يوسف بن هارون الرمادي: الفرق بين النسختين

 
==مولده ووفاته==
لم يكن هناك تاريخ يؤكد ولادة الرمَّادي ، إلا أن المحقق رجح أن تكون ولادته في العقد الأول من القرن الرابع الهجري وعلى هذا الترجيح تكون ولادته سنة 305هـ/ 971م مستدلاً على ذلك أنه حينما قدم القالي إلى الأندلس سنة 330هـ كان الرمَّادي قد بلغ في النظم وتمكن من صنعته الشعرية، فمن غير الممكن أن يكون عمره أقل من (خمسة وعشرين) عاماً( )،عاماً، وفي قصيدة الرمَّادي التي مدح فيها القالي تحدث عن شيبات نزلن بمفرقه وهذا دليل على أن الرمَّادي قد كان بالغاً في السن عند دخول القالي إذ يقول: من ([[الكامل)]]
 
{{قصيدة |'''وثلاثِ شيباتٍ نزلن بمفرقي'''| ''' فعلمتُ أنَّ نزولهنَّ رحيلي'''}}
 
{{إقتباس خاص | كان الرمادى معاصراً لأبي الطيب، وكلاهما من كندة، لحقته فاقة وشدة، وشاعت عنه أشعار فى دولة الخليفة وأهلها أوغرت عليه الصدور، فسجنه الخليفة دهراً فاستعطفه فما أصغى إليه، وله في السجن أشعار رائقة. ومدح بعض الملوك الرؤساء بعد موت (المستنصر) وخروجه من السجن. وعاش إلى أيام الفتنة.}}
 
 
==رحلاته==
4٬396

تعديل