عفيف الكيلاني: الفرق بين النسختين