عبد الله صوفان القدومي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 766 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
ط (إزالة القالب التفخيم)
وسم: لفظ تباهي
 
== مولده ونشأته ==
السبب الذي جعله من العلماء المشهورين هو انه ترعرع بين ابناء عائلة دار أبو خالد الذين كان معروف عنهم بالعلم والتقوى والورع وحب الله اكثر من حبهم لأنفسهم كما انهم كانو شديدي الباس والقوه ودافعو عن القرية وابناء حمولتهم عبيد ولولاهم لكان دار الخطيب قد استباحو دار عبيد وشتتوهم ونهبوهم حيث عرف عن عائلة الخطيب بالفساد والفتنه والشر وكانو يحبون ان تقع القرية في مشاكل لانهم كانو منبوذون من قبل اهالي القريه لكثرة فساد اخلاقهم
 
ولد الشيخ عبد الله تعالى في قرية [[كفر قدوم]] من أعمال نابلس، سنة ألف ومائتين وستة وأربعين هجرية. نشأ الشيخ عبد الله تعالى في قرية كفر قدوم، وفيها قرأ القرآن الكريم، وقد ظهرت منه النجابة في صغره، فكان كثير المجالسة لأهل الفضل والأدب في قريته، لكونها منبع الفضل والأدب من قديم الزمان، يشهد بذالك لها أهل الدراية والعرفان، وقد كان الشيخ كثير الانكباب على ملازمة المطالعة في الكتب الموضوعة بمسجد قريتهم، وكان كثير الإعراض عن اللعب مع أولاد بلدتهم، وانما يميل غالبا لأهل الأدب، ولما تم له ستة عشر عاما تاقت نفسه الأبية، ونهضت همته العلية لاجتناء ثمار العلوم، وللتبحر لأخذ فوائدها من المنطوق والمفهوم، فعزم الرحيل إلى [[دمشق]] الشام لأخذ العلم عن فضلائها الفخام، فحركته الأقدار الربانية، ورافقته العناية الصمدانية، وتوجه إلى دمشق، وسكن المدرسة المرادية، وجاور بين طلبة أخلاقهم مرضية، وأخذ العلم عن عدة علماء فضلاء، وجهابذة أدباء، أجلهم العلامة صاحب المناقب السنية والخصال المرضية، امام زمانه الشيخ حسن الشطي مفتي الحنابلة تعالى، فأخذ عنه علم الفقه والحديث وو التفسير وباقي العلوم الشرعية، وبرع في علم النحو والصرف وسائر العلوم الأدبية العقلية فساد على إخوانه، وظهرت نجابته على أقرانه، وكانت مدة مجاورته بالمدرسة المرداية ست سنوات هجرية، فحصلت له في خلالها النفحات الربانية، وأنعم الله عليه بالطاقة الخفية، فكملت بذلك محاسنه، ولمعت فضائله.
 
مستخدم مجهول