أدب فارسي: الفرق بين النسختين

تم إزالة 5 بايت ، ‏ قبل 7 سنوات
ط
تصحيح الواو العاطفة
ط (تصحيح الواو العاطفة)
وكان الطوسي (نصر الدين) من أبرز الشخصيات المسلمة بجانب هولاكو، وقد كتب " أخلاق ناصري" لحاكم الإسماعيلية في قهستان، كما عمل على حماية الشعراء والكتاب من المسلمين، وأنشأ مرصد مراغه، وجمع به مكتبة عظيمة حمى فيها التراث الإسلامي، العربي والفارسي، من عبث المغول.
 
====عصر الصفویین، الإفشاريين و الزندیةوالزندیة====
يأتي بعد عصر الغول عصر الصفويين وهو العصر الذي اتخذ فيه مذهب الشيعة الاثني عشرية مذهباً رسمياً للدولة. وانحصر الأدب في إيران في مراثي الحسين وعلي، أو في الكتابة عن المذهب، ولكن الأدب الفارسي انتعش في الهند في ذلك الوقت، حيث ظهر: [[عرفي الشيرازي]]، و [[صائب التبريزي]]، و [[فيضي الدكني]]، و [[بيدل]].
ومن بعد الصفويين، قامت دولتا الإفشاريين، والزند، وظلتا تحكمان زهاء سبعين عاماً، ولم يكن للأدب شأن يذكر في عهدهما،
 
في العهد الحاضر يزدهر الأدب الفارسي، وأكبر الشعراء والكتاب المحدثين هم أكثر الفرس جهاداً، وأشدهم كفاحاً في سبيل الحرية. وإذا ذكر الأدباء العظام ذكر معهم الجهاد السياسي العنيف والنفي، والعيش بعيداً عن الوطن مع التماس أسباب العيش بشق النفس. ف[[محمد تقي بهار|ملك الشعراء بهار]] ثم تقي زاده، وبور داود، وجمال زاده، وصادق هدايت، وهم النجوم اللامعة في الأدب الفارسي الحديث، تقترن أسماؤهم جميعاً بالوطنية الحقة التي تنبع من صفاء النفس وهي منبع الأدب الرفيع.
 
و اخیرا من اکبر الشعراء الحدیثیة الخمس: نيمايوشيج (ابی الشعر الحدیثیة الفارسی)، مهدی اخوان ثالث، سهراب سبهری، فروغ فرخزاد، احمد شاملو و منومن الکتاب جلال آل احمد.
 
== انظر أيضاً ==