افتح القائمة الرئيسية

حوار الحضارات فكرة من أول من تكلم بها المفكر الفرنسي روجيه جارودي عبر نظريته الرائدة ومشروعه للجمع بين الحضارات المختلفة على أساس أرضية مشتركة للتفاهم على مستوى شعوب الأرض وسماه بـ' حوار الحضارات '.[1]

تم إنشاء العديد من المؤتمرات والجمعيات والمؤسسات الداعية لترسيخ سياسة الحوار والتفاهم والتعايش السلمي بدلا من الصدام وتبني العديد من الكتاب هذه النظرية ودعوا إلى تنمية الحوار بين العالم الإسلامي والغرب حتى يمكن لكل طرف أن يتفهم الآخر ويتعايش معه وقد حددت الأمم المتحدة عام 2001 م عام حوار الحضارات وعينت مندوبا متخصصا لهذا المنصب.[2][3][4]

محتويات

مفهومه وأهدافهعدل

حوار الحضارات هو التشاور والتفاعل الثقافي بين الشعوب، والقدرة على التكيف مع الأفكار المخالفة والتعامل مع جميع الآراء الثقافية والدينية والسياسية. تتعدد أهداف الحوار الحضاري، ومنها التعارف والتواصل والتفاعل والاحتكاك الحضاري. كما يعتبر الحوار الحضاري وسيلة أساسية لتجنب الصراعات.

مجالات الحوار الحضاري ووسائلهعدل

من مجالات الحوار الحضاري: • المجال الديني: يتجلى في الحوار بين الديانات كافة. • المجال السياسي: هو الحوار بين مختلف التيارات السياسية. • المجال الاقتصادي: هو التعاون الاقتصادي بين الدول في مختلف الأنشطة الاقتصادية. من وسائل الاتصال الحضاري بين المسلمين والمسيحيين: • الحروب الصليبية. • ترجمة المؤلفات العربية للغات الأوربية. • المراكز التجارية الأوربية.

انظر أيضاًعدل

مراجععدل