبو محمد الجولاني سرا خافيا لا يعرفه حتى أكبر قادة الجماعات الإسلامية المجاهدة. وذكرت [[تايم (مجلة)|مجلة التايم]] في إحدى تقاريرها أنه في إحدى الإجتماعات التي ضمت الجماعات المسلحة البارزة وحضره قادة [[كتائب أحرار الشام]] و[[لواء صقور الشام]] و[[لواء الإسلام]] وغيرها من الكتائب, أن أبا محمد الجولاني جلس متلثما رافضا الكشف عن هويته وجرى تقديمه إلى الحضور بمعرفة أمراء الجبهة في حلب وإدلب, والجبهة عموما مصبوغة بهذا النوع من التكتم والسرية وترفض التصوير والتصريح لأحد إلا بإذن مسبق من الأمير, كما ترفض بتاتا الإدلاء بأي معلومة تخص أسماء القيادات أو أعداد المقاتلين أو مصادر التمويل<ref>[http://world.time.com/2012/12/25/interview-with-a-newly-designated-syrias-jabhat-al-nusra/ Interview with Official of Jabhat al-Nusra, Syria’s Islamist Militia Group.]</ref>. وتذكر تقارير بريطانية أن الجولاني كان من اوائل المشاركين في قتال الأمريكان إبان [[الاحتلال الأمريكي للعراق]] وانه كان مسؤولا عن تأمين الطرق داخل سوريا للمجاهدين الراغبين بالمشاركة في القتال. وأنه إنتقل إلى العراق بعد التضييق الذي فرضته لاحقا الحكومة السورية على الجهاديين. وبعد إندلاع [[الثورة السورية]] عاد مرة أخرى إلى سوريا وأسس نواة جبهة النصرة.
Interview with Official of Jabhat al-Nusra, Syria’s Islamist Militia Group.]</ref>. وتذكر تقارير بريطانية أن الجولاني كان من اوائل المشاركين في قتال الأمريكان إبان [[الاحتلال الأمريكي للعراق]] وانه كان مسؤولا عن تأمين الطرق داخل سوريا للمجاهدين الراغبين بالمشاركة في القتال. وأنه إنتقل إلى العراق بعد التضييق الذي فرضته لاحقا الحكومة السورية على الجهاديين. وبعد إندلاع [[الثورة السورية]] عاد مرة أخرى إلى سوريا وأسس نواة جبهة النصرة.
{{منظرو الجهاد}}
 
==إحالات==
{{ثبت المراجع}}
 
[[تصنيف:القاعدة]]
[[تصنيف:منظمات إرهابية بحسب وزارة الخارجية الأمريكية]]