افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
بوتة: تصحيح إملائي اعتمادا على هذه القائمة
[[ملف:Elizabeth I in coronation robes.jpg|تصغير|الملكة إليزابيث]]
 
بعد أنتهاء حكم الملكة [[ماري الأولى من إنكلترا|مارى]] توليت اختها [[إليزابيث الأولى|إليزابيث]] عرش [[بريطانيا]] عام [[1588]]، [[الملكة إليزابيث الأولى]] كانت [[بروتستانتية]] حكيمة ومتزنة وقوية تقدر الحرية وتسعى لأستقلال وقوة بلادها أقتصاديا وعسكريا وترغب في رقي وتطور شعبها بعيدا عن أي سيادة أو تدخل خارجي، كما كانت تعلم مدى كراهية الإنجليز لحكم اختها ماري لأرتباطها بالزواج بأجنبي هو [[فيليب الثاني]] ملك [[إسبانيا]] ومن ثم فإنها لم تغامر بالزواج من ملك أو اميرأمير أجنبي حتى تكون قريبة ومحبوبة من الشعب وظلت بدون زواج طيلة حياتها وإن حاصرتها ظلال الشك التي ألقت شائعات حول علاقتها غير الشرعية حيث قيل انها كانت عشيقة لأحد رجال البحر الإنجليز هو [[فرنسيس دريك]]، ولكن لم يكن ذلك بالأمر الخطير بالنسبة للإنجليز المهم أن أليزابيث حافظت علي أستقلال بلادها وعملت علي تقوية اقتصاد ورفاهية شعبها، من ناحية العقيدة اعتنقت أليزابيث [[البروتستانتية]] وتحمست لها وعملت على جعل بريطانيا بروتستانتية ولكن عقيدتها لم يشوبها التعصب والأنتقام فلم تحرق أحد من خصومها كما لم تعتبر أن أعتناق مذاهب أخرى يعد امرا خطيرا بل كان هناك توفيقا ومرونة في المذاهب لاقى قبولا من الإنجليز ومع ذلك فقد سعت لإحلال [[البروتستانتية]] مكان [[الكاثوليكية]] في شمال [[إنجلترا]] فأرسلت جيشا إنجليزيا إلى [[إسكتلندا]] هزم [[الجيش]] الفرنسي الكاثوليكي المعسكر هناك ومهد السبيل لدعاة [[البروتستانتية]] لنشر مذهبهم وفكرهم بالتدريح.
 
أتجهت بعد ذلك لفتح الطريق أمام [[إنجلترا]] لدخول عالم التجارة وبالتالي ركوب البحر وتحقيق المكاسب وظهر في ذلك رجال بحرية أقوياء من الإنجليز كانت لهم جهودهم الفردية بتأييد وتشجيع من الملكة ولما زاد النشاط التجاري الإنجليزى وقويت شوكتهم وتمرسوا وتسلحوا على فنون الملاحة والحرب، كان لا بد من حدوث مواجهة بين البحرية الإنجليزية الناشئة والإسبانية المتمرسة، هذه المنافسة بدأت في ميدان التجارة والتوزيع ثم بعد ذلك في ميدان القتال.
298٬388

تعديل