سديم جذع الفيل: الفرق بين النسختين

تم إضافة 479 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
في الصورة أعلاه يوجد النجم الكبير في الركن اليساري من الصورة . كل منطقة التجمع النجمي IC 1396 متأينة بفعل النجم الكبير ما عدا المتكورات الغمامية الكثيفة التي تمتص الأشعة ولا تتأين [[الأشعة فوق البنفسجية|بالأشعة فوق البنفسجيلة]] الصادرة من النجم.
 
يعتبر سديم جدع الفيل منطقة توليد نجوةم جديدة ، من ضمنها عدة نجوم حديثة النشأة تبلغ أعمارها نحو 100.000 سنة ، وقد تم اكتشافها عن طريق رصد [[أشعة تحت الحمراء|للأشعة تحت الحمراء ]] الآتية منها في عام 2003 . من ضمنهم نجمين معمرين (ولكنهما لا يزالان في مرحلة الشباب إذ يبلغ عمرهما عدة عشرات من السنين ، بالمقارنة بعمر النجم العادي الذي تعمر عدة مليارات من السنين ، فمثلا يبلغ عمر الشمس حتى انحو 5و4 مليار سنة وهي الآن في منتصف عمرها ، فمن المتوقع أن تعمر 5 مليارات أخرى حيث تصبح [[عملاق أحمر|عملاقا أحمرا]] ثم في النهاية تصبح [[قزم أبيض|قزما أبيضا]]. يوجد هذان النجمان المعمران في المنطقة الخالية من المادة في المتكورة الغمامية ، حيث تعمل [[ريخ نجمي|رياحهما النجمية]] على طرد المادة حولهما إلى الخارج فجعلتها فارغة من الغبار والغاز وأصبحت نفاذة للأشعة الضوئية.
 
تحت تأثير الإشعاع من النجم الكبير الذي يؤين ويضغط أطراف الغمامة بالإضافة إلى [[ريح نجمي| الريح النجمية]] الآتية من النجوم الناشئه مزيحة الغاز والغبار من المركز إلى الخارج فهذا يؤدي إلى انضغاط كبير يحث في سديم جدع الفيل . هذا الضغط قد ساعد على بدء نشأة عدد من الجيل الحالي من النجوم الشابة فيها .
) stars are present in
<ref>{{cite journal
a small, circular cavity in the head of the globule. Winds from these young stars
may have emptied the cavity.
 
The combined action of the light from the massive star ionizing and compressing
the rim of the cloud, and the wind from the young stars shifting gas from the center
outward lead to very high compression in the Elephant's Trunk nebula. This pressure
has triggered the current generation of protostars.<ref>{{cite journal
| last = Barentsen
| first = G.
71٬163

تعديل