أحمد فؤاد نجم: الفرق بين النسختين

أُضيف 130 بايت ، ‏ قبل 14 سنة
لا يوجد ملخص تحرير
لا ملخص تعديل
لا ملخص تعديل
== حياته ==
ولد احمد فؤاد نجم لأم فلاحة أمية (هانم مرسى نجم) و اب يعمل ضابط شرطة ( محمد عزت نجم ) و كان ضمن سبعة عشر ابن لم يتبق منهم سوى خمسة و السادس فقدته الأسرة و لم يره التحق بعد ذلك بكتّاب القرية كعادة اهل القري في ذلك الزمن و قد أدى وفاة والده إلى انتقاله إلى بيت خاله حسين ب[[الزقازيق]] حيث التحق بملجأ أيتام [[1936]] - و الذى قابل فيه [[عبد الحليم حافظ]]- ليخرج منه عام [[1945]] و عمره 17 سنة بعد ذلك عاد لقريته للعمل راعي للبهائم ثم انتقل للقاهرة عند شقيقه إلا أنه طرده بعد ذلك ليعود إلى قريته بعدها بسنوات عمل بأحد المعسكرات الإنجليزية و ساعد الفدائيين في عملياتهم ، بعد إلغاء المعاهدة المصرية الإنجليزية دعت الحركة الوطنية العاملين بالمعسكرات الإنجليزية إلى تركها فاستجاب نجم للدعوة و عينته حكومة [[الوفد]] كعامل بورش النقل الميكانيكي و في تلك الفترة ارتكب جريمة تزوير استمارات شراء مما أدى إلى الحكم عليه 3 سنوات بسجن قره ميدان حيث تعرف هناك على اخوه السادس ( على محمد عزت نجم ) و في السنة الأخيرة له في السجن اشترك في مسابقة الكتاب الاول التى ينظمها [[المجلس الأعلى لرعاية الآداب و الفنون]] و فاز بالجائزة و بعدها صدر الديوان الأول له من شعر العامية المصرية ( صور من الحياة و السجن) و كتبت له المقدمة [[سهير القلماوي]] ليشتهر و هو في السجن و بعد خروجه من السجن عُين موظف بمنظمة تضامن الشعوب الآسيوية الأفريقية و أصبح احد شعراء [[الإذاعة]] المصرية و أقام في غرفة على سطح أحد البيوت في حي [[بولاق الدكرور]] بعد ذلك تعرف على [[الشيخ إمام]] في حارة خوش قدم ( معناها بالتركية قدم الخير ) أو حوش آدم بالعامية ليقرر أن يسكن معه و يرتبط به حتى اصبحوا ثنائي معروف و اصبحت الحارة ملتقى المثقفين
ومن اهم اشعار احمد فؤاد نجم كتابته عن جيفارا رمز الثورة فى القرن العشرين
 
==من اشعاره==
 
زي النهار ده من كام سنه مفيش لزوم للعـد والحسبنه
مستخدم مجهول