افتح القائمة الرئيسية

حياة في الإدارة (كتاب)

كتاب من تأليف غازي عبد الرحمن القصيبي
(بالتحويل من حياة في الإدارة)
حياة في الإدارة
غلاف كتاب حياة في الإدارة.jpg

معلومات الكتاب
المؤلف غازي القصيبي
البلد السعودية
اللغة عربية
الناشر المؤسسة العربية للدراسات والنشر
تاريخ النشر 2003
النوع الأدبي ترجمة ذاتية
التقديم
عدد الأجزاء واحد
عدد الصفحات 358

حياة في الإدارة هي ترجمة ذاتية لغازي القصيبي، يتناول سيرته منذ مراحل التعليم الأولية وحتى قرار تعيينه سفيرا في لندن عام 1992. يعتبر الكتاب من أبرز مؤلفاته، إذ بلغ عدد طبعاته أكثر من 15 طبعه،وأدرجت وزارة التعليم السعودية الكتاب كمقرر ضمن مناهج التعليم الثانوي في عام 2018 بهدف إطلاع الطلاب على (علم الإدارة) الذي يتناوله المؤلف في كتابه من خلال تجربته الواقعية .[1]

يروي المؤلف تجربته وطريقة إدارته المناصب التي تولاها، ويحكي بعض المواقف والطرائف والعقبات التي واجهته، ويستخلص منها بعض التوجيهات للإداريين عامة والشباب خاصة.[2]

اقتباسات من الكتابعدل

  • الحديث عن الرسائل المنفعلة يقودني إلى الحديث عن حيلة بسيطة يستعملها اللوبي الصهيوني بفعالية قاتلة. لا يمكن لمتحدث عربي أن يتكلم دون أن يحضر الاجتماع عدد من الصهاينة أو المتعاطفين معهم. يلزم هؤلاء الهدوء حتى تنتهي فترة المحاضرة وتبدأ فترة الأسئلة. وبعد بضعة أسئلة استفزازية ينجح هؤلاء في إثارة المحاضر الذي يفقد أعصابه ويفقد الجمهور الذي كسبه. كنت أعجب وأنا أرى محاضرًا عربيًا ذكيًا بعد محاضر عربي ذكي يقع في هذا الفخ. يبدو أن الدراسة الصهيونية المستمرة للعقلية العربية لا تفتأ تعطي أروع النتائج
  • وهناك حيلة يلجأ إليها الصهاينة لجعل أي كتاب يودون رواجه رائجًا. يذهب أعضاء في المنظمات الصهيونية إلى مكتبات صغيرة يعرفون، سلفًا، أن الكتاب لا يوجد لديها ويطلبون نسختين أو ثلاث نسخ، ويفعلون هذا عبر الولايات المتحدة كلها. تلجأ المكتبات، بطبيعة الحال، إلى طلب نسخ أكثر من الكتاب استعدادا لطلبات أخرى. يُفاجأ الناشر في نيويورك بآلاف الطلبات التي تنهال على الكتاب من كل مكان. يدخل الكتاب، تلقائيًا، قائمة "الكتب الأكثر رواجًا" حيث يبقى هناك عدة أسابيع أو عدة شهور. بعبارة أخرى، يستطيع ألف إنسان، بتكاليف محدودة، جعل أي كتاب مغمور كتابًا مشهورًا. كم تبدو سهلة وفعّالة هذه الطرق، وكم يبدو عجيبًا ومذهلًا عجزنا عن استخدامها.
  • إن أي نجاح لايتحقق إلا بفشل الاخرين هو في حقيقته هزيمة ترتدي ثياب النصر.
  • يمكن تلخيص أسلوبي في التدريس على النحو التالي: لا يمكن للمادة أن تكون مفيدة ما لم تكن مشوقة، ولا يمكن أن تكون مشوقة ما لم تكن مبسطة، ولا يمكن أن تكون مفيدة ومشوّقة ومبسطة مالم يبذل المعلم أضعاف الجهد الذي يبذله الطالب.

وصلات خارجيةعدل

مراجععدل