منمنمة: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
بوتة: تصحيح إملائي اعتمادا على هذه القائمة
ط (بوت: ترحيل 2 وصلة إنترويكي, موجودة الآن في ويكي بيانات على d:q8362)
ط (بوتة: تصحيح إملائي اعتمادا على هذه القائمة)
''المدرسة‌ الصفوية‌'': حين‌ امسك‌ الصفويون‌ بزمام‌ الامور انتقل‌ مركز الفن‌ في‌ إيران‌ من‌ هرات‌ إلى تبريز، وظهرت‌ بوادر التغيير، فقد اتجه‌ الرسم‌ نحو الطبيعة‌ وخرج‌ من‌ الاطر الضيقة‌ للكتاب‌ إلى الرسوم‌ الجدارية‌، وبرز اساتذة‌ كبار مثل‌ [[رضا عباسي‌]] مؤسس‌ المدرسة‌ الصفوية‌ التي‌ تميزت‌ بوضوح‌ عن‌ المدرستين‌ المغولية‌ والتيمورية‌، وكانت‌ ميزتها الابرز انها كانت‌ أكثر رقة‌ من‌ سابقتيها. ومن‌ ابرز رموزها: [[رضا عباسي‌]]، [[خواجه‌ نصير بن‌ عبد الجبار استرآبادي‌]]، [[فرخ‌ بيك‌]]، [[ميرزا محمد]] تلميذ الخواجه‌ عبد العزيز وغيرهم‌. وكان‌ لانفتاح‌ إيران‌ على‌ الغرب‌، وبلدان‌ آسيا في‌ العهد الصوفي‌ أثر كبير على فن‌ الرسم‌، أدى‌ إلى‌ ظهور آثار قمية‌ توزعتها المتاحف‌ العالمية‌ والإيرانية‌ ولا شك‌ ان‌ العصر الصفوي‌ يمثل‌ مرحلة‌ جديدة‌ في‌ تاريخ‌ المنمنمات‌ الإيرانية‌.
 
المدرسه‌ المعاصرة‌: شهدت‌ السنوات‌ المائة‌ الماضية‌ ازدهاراً في‌ المنمنمات‌ تجي‌ بظهور نتاجات‌ فنية‌ رائعة‌. بدأ عصر الازدهار بعد إنشاء مدرسة‌ كمال‌ الملك‌ عام‌ 1908 وقدوم‌ الاساليب‌ الفنية‌ الأوروبية‌ الحديثة‌ واهتمام‌ الرسامين‌ الايرانين‌الإيرانين‌ بها. لصيانة‌ الاساليب‌ الإيرانية‌ من‌ الضياع‌، وتشجيع‌ الفنون‌ الإيرانية‌ التقليدية‌ والصناعات‌ اليدوية‌ الوطنية‌ انشئت‌ مدرسة‌ فنية‌ أخرى‌ عام‌ [[1930]] وكان‌ فن‌ النمنمات‌ (المينياتور) من‌ بين‌ الفروع‌ التي‌ شملتها هذه‌ المدرسة‌ إلى‌ جانب‌ فروع‌ الصناعات‌ اليدوية‌ والفنون‌ التقليدية‌ الأخرى، وقد اجرت‌ المدرسة‌ امتحاناً لاختيار قبل‌ بدء الدراسة‌ بعام‌، وكان‌ المشرف‌ على‌ الامتحان‌ [[حسين‌ طاهر زادة‌]] و[[بهزاد]] الذي‌ يعد مؤسس‌ الفنون‌ التقليدية‌ المعاصرة‌ في‌ المدرسة‌ الفنية‌ الوطنية‌، وأحد رموز فن‌ المنمنمات‌ في‌ إيران‌، وقد وقع‌ اختياره‌ على‌ المرحوم‌ [[هادي‌ تجويدي‌]] ليكون‌ أول‌ أستاذ للمنمنمات‌ في‌ المدارس‌ المعاصرة‌.
 
[[تصنيف:رسم]]
298٬388

تعديل