افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

+
ولا يهم ما إذا كان الفاعل قد حقق [[هزة الجماع|النشوة الجنسية]]، بقذف [[مني|مواده المنوية]]، أو لم يتمكن من ذلك؛ لأن العبرة تكون بوقوع الاتصال الجنسي من عدمه.<ref name="سرور 653">سرور، مرجع سابق، ص 653</ref> ويشترط في المواقعة أن تتم بالصورة الطبيعية؛ لذلك لو قام الجاني بإتيان الأنثى من الخلف، فلا يكون مرتكباً لجريمة اغتصاب، بل لجريمة هتك العرض.<ref name="سرور 653" />
 
كما يشترط في المواقعة ألا تكون مشروعة، فلا تعد اغتصاباً المواقعة التي تتم بين زوج وزوجته دون رضاها؛ لأن الزوجة تعد حلاً له بناءً على [[عقد قران|عقد الزواج]].<ref name="سرور 654">سرور، مرجع سابق، ص 654</ref> ولكن لو [[جنس شرجي|أتاها من الخلف]] دون رضاها، فإن ذلك يعد جريمة «هتك عرض بالقوة»؛ لأن عقد الزواج لا يسمح للزوج سوى بالاتصال الجنسي الطبيعي.<ref name="سرور 654" /> علاوة على أنه يعد من قبيل الاغتصاب أن يواقع الزوج زوجته بالإكراه إذا كان مريضاً بإحدى [[داء منقول جنسيا|الأمراض الجنسية]] المعدية؛ لأنه لا تجوز له المعاشرة الزوجية في هذه الحالة.<ref name="سرور 654" />
 
بالإضافة إلى ذلك، اشترط القانون شروطاً يجب أن تتوافر في الجاني والمجني عليها حتى يمكن القول بوقوع جناية الاغتصاب، هذه الشروط هي: