المخطوطات الماسورتية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 2 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
ط (r2.7.2) (روبوت إضافة: jv:Teks Masoret)
 
== مقدمة ==
 
لم يكن لدى اليهود قانوناً محدداً للكتابات المقدسة، وكان هناك اختلافات بين المخطوطات ولم تكن النصوص منقطة ومشكلة، ولم تكن هناك فراغات بين الآيات. ولليوم فمخطوطات الكنائس اليهودية المكتوبة لاتستخدم التشكيل بل الأحرف فقط. وقد ألقت مخطوطات البحر الميت المزيد من الضوء على تلك الحقبة، فأصبح الأخصائيون يعترفون بنص سابق للماسوري، وبعدة عائلات من النصوص: ماسورتية، سامرية، سبعينية وغيرها.
 
== الماسورا ==
 
الماسورا كلمة مشتقة من الجذر( م س ر) وتعني (نقل) (أوصل)، وتعني أصطلاحاً التقليد ، وهم الكتبة الذين أخذوا على عاتقهم تحديد نسخة موحدة للعهد القديم وتشكيلها لحسم الخلافات. وهذا هو سبب عدم وجود أي مخطوطة كاملة للنص الماسورتي تعود لما قبل القرن العاشر. بل يعترف اليهود بأنه بعد كتابة النص الماسوري أنهم قاموا بالتخلص من كل المخطوطات القديمة. والعصر الذهبي للجهد الماسورتي كان في القرون 7-10 للميلاد، ولا يزال موضوعها مثار خلاف كونها أضيفت للنص بعد قرون من اعتماده دونها.
 
54

تعديل