مبنى مستقل ذاتيا: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
بوتة: تصحيح إملائي اعتمادا على هذه القائمة
ط (WPCleaner v1.27b - باستخدام فحص ويكيبيديا - عناوين تحوي نقطتين)
ط (بوتة: تصحيح إملائي اعتمادا على هذه القائمة)
:مصابيح الفلورسنت ،أجهزة الحاسب المحمولة والثلاجات التي تعمل بغاز البودرة جميعها تستهلك قدرة اقل ولكن الثلاجات من هذا النوع ذات كفاءة متدنية كما تتوفر ثلاجات بكفاءة مرتفعة تعمل بالتكنولوجيا الشمسية وتستهلك نصف الكمية من الطاقة.
 
:تغطية الاسطح بالخلايا الشمسية تنتج الطاقة الكهربائية والاسطح الشمسية مجدية اقتصادياً أكثر من انظمة الطاقة الشمسية المستقلة لأن المباني على كل الاحوالالأحوال تحتاج إلى الاسطح.
 
:[[خلية شمسية]] الحديثة لها عمر افتراضي يصل إلى(40) عام وبذلك يمكن اعتبارها استثمار جيد في بعض المناطق ولها سلبية وحيدة هي الحاجة إلى تنظيفها عدة مرات خلال السنة.
 
:بعض المناطق التي تعاني من نقص الاشعاعالإشعاع الشمسي تتمتع بتوفر الرياح. لتوليد الطاقة يحتاج منزل اعتيادي إلى مروحة توليد صغيرة بقطر (5) أمتار أو أقل. على برج بارتفاع (30) متراً تستطيع المروحة توليد الطاقة الكهربائية حتى في الايام الغائمة. وتتوفر هذه المراوح تجارياً بمولدات تيار متردد وشفرات ذاتية الحركة تعمل لسنوات دون الحاجة إلى أي نوع من الصيانة.
 
:الايجابية الرئيسية لطاقة الرياح ان كلفة التوليد اقل بالمقارنة مع الطاقة الشمسية ولكن يجب ان لا ننسى اعتبارات الموقع فبعض المواقع مناسبة للطاقة الشمسية وبعضها الاخر تتمتع بنسبة عالية لهبوب الرياح تجعل تركيب [[عنفة ريحية|توربينات الهواء]] فيها ذو جدوى اقتصادية مما يتطلب دراسات مسبقة للموقع المستهدف.
 
:معظم المباني المستقلة يتم تصميمها باستخدام العزل ،الكتلة الحرارية والتدفئة والتبريد الشمسي ومثال ذلك العزل الحراري للجدران ومنافذ الشمس على الاسطح.
:التسخين الشمسي الايجابيالإيجابي يعمل على تسخين المنازل حتى في أكثر المناخات برودة والتي تحتاج إلى كلفة اضافية بنسبة(15) % والتي قد لاتصل إلى كلفة التدفئة لمدة اسبوعين من الطقس المتجمد في بيت تقليدي.
:المتطلب الرئيس للتسخين الشمسي الايجابيالإيجابي هو ان المجمّع الشمسي يجب توجيهه نحو الاشعة المباشرة للشمس(باتجاه الجنوب في الجزء الشمالي من الكرة الارضية والى الشمال في الجزء الجنوبي من الكرة الارضية) مع استخدام الكتلة الحرارية للحفاظ على الدفء ليلاً.
:ان استخدام انظمة التسخين الشمسية تعتبر فعالة حتى في المناطق قليلة او معدومة الاشعاعالإشعاع شتاءاً حيث يمكن استغلال الكتلة الحرارية في اسفل المبنى.هطول الامطار يتسبب في ابعاد التسخين وبذلك يتم تغليف الاساس بعوازل لستة امتار. الكتلة الحرارية في هذا النظام ليس مكلفاً ويمكنه الاحتفاظ بالحرارة الناتجة صيفاً لتدفئة المبنى لفصل الشتاء.
:المجمّع الشمسي عادة يتم عزله عن اجزاء المبنى بحيث يكون المبنى مكون عوازل مفصولة ومجاري التهوية للتقليل من الحاجة إلى اي مراوح كهربائية للتبريد.
:التصاميم الشمسية الحديثة عملية جداً فمثلاً 15% من كلفة المباني لتتوافق مع كودات المباني في أوروبا للنوافذ المعزولة ،التهوية والكتلة الحرارية مع تغييرات قليلة في موقع البناء.في حال توفر مسخّن صغير لليالي الباردة فان لوح عزل في القاعدة بكلفة قليلة يمكنه توفير الكتلة الحرارية اللازمة لهذا المبنى.
===سابعا:التبريد ===
 
:دفنت المباني الشمسية (geo) في اغلب الاحيان،الأحيان، التنورات المانعة للمياة المنحدرة التي تمتد ستة أمتار (20 قدما) من الأسس، لمنع تسرب الحرارة بين الأرض تستخدم كالكتلة الحرارية، والسطح.
:من الممكن عمل تحسينات اقل درامية من خلال تظليل الشبابيك في الصيف، الافريز يمكن ان يعلق لإعطاء الظل الضروري وهذه أيضا تظلل جدران المنزل وبالتالي الحد من تكاليف التبريد.
:حيلة أخرى لتبريد كتلة المبنى الحرارية في الليل، ومن ثم تبريد المبنى من الكتلة الحرارية أثناء النهار. وهي تساعد على ان تكون قادرة على توجيه الهواء البارد من السماء التي تواجه المبرد (ربما جامع هواء التدفئة الشمسية ولكن لغرض بديل) أو برودة التبخر مباشرة عن طريق الكتلة الحرارية، في الليالي الواضحة، حتى في المناطق المدارية، السماء التي تواجه المشعات يمكن ان تبرد تحت الصفر.
:إذا كان مبنى دائري هو هوائي ديناميكي سلس، وأكثر برودة من الأرض ،فأنها من الممكن ان تبرد بشكل سلبي من قبل "تأثير القبة" ("dome effect" )، وأفادت العديد من المنشآت أن قبة عاكسة أو خفيفة الالوانالألوان تحث حرارة راسية مدفوعة الدوامة تمتص برودة الهواء العلوي إلى اسفل القبة إذا كانت القبة منفسه بشكل صحيح (منفس فوقي واحد ومنافس خارجية). وأفادت بعض الناس بوجود فرق درجة حرارة ارتفاعها 8 درجة مئوية (15 درجة فهرنهايت) بين القبة من الداخل والخارج. اكتشف (Buckminster Fuller) هذا التأثير مع تصميم منزل بسيط مقتبس من مخزن للحبوب، وتكييف بيت (Dymaxion) والقباب الجيوديسية (geodesic) لاستخدام هذه القوة.
:تقوم بإدخال استخدام الثلاجات وأجهزة التكييف تعمل من فاقد الحرارة من عوادم محركات الديزل أو سخان المداخن أو مجمع الطاقة الشمسية. وهذا يستخدم نفس المبادئ في ثلاجة الغاز. عادة، الحرارة من المداخن تشغل المبرد الممتص (absorptive chiller). المياه الباردة أو مياه من المبردات تستخدم لتبريد الهواء أو مسافة مبردة.
:التوليد المشترك للطاقة معروف في المباني التجارية الجديدة. في انظمة التوليد المشترك للطاقة الحالية التوربينات الغازية الصغيرة أو المحركات الممتازة تعمل بالطاقة من الغاز الطبيعي وتنتج الكهرباء وعوادم المحركات تشغل المبرد الممتص (absorptive chiller).
:، طورت هذه الشركة مبادل حراري ومبخر (مرذاذ)، الاثنان ليسا متوفران بشكل تجاري.
:
:يمكن أن يكون مخطط مماثل (تبريد متعدد المراحل) ببرودة التبخر متعددة المراحل. يتم تمرير الهواء عن طريق رش الملح لازالة الرطوبة، ثم عن طريق رش المياه لتبريده، ثم رش محلول ملحي لإزالة الرطوبة مرة أخرى. المحلول الملحي يجب ان يجدد وهذا يمكن عمله اقتصاديا بدرجة حرارة منخفضة الطاقة شمسية، المبردات التبخريه متعددة الاطوارالأطوار يمكن أن تخفض درجة الحرارة الهواء إلى 50 درجة فهرنهايت (28 درجة مئوية)، وما زالت تتحكم بالرطوبة. إذا كان المحلول المتجدد يستخدم الحرارة المرتفعة، فهو أيضا يعقم الهواء جزئيا".
:إذا توفر ما يكفي من الطاقة الكهربائية، يمكن توفير التبريد بتكييف الهواء التقليدي باستخدام مضخة الحرارة.
 
298٬388

تعديل