افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
في التقرير الذي عرضه [[الإتحاد الأوروبي لكرة القدم]] في [[2009]]، أن نصف الأندية البالغ عددها 655 قد تحملت خسائر مادية في السنة السابقة. 20% منها في وضع مالي خطير. وفي الأشهر الأولى من عام 2012، أكدت البيانات الواردة نشهد أن ديون أندية [[كرة القدم]] حوالي 1.6 مليار [[يورو]] وينمو بنسبة 36٪، في حين أن 75٪ من الأندية غير قادرة على تحقيق التوازن في الميزانية.
 
إن تحقيق مبدأ اللعـب النظيف داخل الملعـب وخارجه وتحقيق العـدل والمساواة في عالم [[كرة القدم]] هو الغاية من تطبيق هذا النطام الصارم. قإجبارفإجبار الأندية على الوصول ما يُطلق عليه في علم الاقتصاد '''بنطقة التعادل''' {{إنج|'''break-even point}}''' وهي النقطة التي تتساوى فيها الأرباح والخسائر. معنى أن الأندية يجب أن لا تتجاوز نفقاتها إيرادتها الرياضية فقط (مبالغ الإنتقالات، إيرادات التذاكر والبث، الدعايات والمبيعات التجارية)، يصب في صالح [[كرة القدم]]. مما يجبر الزنديةالأندية على تققيد الإنفاق المبالغ فيه و الإهتام بقطاع الناشئين و الإنفاق عليه بلا قيود مالية. و سَتُجبَر الأندية على الإهتام الجانببالجانب التسويقي وإيجاد موارد دخل جديدة لكي تتمكن من الصرف كما تريد.
 
أيضا من أهداف النظام التحكم في مستوى التضخم في عالم الكرة، فمثلا [[ريال مدريد]] اشترى [[كريستيانو رونالدو]] بمبلغ 94 مليون [[يورو]]، و منع إفلاس الأندية مثلما حدث كبيرة مثل [[ليدز يونايتد]]، [[فيورنتينا]] و [[نادي لاتسيو|لاتسيو]].