افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

+
 
أما بالنسبة لانتهاز فرصة فقد المجني عليها لشعورها، فإن ذلك يحدث بسبب [[غشي|الإغماء]]<ref group="ملحوظة">سواء كان الإغماء ناتجاً عن شيء قدمه لها الجاني، أو عن سبب خارج عن إرادته.</ref> أو خضوعها [[تنويم إيحائي|للتنويم المغناطيسي]] أو عدم شعور ناتج عن [[السكري|مرض السكر]] أو الجنون وغيره مما يعدم الإرادة.<ref name="سرور 656">سرور، مرجع سابق، ص 656</ref>
 
=== الركن المعنوي: القصد الجنائي ===
كي تقع جريمة الاغتصاب، لابد أن تتجه إرادة الجاني إلى مواقعة المجني عليها دون رضاها، مع علمه بذلك؛ لأن جريمة الاغتصاب من الجرائم العمدية التي يجب لقيامها أن يتوافر القصد الجنائي فيها.<ref name="سرور 656" /> ويتوافر القصد الجنائي حتى مع حُسن الدافع؛ فمثلاً: لا يصح أن يطلق الجاني زوجته طلاقاً بائناً دون علمها، ثم يواقعها بذريعة الحفاظ على الأسرة من التفكك.<ref name="سرور 656" />
 
== مصادر عامة ==