باب الرحمة: الفرق بين النسختين

تم إزالة 2٬033 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
استرجاع تعديلات 82.102.237.22 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة ZkBot
وسم: لفظ تباهي
ط (استرجاع تعديلات 82.102.237.22 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة ZkBot)
== مراجع ==
{{ثبت المراجع}}
باب عظيم مغلق في السور الشرقي للمسجد الأقصى المبارك، والذي يمثل أيضا جزءا من السور الشرقي للبلدة القديمة، يبلغ ارتفاعه 11.5م, ويوجد داخل مبنى مرتفع ينزل إليه بدرج طويل من داخل الأقصى، (حيث تنحدر هضبة بيت المقدس بشدة جهة الشرق، فيرتفع السور، ويهبط مستوى سطح الأرض .وهو باب مكون من بوابتين: الرحمة جنوبا والتوبة شمالا. واسمه يرجع لمقبرة الرحمة الملاصقة له من الخارج ؛ والتي تضم قبري الصحابيين شداد بن أوس, وعبادة بن الصامت (رضي الله تعالى عنهما), وبها قبور شهداء بعض مجازر الاحتلال الإسرائيلي في الأقصى ، ويرجح أن يكون الاسمان تشبيها وتصويرا لما ورد في القرآن الكريم في قوله تعالى: "فضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة.."
يعد هذا الباب من أشهر الأبواب المغلقة في السور الشرقي للمسجد الأقصى المبارك، ويمثل جزءاً من السور الشرقي للبلدة القديمة، والباب مكون من بوابتين ضخمتين وباب الرحمة جنوبا وباب التوبة شمالا وبينهما عمود من الحجر.
المعروف عن هذا الباب انه دمر في أكثر الحروب وأعيد ترميمه، دخل منه هرقل الروم بعد انتصاره على الفرس عام 628م، ويعتقد أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أمر بإغلاقه ، أما البناء الحالي فيؤكد الباحثون أن الذي أمر ببنائه الخليفة مروان بن عبد الملك ثم جدد البناء في عهد صلاح الدين الأيوبي.
 
== أنظر أيضاً ==
82٬097

تعديل