الأزمة الدستورية في أستراليا 1975: الفرق بين النسختين

== العزل ==
=== اجتماع فى يررالوما ===
فى التاسعه صباحا 11 نوفمبر، قابل "وتلم" مع نائب رئيس الوزراء"كرين" و رؤساء مجلس[[http://en.wikipedia.org/wiki/Leader_of_the_House_(Australia)]] "فريد دالى"http://en.wikipedia.org/wiki/Fred_Daly_(Australian_politician) ،رؤساء الاحزاب الريفيه و الليبراليه . و لم يصلوا الى أى حل وسط . و قد اخبر "وتلم" رؤساء الائتلاف بأنه سيطلب من "كيرر" عقد انتخابات لنصف مجلس الشيوخ فى 13 ديسمبر، و لن يسعى الى امداد مؤقت فى فتره ما قبل الانتخابات . و التفكير فى أن يضمن "كيرر" انتخابات من غير امداد هو أمر مستبعد، و قد أخطر "فرسير" "وتلم" بأن الحاكم العام سيعيد التفكير فى هذا الأمر . و كان "وتلم مستنكف عن النظر فى الامر، و بعد انتهاء الاجتماع اتصل ب "كيرر" ليخبره بأنه يحتاح لميعاد لينصحه بعقد انتخابات لنصف مجلس الشيوخ . و كان كلا من "وتلم" و "كيرر" مشغولان فى الصباح، حيث كان "كيرر" يحضر ذكرى عيد الهدنه،الهدنه[[http://en.wikipedia.org/wiki/Remembrance_Day]]، و كان وتلم مع اجتماع زعماء الحزب و خضعت المعارضه لحركه عنيفه فى المجلس. و ناقش الاثنين تحديد موعد لاجتماع فى الواحده ظهرا، و لكن اتصل مكتب "كيرر" ب "وتلم" ليخبره بظان الميعاد أصبح فى الثانيه عشر الا ربع . و لكن رئيس الوزراء لم يعلم بهذا التغيير . و أعلن "وتلم" طلب انتخابات نصف مجلس الشيوخ فى اجتماعه مع زعماء الاحزاب و التى وافقق عليه.
و بعد سماع "وتلم"، اتصل "كيرر" ب "فرسير"، سأله "كيرر" ان كان رئيس وزراء، هل يستطيع تأمين الامداد، و هل سينصح على الفور بحل مزدوج لعمل انتخابات، و هل كان سيمتنع عن سياسات جديده و تحريات لحكومه "وتلم" المعلقه للانتخابات . و و قد وافق "فرسير" . أنكر "كيرر" تبادل الأماكن عبر الهاتف، بالغرم من أن كلا منهما وافق على هذ الأسئله التى تم طرحها بيوم قبل تعيين "فرسير" كرئيس للوزراء . و وفقا ل "كيرر"، يجب على "فرسير" المجىء الى "يورالوما" فى الواحده ظهرا .
أجل "وتلم" مغادرته لمجلس البرلمان، فى الوقت الذى كان "فرسير" يغادر باكرا، و بالفعل وصل "فرسير" "يورالوما" أولا . و تم اصطحابه لغرفه الانتظار، و تحركت السياره. و صرح "وتلم" بان الهدف من تحريك السياره هى التأكد من أن رئيس الوزراء لم يأمرهم بمراقبته، مصرحا "كنت أعرف برجود فرسير هناك بالفعل، و لم أكن فى "يورالوما" . شك "كيلى" فى أن "وتلم " قد تعرف على سياره "فرسير" و التى كانت عاديه من نوع "فورد ال تى دى" مقارنه بسياره المسبح . و وفقا لما قاله راوى قصه حياه "فرسير"، "فيليب ايرس"، "سحب عربيه بيضاء من الأمام لا يعنى اى شىء . و هى ببساطه فى طريقها"
و صل "وتلم" قبل الساه الواحده، و تم اصطحابه الى مكتب "كيرر" . و قد أحضر معه خطاب رسمى ليطلب عمل انتخابات نصف مجلس الشيوخ، و بعد أن جلسا، محاولا أن يعطى الخطاب ل "كيرر".
فى روايتهم لهذا الصباح، اتفق كلا منهما على أن "كيرر" أخبر "وتلم" أنه قد تم اعفاؤه من منصبه كرئيس للوزراء و ذلك تطبيقا لمده 64 من الدستور، و أعطاه خطاب و توضيح للأسباب . و كتب "كيرر" بعد ذلك فى هذا الأمر، أن وتلم قام و نظر الى هاتف المكتب و أخبره "يجب أن اتصل بالقصر فى الحال" . و على الرغم من انكار "وتلم " صحه هذا الأمر، الا انه سأل "كيرر" اذا استشار القصر أم لا، فى حين أجاب "كيرر" بأنه لم يكن هناك داعى لذلك و أنه استشار بالفعل "بارويك" . و اتفقت روايتهم بأن "كيرر" قال أنهم لابد أن يتكيفوا مع هذ القرار، فى حين رد "وتلم" أنت ستفعل بالفغعل " و اشتمل هذا العزل تمنى "كيرر" ل "وتلم" الحظ فى الانتخابات و سلم عليه .
بعد مغادره "وتلم" اتصل كيرر ب "وتلم"، مخبرا اياه بأمر العزل، و سأله اذا كان يستطيع أن يشكل وزاره مؤقته، و قد وافق "فرسير". و قد صرح بعد ذلك بأ، قلقه و مخاوفه حيال الأخبار قد هدأت . و قد غادر "فرسير" ليرجع الى البرلمان، حيث تشاور مع رؤساء الائتلاف. فى حين انضم "كيرر" لحفله الغداء التى كانت تنتظره، معتذرا لضيوفه و قدم أعذاره بأنه كان مشغول بعزل الحكومه .
 
=== استراتيجية برلمانية ===
و قد عاد "وتلم" ل "لودج"،مكان اقامه رئيس الوزراء، حيث تناول الغداء . و عندما وصل مساعديه، أخبرهم عن أمر عزله . قدم" وتلم" مشروع قرار لمجلس النواب، معبرا عن ثقته فى حكومته. و لم يكن زعماء مجلس الشيوخ من حزب العمال الاسترالى ب "لودج"، و لم يتصل "وتلم" أو حزبه بأى أحد عندما وصلوا الى مجلس البرلمان، مقتصرين استراتيجيتهم على مجلس النواب.
35

تعديل