أدب فيكتوري: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
ط (بوت: قوالب الصيانة, أزال وسوم يتيمة)
ألف وليم ميكبيس ثاكاري رائعة الفن القصصي الفكتوري المسماة دار الغرور ([[1847]]-[[1848]]م). تتابع القصة حياة العديد من الأشخاص في المجتمع الإنجليزي من مطلع القرن التاسع عشر في مراحل متنوعة من فترة ما قبل العصر الفكتوري.
تحتوي روايات الأخوات الثلاث لعائلة برونتي وهن إميلي وتشارلوت وآن على العديد من العناصر الرومانسية. وهذه الروايات مشهورة بسبب تصويرها حياة شخصيات معذبة نفسيًا على وجه الخصوص. ويعتبر النقاد رواية إميلي برونتي مرتفعات وذرنج(1847 م) ورواية تشارلوت برونتي جين إير (1847 م) من أعظم الأعمال الروائية في العصر الفكتوري.
(1847 م) ورواية تشارلوت برونتي جين إير (1847 م) من أعظم الأعمال الروائية في العصر الفكتوري.
ألف العديد من الكتاب أعمالاً غير قصصية تناولت مساوئ العصر حسب اعتقادهم. مثالاً على ذلك، هاجم توماس كارلايل الطمع والرياء الذي رآه في مجتمعه في كتاب سارتور ريسارتوس (1833-1834 م). وبحث جون ستيوارت مل العلاقة بين المجتمع والفرد في مقالته المطولة عن الحرية ([[1859]]م).