افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 26٬135 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
في البداية، رفضت لجنة شؤون الأحزاب السياسية منح حزب شباب مصر الترخيص لكنه حصل عليه أخيرًا في 2 تموز/يوليو 2005 بعد صدور قرار عن محكمة إدارية في هذا الصدد. يزعم الحزب أنه حزب المعارضة الأول في العالم الذي يتولى جيل الشباب قيادته بشكلٍ كامل (أنه أحد الأحزاب الكرتونية التي حكمت مصر على مدار الأعوام الماضية من حكم المخلوع مبارك)
. يهدف إلى خدمة مصالح الشباب في مصر من خلال تشجيع الإصلاحات التربوية والتطور التكنولوجي. لجأ الحزب إلى تكنولوجيا الوسائط الجديدة والشبكات الاجتماعية بشكلٍ واسع لينشر أفكاره، ويشارك رئيس الحزب أحمد عبد الهادي بانتظام في حوارات على الإنترنت مع المواطنين المصريين والمستخدمين الآخرين حول العالم. وضع الهادي، وهو يمتهن الصحافة، كتباً عدّة وينتمي إلى نقابة الصحافيين وجمعيات إعلامية أخرى ومجموعات المدافعة عن حقوق الإنسان.
 
== رئيس الحزب ==
الدكتور أحمد عبد الهادى
ـ ولد وترعرع فى محافظة الدقهلية بقرية السمارة التابعة لمركز تمى الأمديد
ـ حاصل على بكالوريوس تجارة من جامعة المنصورة
ـ مارس العمل السياسى والكتابى منذ طفولتة
ـ أصدر العديد من المجلات والصحف منذ صغره والتى أحدثت ضجة فى الأماكن التى نشرها فيها
ـ أصدر عدد من المجلات أثناء دراستة الجامعية وبعد تخرجه تعبر عن قضايا الجماهير وأثارت ردود أفعال غير عادية
ـ حاصل على الحزام الأسود فى رياضة الكراتية
ـ تم إعتقالة عدة مرات أثناء دراسته الجامعية وعمله الحزبى والصحفى
ـ دراسات عليا فى مجال العلوم التربوية من جامعة المنصورة
ـ حاصل على الدكتوراة الفخرية لتميز أبحاثة ودراساتة فى مجال شئون حركات الأسلام السياسى
ـ أحدث إنقلاب غير عادى فى كل الأحزاب التى إقتحمها وضم لها آلاف العضويات وأشرف على عشرات المؤتمرات الجماهيرية داخلها .
ـ نزح إلى القاهرة عام 1994 بعد أن ودع قريته وفى العاصمة خاض عشرات المعارك السياسية والصحفية
ـ عمل صحفيا فى عشرات الصحف المصرية والدولية .
ـ عضو نقابة الصحفيين المصريين
ـ عضو منظمة الصحفيين العالمية
ـ عضو إتحاد الصحفيين العرب
ـ عضو منظمة العفو الدولية
ـ عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان
ـ أسس وحدة الصحافة الإلكترونية بنقابة الصحفيين وترأسها والتى تعد أول منظومة رسمية فى العالم تهتم بمجال الصحافة الإلكترونية وعقد من خلالها عدد كبير من المؤتمرات التى تبحث فى قضايا الإعلام الإلكترونى
ـ كان له الفضل فى كشف الستار عن إنحرافات شركات توظيف الأموال والتى أثارت جدلا غير عاديا فى مصر خلال أوائل التسعينيات .
ـ أدار عشرات الحوارات مع رموز تيار الإسلام السياسى طوال سنوات ماضية والذين كان فى مقدمتهم مرشدى الإخوان المسلمين مصطفى مشهور المرشد والمستشار مأمون الهضيبى ومهدى عاكف ومحمد بديع وعادل حسين .
ـ رغم إختلافة الكامل مع فكر وتوجهات جماعة الإخوان إلا أنه ساند قياداتها فى محنتها فى السنوات الماضية والذى كان من بينهم محمد مرسى الذى تولى رئاسة الجمهورية فيما بعد والدكتور محمد جمال حشمت وحمدى حسن وحسين إبراهيم وعصام العريان وعبد المنعم أبوالفتوح وأبوالعلا ماضى وعصام سلطان وصلاح عبد المقصود .
ـ رئيس الإتحاد الدولى للصحافة الإلكترونية الذى أسسه مع آلاف من الشباب فى شتى أنحاء العالم
ـ رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة شباب مصر الأسبوعية لسان حال حزب شباب مصر
ـ رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير صحف شباب مصر الإلكترونية
ـ عضو المجلس الأعلى للصحافة (2005م ـ 2012م)
ـ له العديد من الكتب فى مجال السياسة والصحافة والأدب والفكر المجتمعى المصرى
ـ تم إختيار كتابه (إنقلاب فى بلاط صاحبة الجلالة ) كواحد من أهم مائة كتاب أحدثت ردود أفعال غير عادية على الساحة وتم مناقشته فى العديد من المعارض والمنتديات الثقافية الدولية والمصرية وشارك فى مناقشتة رموز صحفية وثقافية وسياسية مثل المهندس أحمد بهاء الدين شعبان وأمين إسكندر واللواء محمود أبوالبشير .
ـ صدرت له مجموعة قصصية بعنوان " أطفال وقتلة " والتى أحدثت ضجة كبيرة وناقشها رموز السياسة والأدب فى مصر من خلال الندوات والمنتديات الثقافية والسياسية والأدبية وشارك فى مناقشتها الدكتور علاء الأسوانى وناصر صلاح ومحمود حسين .
ـ أسس تجربة منتدى شباب الغد الذى إستضاف عشرات من رموز السياسة وأثار الكثير من الجدل بما فجره من قضايا داخله .
ـ لم يقتنع بفكر كل الأحزاب على الساحة لأنه وحسبما ذكر لم تعبر عن فكر وحلم الجيل الجديد فى مصر
ـ أسس وساهم فى تأسيس عدد كبير من اللجان الشعبية السياسية فى مصر وتركها هى الأخرى إلى غير عودة
ـ إعتقل مع رموز العمل السياسى فى مصر والذين كان فى مقدمتهم حمدين صباحى وأمين إسكندر وأحمد بهاء الدين شعبان ونوارة نجم .
ـ قام بتأسيس حزب شباب مصر وجعله نافذة تطل بالجيل الجديد على الساحة السياسية والذى يعد بمثابة أول حزب سياسى يقوده الجيل الجديد فى مصر .
 
== البداية .. والتاريخ ==
لقد كان حزب شباب مصر هو أول حزب فى العالم يحذر من ثورة الجيل الجديد والذى أطلق عليه حزب شباب مصر فى برنامجة أنه جيل الصداقات عابرة للقارات .. فعلى الرغم من أن برنامج حزب شباب مصر تم وضعه فى التسعينيات وتحديدا عام 1997م إلا أنه برنامج سبق عصره بسنوات طويلة حيث يهتم هذا البرنامج بشباب الإنترنت وأكد هذا البرنامج أن شباب الإنترنت سيطيحون بكل الأنظمة الفاسدة لو لم تقترب حكومات العالم من قضاياهم وهو ماتحقق بعدها فى ثورة 25يناير 2011م فى مصر وفى كل ثورات الربيع العربى بالمنطقة ليتأكد للجميع بعدها أن برنامج حزب شباب مصر سبق برامج كل أحزاب العالم بلا إستثناء فى التنبؤ بقدوم شباب الفيس بوك أوشباب الصداقات عابرة للقارات كما قال وحذر حزب شباب مصر منذ سنوات طويلة وقد أكد حزب شباب مصر عبر برنامجة وعبر عشرات المؤتمرات والندوات التى نظمها فى محافظات مصر أن ثورة شباب الإنترنت قادمة لتأتى على الأخضر واليابس لأن لهم قضايا مختلفة وعالم مختلف وأفكار مختلفة . ورغم هذه الثورة التى قادها حزب شباب مصر عبر أفكاره وبرنامجة إلا أن وسائل الإعلام لم تسلط الضوء الكافى عليه لأنه إنشغل بقضايا وهموم الشباب فى قلب قرى ونجوع مصر حيث إنصب إهتمام الحزب على القرى والأقاليم والنجوع .. بدءا من منطقة النوبة بأسوان وإنتهاءا برمانة ونخل وبئر العبد بشمال سيناء تاركا العاصمة لهواة الشهرة والأضواء .
== محطات هامة فى تاريخ الحزب ==
البداية
ـ عام 1997م : عقد الدكتور أحمد عبد الهادى لقاء مع مجموعة من الشباب وعرض عليهم فكرة تأسيس حزب يعبر عن أفكار الجيل الجديد فى مصر وجميعهم رفض الفكرة باعتبار أن تأسيس حزب فى مصر فى هذه الظروف يمثل معجزة يصعب تحقيقها فقام بوضع أسس برنامج الحزب وبدأ فى طرحه أمام وسائل الإعلام المختلفة .
يقول الدكتور أحمد عبد الهادى مؤسس ورئيس حزب شباب مصر حول بداية تأسيس الحزب أن المعركة إستمرت سنوات طويلة .. بدأت مع بداية عام 1997م عندما بدأنا فى وضع أسس برنامج حزب شباب مصر .. وإنتهت يوم السبت الموافق الثانى من يوليو2005م .. محطات كثيرة موجعة .. معارك كثيرة خضناها .. إنتهت بزغرودة شقت صدر المكان الذى تلقينا فيه الخبر بأننا حصلنا على حكم قضائى بتأسيس وقيام حزب شباب مصر .. تحشرج الصوت ونحن نتلقى التهانى من مئات المصريين والعرب داخل مصر وخارجها .. إنتصرنا ... إنتصرت إرادة التغيير والفكر الجديد القادم بقوة على الساحة .... كنا على يقين من أننا سوف ننتصر .. المؤشرات فى مصر فى السنوات الأخيرة كانت تؤكد ذلك .. هناك حالة من التداعيات تشير إلى ذلك
ـ عام 1998م : حالة من الجدل غير العادى أثارها برنامج حزب شباب مصر وهجوم من عواجيز الأحزاب على البرنامج .
ـ أعوام 1999و2000م : الدكتور أحمد عبد الهادى يؤسس منتدى سياسى للشباب يناقش فيه أفكار الجيل الجديد فى مصر ويناقش فكرة تأسيس حزب شباب مصر والمنتدى يثير جدل وإستنفار أمنى واسع المدى وحصار لمقر المنتدى فى كل ندواتة بسبب المعارضة التى تقودها ندوات وورش عمل المنتدى .
ـ 5 يوليو 2001م : بدء حملة جمع توكيلات من مؤسسى الحزب فى مختلف محافظات مصر وسط حالة من التربص الأمنى والترصد لخطوات الدكتور أحمد عبد الهادى وكيل المؤسسين للحزب .
ـ أغسطس 2001م : إتصال المحافظات بوكيل المؤسسين لإحاطته علما برفض العديد من مكاتب الشهر العقارى بعمل التوكيلات ومحاولات فاشلة فى إقناع الأجهزة الرسمية بالدولة للتدخل خاصة وأن الرفض غير مبرر قانونيا اللهم إلا بسبب الخوف من الأمن وجهاز مباحث أمن الدولة
ـ نوفمبر 2001م : الصحف تبدأ فى نشر عشرات الموضوعات عن الحزب باعتباره حدثا غير عاديا نظرا لأن كل من فيه مجرد شباب فقط وباعتباره تمرد من الصغار على الكبار
ـ بداية عام 2002م : على الرغم من رغبة المئات فى عمل توكيلات للإنضمام إلى الحزب إلا أن هذه الرغبة تم مواجهتها من قبل مكاتب الشهر العقارى بالرفض والتصدى لها بحسم وتم بالفعل تعطيل العشرات منها فكانت النتيجة أن مؤسسى الحزب لم يستطيعوا سوى جمع حوالى سبعين توكيل فقط دون أن تحاول أى جهة التدخل لوقف مايحدث ورفض وكيل المؤسسين تفسير الأمر تفسيرا سياسيا
ـ أول سبتمبر 2002 م : تقدم الدكتور أحمد عبد الهادى إلى لجنة شئون الأحزاب بكافة الأوراق المطلوبة لتأسيس الحزب وتم إرجاء إستلام الأوراق لحين إستكمالها بعضها
ـ 3 سبتمبر 2002م : تم التقدم بالفعل رسميا إلى لجنة شئون الأحزاب وقبلت اللجنة الأوراق بعد تدقيق ومراجعة وتعنت غير عاديين .
ـ 5 يناير 2003م : عقدت لجنة شئون الأحزاب إجتماعها برئاسة الدكتور مصطفى كمال حلمى رئيس اللجنة وعضوية كل من اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية وكمال الشاذلى وزير شئون مجلسى الشعب والشورى والمستشار فاروق سيف النصر وزير العدل وعدة مستشارين وناقشوا وكيل المؤسسين فى برنامج الحزب
ـ 6 يناير 2003م : أعلنت لجنة شئون الأحزاب رفضها لحزب شباب مصر بزعم عدم تميز برنامجه وأنه لم يقدم أى جديد فى البرنامج !!
ـ 16 يناير 2003م : نشر قرار رفض حزب شباب مصر فى الجريدة الرسمية وهى جريدة الوقائع المصرية وصدمة لجميع المؤسسيين للحزب .
ـ 9 فبراير 2003 م : أقام الدكتور أحمد عبد الهادى الدعوى القضائية رقم 4317 لسنة 49ق ع أمام الدائرة الأولى ـ دائرة الأحزاب السياسية ـ أمام المحكمة الإدارية العليا
ـ السبت الموافق 2 يوليو 2005م : حكمت المحكمة الإدارية العليا بالموافقة على تأسيس حزب شباب مصر وأكدت تميز برنامجه خاصة إهتمامه بقطاع الشباب والجيل الجديد فى مصر .
ـ الثلاثاء الموافق 4 إبريل 2006 م : أصدر حزب شباب مصر جريدة شباب مصر الورقية بعد أن نجح الحزب فى إحداث ثورة تكنولوجية جديدة من نوعها فى مجال تنفيذ الصحف حيث تم الإستغناء تماما عن نظام تجهيز الصحف بنظام الآبل ماكنتوش غالى التكلفة والإستعانة بنظام أجهزة الكومبيوتر الشخصية وهو ماجعل المجلس الأعلى للصحافة يبعث بخطاب إلى كافة الصحف القومية للإستفادة من تجربة شباب مصر التكنولوجية باعتبار أنها ستوفر لمصر حوالى مليار ونصف المليار دولار سنويا .
ـ عقد الحزب عشرات المؤتمرات والندوات فى مختلف قرى ونجوع مصر وبدأ فى إحداث بصمة حقيقية على الساحة السياسية .
 
== تحركات غير مسبوقة ==
لقد قام حزب شباب مصر بتأهيل آلاف الشباب للعمل الشعبى والسياسى والخدمى التطوعى ونجحوا فى الدفاع عن قضاياهم وقضايا الجماهير أمام الأجهزة التنفيذية كما عقد الحزب مئات المؤتمرات الشعبية التى يحضرها آلاف المواطنين فى مختلف أنحاء مصر ودافع الحزب عن الجبهة الداخلية المصرية فى مواجهة قوى غير شرعية خارجية وداخلية ونجح فى تعبئة الرأى العام المصرى دفاعا عن مصر .. كما تصدى للقضايا الجماهيرية الكبرى ونجح فى الوصول لحلول فاعلة لها .
وفى كل المحافظات التى عمل فيها حزب شباب مصر نجح أعضاء وقيادات الحزب من الشباب فى حل آلاف القضايا والمشاكل بالتنسيق مع الأجهزة التنفيذية وعبر القنوات الرسمية التى رحبت واستجابت للتعاون مع حزب شباب مصر والأهم من ذلك أننا نجحنا فى تأهيل وإعداد آلاف من أعضاء الحزب للدفاع عن حقوقهم ومصالحهم القانونية وحقوق الآلاف من حولهم . وتحويل آلاف الشباب إلى قوة نافعة تعبر عن قضايا الوطن بعد إعداد عشرات الدورات التثقيفية لهم .
== مواقف ريادية للحزب ==
ـ يعتبر حزب شباب مصر هو أول حزب فى العالم تناول عبر برنامجة ثورة تكنولوجيا المعلومات ونتائجها وتداعياتها فى وقت لم يلتفت فيه أى حزب فى العالم لهذه النتائج . وقام حزب شباب مصر بالتأصيل لجيل مابعد هذه الثورة وتحديد آليات بناء المجتمعات الإنسانية فى ظلها . وهو أول حزب حذر من ثورة الجيل الجديد فى العالم الذى أطلق عليه فى برنامجه جيل الصداقات عابرة للقارات .
ـ وهو أول حزب إخترع نظام توفير التعليقات على المواقع الإلكترونية والمنتديات الحوارية والصحف الإلكترونية مما ساهم فى خلق مساحة حرية كبرى على شبكة المعلومات الدولية " الإنترنت " حيث يرجع لحزب شباب مصر الفضل فى إبتكار نظام التعليقات التى لم يعرفها العالم كله على الإنترنت قبل الإبتكار الذى وفرة حزب شباب مصر .
ـ وهو ضمن الأحزاب القليلة فى العالم التى أول من لجأت إلى شبكة المعلومات الدولية " الإنترنت " لنشر فكرها عبر العالم من خلال تأسيس صحيفة شباب مصر الإلكترونية اليومية وهى أول صحيفة إلكترونية يومية مصرية والتى خصصها للتحدث باسم فكر وتوجهات حزب شباب مصر وجعلها ناطقة باسم الحزب ومعبرة عن فكرة المفتوح على كل الأفكار والأطروحات ..
ـ ويعد أيضا أول حزب فى العالم يخترع نظام قبول العضوية الإلكترونى على الإنترنت .
ـ ونجح حزب شباب مصر فى خلق أول حالة تواصل بين الأحزاب وبين ملايين المواطنين فى كل أنحاء العالم من خلال إنشاء موقع شباب مصر الإلكترونى ومن خلال الكثير من المنتديات الحوارية على الإنترنت قبل ظهور مواقع شهيرة مثل الفيس بوك .
ـ كما نجح فى إستثمار ثورة الإنترنت لأول مرة بين كل أحزاب العالم والترويج لأفكاره حتى أنه كان محورا لإعداد عشرات من رسائل الماجستير والدكتوراة فى الكثير من بقاع العالم .
ـ كما أن حزب شباب مصر هو أول حزب أسس أول صحيفة رقمية فى العالم يتصفحها القارئ والمتابع كما لو كان يتصفح صحيفة ورقية .
 
== سطور من برنامج حزب شباب مصر ==
لقد خصص حزب شباب مصر غالبية برنامجة لجيل الإنترنت والذى أطلق عليه الحزب فى هذا البرنامج جيل الصداقات عابرة للقارات .. وهم شباب الإنترنت .. حيث خصص غالبية هذا البرنامج للشباب ومشاكلهم وقضاياهم المختلفة ودراسة بيئتهم والتأصيل لقيام مجتمع يتوائم مع ثورة تكنولوجيا المعلومات .
ـ ولقد نص برنامج الحزب فى البند الواحد وا
== نص الترويسة ==
لعشرين والذى جاء بعنوان " تشكيل صف ثانى وثالث من القيادات الجديدة " أنه قد حان الوقت الذى يتولى فيه الشباب المصرى مقاليد الأمور
ـ وفى البند الثالث والعشرين وبعنوان " وزارة خاصة للإنترنت " يطالب حزب شباب مصر بضرورة تخصيص وزارة لشئون الإنترنت تتفق ومتقضيات وتطورات العصر التكنولوجى الذى يعيشه الشباب حيث ينص برنامج حزب شباب مصر :
فى عصر أصبح يوصف بأنه عصر الإنترنت والمعلوماتية .. والتراكم المعرفى يؤكد حزب شباب مصر على ضرورة التعامل مع هذه المستجدات بطريقة عملية جدا حتى لانفاجئ بوجود جيل مشوه المعالم والهوية القومية .وقد إقترح الحزب فى هذه الحالة إستحداث وزارة مستقلة للإنترنت تكون مهمتها التخطيط فى سبل إستغلال هذا العالم . وسبل مواجهة كافة ماينشر ويعرض خلاله من معلومات .. والتخطيط عبر الوسائل الناجحة للتصدى لما يمكن أن يسفر عنه من عمليات غسيل مخ للشباب المصرى بالمعلومات المغلوطة . على أن الحزب يؤكد فى ذات الوقت على ضرورة وجود تنسيق بين هذه الوزارة وبين وزارات التعليم والإتصالات فى ذات الوقت من أجل وضع المناهج التى تعطى للشباب معلومات كافية للطريق الصحيح للتعامل مع هذا العالم بما يطور من قدراتهم وإمكانياتهم . وبما ينقذهم من براثن المخططات المدمرة لعقلية الشباب المصرى خاصة مع وجود منظمات مشبوهة ودول تستهدف شبابنا للنيل من القدرات المستقبلية لمصر حيث تقف الكثير من هذه المنظمات وراء خطط تستهدف النيل منهم بالفعل عبر ملايين الرسائل الالكترونية المحملة بالصور والأفلام الجنسية الفاضحة ..ولذلك فان حزب شباب مصر يؤكد أيضا على ضرورة تعاون وزارة الأوقاف والأزهر فى هذه القضية مع وزارات الإنترنت والتعليم والإتصالات
ـ وحول توظيف الشباب فى عصر العولمة وعصر ثورة المعلومات والتكنولوجيا يطرح حزب شباب مصر وجهة نظرة الهامة فى هذا الشأن حيث تقوم رؤية حزب شباب مصر بخصوص عملية التوظيف على رفع يد الدولة تماما عن عملية التوظيف . ووقف هذه العملية لمدة عشرة سنوات كاملة
وخلال العشر سنوات التى تقوم فيها الدولة برفع يديها عن عملية التعيين . يتم إعادة تقييم كافة القوى العاملة الموجودة فى مكاتب القطاع العام والحكومى . ويتم التخلص من كل القوى الزائدة عن الحد الفعلى المطلوب بما يؤدى إلى إحداث نوع من التوازن داخل كافة القطاعات بعدها على أن يتم التأكيد من خلال المناهج الدراسية فى مراحل التعليم المختلفة أن الدراسة ليست وسيلة لعملية التوظيف بقدر ماهى وسيلة لإعداد الإنسان الجيد القادر على العطاء فى وسط مجتمع بناء ومنتج . وهذا لن يأتى إلا من خلال مرحلة زمنية يتم خلالها تنفيذ مخطط قومى يزيح ويمحو وجهة النظر التى تراكمت عبر السنوات الماضية ان الدولة هى المسئول الأول عن عملية التوظيف .
ـ والحزب يرى أن عصر العولمة والنظام العالمى الجديد لايمكنه أن يقبل التعامل مع المناهج الدراسية والتعليم بشكل عام . باعتبار أنهما الوسيلة الأساسية للتوظيف . وإنما إعداد الفرد القادر على مواجهة العصر بوسائل متطورة تجعله فرد نافع ومنتج فى المجتمع وليس فى حاجة إلى تلك الفرصة التى توفرها له الدوله بمبالغ زهيده . تعتبر فى الأساس خصما من أموال وميزانية الدولة المطلوبة للحاجات الأساسية وإنما يجب أن يتأكد للجميع أنه قد حان الوقت الذى يعتمد فيه الخريجيين على أنفسهم من خلال الإعداد الجيد لقدراتهم وتوظيفها توظيفا صحيحا .
ـ والحزب على قناعة أن مثل هذه الخطوة قد تمثل نقلة نوعية كبرى فى التعامل مع عمليات التوظيف وقد تسبب صدمة للكثيريين لكنه على قناعة أيضا بأن مثل هذه الخطوة ستوفر الكثير من قدرات شبابنا حيث أن هذه القدرات مستهلكه فى الأساس فى وظائف روتينية لاتضيف لقدرات ودور الشباب المصرى أى دور . وإنما هى فى الأساس خصم من رصيده وحياته وقدراته وعطاءه المتوقع منه . ولذلك فان الحزب يرى أن هذه الخطوة مهمة جدا بما يعود بالنفع على الشباب وعلى وطنه . ووضع خطة قومية تؤدى إلى تحقيق هذا المطلب كفيله بمحو كافة الآثار المترتبة عليها .
ـ على ان تبدا الدولة بعدها فى إختيار حاجاتها الحقيقية والأساسية من القوى العاملة من خلال لجان قومية يتم تشكيل أعضائها من قيادات فى القطاع الخاص والعام .
ـ على أن يتم عقد دورات تدريبية وإختبارات للموظفين بالقطاع العام والحكومى كل فترة وكل من يفشل فى إجتياز هذا الإختبار يتم تنحيته من موقعه ووضع بديل له أكثر كفاءه . بعد إعطاءه مستحقاته القانونية . ويشترط أن يشرف على هذه الإختبارات لجنة يتم تشكيلها من المصلحة الحكومية نفسها والتى تجرى فيها الإختبارات بما لايؤدى فى النهاية إلى تحول هذه الإختبارات إلى سيف مسلط على رقاب العاملين بالدولة وأجهزتها .
ـ وللحزب وجهة نظر مهمة فى مجال التعليم باعتباره البنية الأساسية التى منها يتربى وينمو جيل الإنترنت حيث يطالب حزب شباب مصر عبر برنامجة بالآتى : ضرورة إنشاء لجنة قومية من خبراء التعليم تضم فى عضويتها أعضاء من كافة مؤسسات مصر البحثية والسياسية والإقتصادية لمراجعة كافة المناهج التربوية بشكل شامل وإعداد توصيات كاملة حول طرق تطوير المناهج التربوية والإبتعاد تماما عن المؤسسات البيروقراطية التى تعتمد عليها وزارة التربية والتعليم . وإشراك كافة المراكز المهتمة فى عضوية اللجنة بما يؤدى إلى الإستفادة من خبراتها وبحوثها فى هذا الشأن على أن يتم عقد إجتماعات مستمرة لهذه اللجنة لضمان نوع من التطوير المستمر للمناهج . وعدم الإعتداد بنظام التدريس القديم والبحث عن طرق جديدة للتدريس تعتمد فى المقام الأول على الإستعانة بمراجع وأبحاث تشجع على تدريب الطلاب على التفكير الحر المستقل . وتدعيم نظام التعلم عن بعد كنوع من التوافق مع تطورات الأوضاع العالمية ودعم شبابنا بكل مايحتاجونه من مراجع وكتب وأبحاث ومنحهم هذه الكتب كهدايا أو كتب مدعومه من قبل الدولة . وربط المناهج الدراسية بالحياة العملية بما لايؤدى إلى إنفصالها عن الواقع حيث يشكو الطلاب من نسيانهم المواد الدراسية فور الإنتهاء من السنة الدراسية بما يعمل على عدم الإستفادة من المناهج بالشكل المنتظر منها .
وإلغاء نظم القبول والتنسيق القديمة التى كانت تتم لتوزيع الطلاب على الجامعات . والإستعانة بنظام المهارات والمواهب بشكل أساسى . على أن يتم مساعدة الطلاب فى مرحلة الثانوية العامة فى تنمية قدراتهم بحيث تضاف مادة كاملة عن تنمية هذه القدرات . بما يؤدى فى نهاية المرحلة إلى بلورة موهبة كل طالب مما يساعده فى إتخاذ قراره بالكلية التى يرغب فى التوجه إليها .
ـ التأكيد منذ بداية الدراسة على أن التعليم ليس وسيلة لعملية التوظيف وإنما هو أداة مساعدة للإتجاه نحو الطريق المراد للشباب . مما يساعد فى توجيههم التوجيه الصحيح نحو الطريق والكلية التى يرغبونها دون أن يكون مكتب التنسيق ذات صلة بهذه القضية . ولايمكن أن يكون هناك نظام قديم فى عملية القبول بالكليات سارى المفعول منذ أكثر من نصف قرن من الزمان دون
أن يواكبه ثمة تطوير بالمرة .
 
== محطات هامة فى حياة حزب شباب مصر ==
ـ عام 1997م : عقد الدكتور أحمد عبد الهادى لقاء مع مجموعة من الشباب وعرض عليهم فكرة تأسيس حزب يعبر عن أفكار الجيل الجديد فى مصر وجميعهم رفض الفكرة باعتبار أن تأسيس حزب فى مصر فى هذه الظروف يمثل معجزة يصعب تحقيقها فقام بوضع أسس برنامج الحزب وبدأ فى طرحه أمام وسائل الإعلام المختلفة .
6

تعديل