افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 423 بايت، ‏ قبل 6 سنوات
تحديث
{{حذف/تاريخ|1=|تاريخ=مارس 2013}}
 
 
 
{{مخرج أفلام سينما
| الاسم = تامر السعيد
}}
 
ولد '''تامر السعيد''' يوممخرج وكاتب ومنتج سينمائي مستقل. ولد في [[١٤14 أغسطس]] [[١٩٧٢1972]] في [[القاهرة]]. والده أحمد السعيد عمل وكيل لوزارة التربية والتعليم وكتب أغاني برنامج الأطفال "غنوة وحدوتة" الذي اشتهر في السبعينات. درس تامر السعيد الصحافة في [[جامعة القاهرة]] والإخراج السينمائي في [[المعهد العالي للسينما]] الذي تخرج منه العام ١٩٩٨ مع مرتبة الشرف. عمل كمساعد مخرج لبعض من أكبر الأفلام الروائية والمخرجين المصريين منها [[معالي الوزير]] (٢٠٠٢)عام 2002 من إخراج سمير سيف وبطولة [[أحمد زكي]]،. وعملكما عمل في إخراج الإعلانات وفيوأيضًا في مجال الإنتاج لعدد من الشركات آخرها شركة هوت-سبوت ومقرها في دبي، ودرّس في المعهد العالي للسينمادبي. ما بين عامي ١٩٩٤1994 و ٢٠٠٤،و2004، كتب السعيد وأنتج وأخرج عدداًعددًا كبيراًكبيرًا من الأفلام القصيرة والوثائقية التي حازت على جوائز عربية وعالمية، وكان من أبرزها الفيلم الروائي القصير "''يوم الاثنين"'' (٢٠٠٤)2004 والفيلم الوثائقي الطويل "''غير خذوني"'' (٢٠٠٤)2004. شارك في كتابة فيلم "[[عين شمس (فيلم)|عين شمس]]" (٢٠٠٨) مع مخرجه إبراهيم البطوط، وأدى بصوته دور الراوي خلال الفيلم. كذلك ظهر السعيد في فيلم [[هليوبوليس (فيلم)|هليوبوليس]] لمخرجه أحمد عبدالله.
'''تامر السعيد''' مخرج وكاتب ومنتج سينمائي مستقل. يقيم ويعمل بالقاهرة.
 
ولد تامر السعيد يوم [[١٤ أغسطس]] [[١٩٧٢]] في [[القاهرة]]. والده أحمد السعيد عمل وكيل لوزارة التربية والتعليم وكتب أغاني برنامج الأطفال "غنوة وحدوتة" الذي اشتهر في السبعينات. درس تامر السعيد الصحافة في [[جامعة القاهرة]] والإخراج السينمائي في [[المعهد العالي للسينما]] الذي تخرج منه العام ١٩٩٨ مع مرتبة الشرف. عمل كمساعد مخرج لبعض من أكبر الأفلام الروائية والمخرجين المصريين منها [[معالي الوزير]] (٢٠٠٢) من إخراج سمير سيف وبطولة [[أحمد زكي]]، وعمل في إخراج الإعلانات وفي مجال الإنتاج لعدد من الشركات آخرها شركة هوت-سبوت ومقرها في دبي، ودرّس في المعهد العالي للسينما. ما بين عامي ١٩٩٤ و ٢٠٠٤، كتب السعيد وأنتج وأخرج عدداً كبيراً من الأفلام القصيرة والوثائقية التي حازت على جوائز عربية وعالمية، أبرزها الفيلم الروائي القصير "يوم الاثنين" (٢٠٠٤) والفيلم الوثائقي الطويل "غير خذوني" (٢٠٠٤). شارك في كتابة فيلم "[[عين شمس (فيلم)|عين شمس]]" (٢٠٠٨) مع مخرجه إبراهيم البطوط، وأدى بصوته دور الراوي خلال الفيلم. كذلك ظهر السعيد في فيلم [[هليوبوليس (فيلم)|هليوبوليس]] لمخرجه أحمد عبدالله.
بدأ تامر السعيد في العام ٢٠٠٨ التحضير لفيلمه الروائي الطويل الأول "فيلم طويل عن الحزن" والذي تغير اسمه إلى "آخر أيام المدينة"، واشتغل بتصويره وكتابته على مدى عامين كاملين انتهت قبل ثمانية أشهر من [[ثورة ٢٥ يناير]]. يصور الفيلم قصة خالد السعيد، المخرج الشاب الذي يأسره وسط البلد في القاهرة، بينما يعيش تحولات مجدها وسحرها الذي أبهتها القمع والجهل والتطرف. في الفيلم، يكافح خالد ليصنع فيلماً عن المدينة الشاهدة لفقدانه كل ما يحب، بينما تصله رسائل من أصحاب له يعيشون حالات التحول في بغداد وبرلين وبيروت. من أجل هذا الفيلم وغيره من الإنتاجات المستقلة، وبهدف توفير ودعم احتياجات صناع الأفلام المستقلين في مصر، أسس تامر السعيد شركة زيروبردوكشن للإنتاج السينمائي و"سيماتك‪"‬ مركز الفيلم البديل، بشراكة مع خالد عبدالله وآخرين.
 
52٬202

تعديل