افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 3٬757 بايت، ‏ قبل 6 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
}}
{{حروب العبيد الرومانية}}
'''حرب العبيد الثالثة'''(73-71 ق.م)، أو '''حرب المصارعين''' وكما سماها [[بلوتارخ]] '''حرب سبارتاكوس'''، هي آخر حرب في سلسلة من [[تمرد العبيد|تمردات للعبيد]] غير المرتبطة وغير الناجحة في وجه [[الجمهورية الرومانية]]، وتسمى السلسلة [[حروب العبيد الرومانية]].
 
تعتبر حرب العبيد الثالثة الحرب الوحيدة في السلسلة التي هزت وهددت القلب الروماني وهو [[إيطاليا (الإمبراطورية الرومانية)|إيطاليا]]، كما أثارت انتباه الشعب نتيجة إلى فوز المتمردين المتكرر ضد الجيش الروماني وزيادة أعدادهم بسرعة بين عامين 73 و71 قبل الميلاد. قضي على التمرد من خلال جهود عسكرية مركزة لقائد وحيد وهو [[ماركوس ليكينيوس كراسوس]]، مع أن آثار التمرد لازالت موجودة في السياسات الرومانية لسنوات.
بدأت حملة ثانية بقيادة البريتور [[بوبليوس فارينيوس]] بالاستعداد لمحاربة سبارتاكوس. لسبب ما، قسم فارينيوس قواته تحت قيادة مرؤوسيه فوريوس وكوسينيوس. ذكر بلوتارخ أن قوات فوريوس بلغ عددها 2,000 رجل، لكن من غير المعروف أعداد بقية المقاتلين، ولا إن كانت الحملة مكونة من فيالق أو ميليشيات. هزم المتمردون العبيد هذه القوات أيضاً، وقتلوا كوسينيوس، وأوشكوا على إلقاء القبض على فارينيوس، واستولوا على معدات الجيشين العسكرية.<ref>Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#9.4 9:4–5]; Livy, ''Periochae '', [http://www.livius.org/li-ln/livy/periochae/periochae091.html#95 95]; Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#116 1:116]; Sallust, ''Histories'', 3:64–67.</ref>
 
مع تزايد عدد انتصارات سبارتاكوس، انضمت أعداد أكبر من العبيد إلى قوات سباراتكوس، كما فعل ذلك عدد من [[راع|الرعاة]]، فأصبحت أعداد المتمردين تقارب 70,000.<ref>Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#9.3 9:3]; Appian, ''Civil War'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#116 1:116]. Livy identifies the second commander as "Publius Varenus" with the subordinate "Claudius Pulcher".</ref> مضى شتاء 73-72 ق.م والمتمردون يتمرنون، يتسلحون ويجندون المزيد من العبيد، ووسعوا مناطق مداهماتهم لتشمل بلدات [[نولا]]، [[نوتشيرا إنفريوري|نوتشيرا]]، [[ثوريومثوريوي]] و[[ميتابونتوم]].<ref name="florus_2_8">Florus, ''Epitome'', [[Wikisource:Epitome of Roman History/Book 2#8|2.8]].</ref> في واحدة من هذه الأحداث، قُتل أوناميوس، أحد قادة التمرد، واختفى ذكوره في التاريخ.<ref>Orosius, ''Histories'' 5.24.2; Bradley, ''Slavery and Rebellion'', p.96.</ref>
 
====القيادة والدافع لدى العبيد الهاربين====
بحلول نهاية 73 ق.م، قاد سبارتاكوس وكريكسوس مجموعة كبيرة من الرجال المسلحين الذين أثبتوا أن لديهم القدرة على مواجهة الجيوش الرومانية. من الصعب تحديد أهداف كريكسوس وسبارتاكوس، فلم تكن ثورة العبيد الثالثة ناجحة، ولا يوجد في سجلات التاريخ ما يشير إلى أهداف ودوافع العبيد، وقدم المؤرخون نظريات متناقضة.
 
ادعت الكثير من السجلات المعاصرة أن هناك انقسام في فصائل العبيد الهاربين بين الذين كانوا تحت قيادة سبارتاكوس والذين كانوا تحت قيادة كريكسوس، فرغبت الفصيلة الأولى في الهرب إلى [[الألب]] للحرية، بينما أرادت الأخيرة البقاء في جنوب إيطاليا لمواصلة الإغارة والنهب. وتفسير الأحداث هذا قام على ما يلي: المناطق التي ذكرها [[فلوروس]] على أن العبيد قاموا بالإغارة عليها تتضمن [[ثوريومثوريوي]] و[[ميتابونتوم]]، البعيدتين جغرافياً عن [[نوتشيرا إنفريوري|نوتشيرا]] و[[نولا]].<ref name="1:117">Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#9.7 9:7]; Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#117 1:117].</ref>
 
هذا يؤكد على وجود مجموعتين: هاجم [[لوسيوس غيليوس بوبليكولا]] في النهاية كريكسوس ومجموعة من 30,000 رجلاً، الذين كانوا منفصلين عن المجموعة الرئيسية بقيادة سبارتاكوس.<ref name="1:117"/> يصف [[بلوتارخ]] رغبة بعض الرقيق في الإغارة على إيطاليا بدلاً من الهرب إلى الألب.<ref name="plutc_9_5_6">Plutarch, ''Crassus'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Plutarch/Lives/Crassus*.html#9.5 9:5–6].</ref> هذا الانقسام بين الفصائل لا يتعارض مع المصادر الكلاسيكية، لكن في نفس الوقت لا يوجد أي دليل مباشر يدعمه.
 
صورت بعض التصورات الخيالية المتمردين - مثل فيلم ''[[سبارتاكوس (فيلم)|سبارتاكوس]]'' للمخرج [[ستانلي كوبريك]] - المتمردين على أنهم [[حركة مقاومة]] ومقاتلين من أجل الحرية، ومهمتهم تغيير المجتمع الروماني الفاسد وإلغاء نظام العبودية الروماني. المؤرخون الكلاسيكيون لا يعارضون، لكن لا يوجد دليل تاريخي قاطع على أن مهمة المترمدين إنهاء العبودية في الجمهورية، كما ارتكب قادة المتمردين فظائع عديدة، وهذا لا يدل أن أفعالهم قصدها إنهاء نظام الرق.<ref name=bs>{{cite video |people= |year=2009 |title=Historian Barry Strauss On His New Book The Spartacus War |url=http://www.youtube.com/watch?v=OedWYiLy8_w |format= |medium=Interview |language=English |trans_title= |publisher=Simon and Schuster |location= |archiveurl= |archivedate= |accessdate= |time= |id= |isbn= |oclc= |quote= |ref= }}</ref>
 
====تاريخ أبيان====
تبعاً لأبيان، كانت المعركة بين فيالق غيليوس ورجال كريكسوس قرب جبل غارغانوس بداية سلسلة طويلة ومعقدة من المناورات العسكرية التي أدت إلى حافة وصول قوات سبارتاكوس إلى [[روما]].
 
اتجه غيليوس شمالاً بعد انتصاره على كريكسوس، لاحقاً بمجموعة [[سبارتاكوس]] التي تسعى للوصول إلى [[غاليا كيسالبينا]]. بدأ جيش لينتولوس بالتوزع لسد طريق جيش سبارتاكوس، وأمل القنصلان في محاصرة العبيد المتمردين، لكن واجه جيش سبارتاكوس فيلق لينتولوس وهزمه، ثم التفت وهزم جيش غيليوس، فانتشرت الفوضى في جحافل الروم واضطرت للانسحاب.<ref name="app_1_117">Appian, ''Civil Wars'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#117 1:117].</ref>
 
ادعى أبيان أن سبارتاكوس أعدم 300 جندياً روماني ليثأر لموت [[كريكسوس]]، عن طريق جعلهم يتقاتلون للموت كمصارعين.<ref>Appian, ''Civil war'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#117 1.117]; Florus, ''Epitome'', [[Wikisource:Epitome of Roman History/Book 2#8|2.8]]; Bradley, ''Slavery and Rebellion'', p.121; Smith, ''Greek and Roman Antiquities'', [http://www.ancientlibrary.com/smith-dgra/0581.html "Gladiatores", p.574]. - Note that gladiator contests as part of some funeral rituals in the Roman Republic were a high honor, according to Smith. This accords with Florus' passage ''"He also celebrated the obsequies of his officers who had fallen in battle with funerals like those of Roman generals, and ordered his captives to fight at their pyres"''.</ref> بعد هذا الانتصار، اتجه سبارتاكوس شمالاً مع أتباعه (حوالي 120,000) بأقصى سرعة، فحرق كل معداته التي لا استخدام لها، وقتل كل سجنائه، وذبح كل حيواناته للإسراع من حركته.<ref name="app_1_117" /> عادت الجيوش القنصلية المهزومة إلى روما لإعادة تجميع صفوفها، بينما تابع سبارتاكوس تقدمه شمالاً. هاجم القنصلان سبارتاكوس مرة أخرى في منطقة [[بيكينوم]]، وهزما مرة أخرى.<ref name="app_1_117" />
 
ادعى أبيان أن في هذه اللحظة ''غير'' سبارتاكوس رأيه بشأن المسير غلى روما، الذي أصبح هدف سبارتاكوس بعد معركة بيكينوم،<ref>Appian, ''Civil war'', [http://penelope.uchicago.edu/Thayer/E/Roman/Texts/Appian/Civil_Wars/1*.html#117 1.117]; Florus, ''Epitome'', [[Wikisource:Epitome of Roman History/Book 2#8|2.8]]. Florus does not detail when and how Spartacus intended to march on Rome, but agrees this was Spartacus' ultimate goal.</ref> حيث لم يعتبر نفسه أنه جاهز لهذا النوع من القتال، فلم يكن رجاله مجهزين بمعدات عسكرية جيدة، ولم تنضم إليه أي مدينة، عبيد فقط، وقرر الانسحاب إلى جنوب إيطاليا من جديد. استولى على [[ثوريوي]] والأرياف المحيطة، وسلح جنوده، وأغاروا على المناطق المحيطة، وبادل الغنائم بالحديد والبرونز لصنع المزيد من الأسلحة، واشتبك أكثر من مرة مع قوات رومانية التي هزمت دائماً.<ref name="app_1_117"/>
 
====تاريخ بلوتارخ====
221

تعديل