افتح القائمة الرئيسية

حملات التعريب البعثي في شمال العراق

حملات التعريب البعثي في شمال العراق شملت التهجير القسري والتعريب الثقافي للأقليات (الأكراد واليزيديين والآشوريين والشبك والأرمن والتركمان والمندانيين) وذلك تمشيا مع السياسات الاستعمارية الاستيطانية التي تقودها الحكومة البعثية في العراق من الستينيات إلى أوائل القرن الحادي والعشرين من أجل تحويل التركيبة الديمغرافية لشمال العراق نحو الهيمنة العربية. حزب البعث في عهد صدام حسين شارك في الطرد الفعلي للأقليات منذ منتصف السبعينيات فصاعدا.[1] في عامي 1978 و1979 تم حرق 600 قرية كردية وتم ترحيل حوالي 200 ألف كردي إلى أجزاء أخرى من البلاد.[2]

وقعت هذه الحملات خلال النزاع العراقي الكردستاني بدافع من الصراع العرقي والسياسي الكردي العربي. يشار إلى السياسات البعثية التي تحفز تلك الأحداث أحيانا باسم "الاستعمار الداخلي"[3] الذي وصفه فرانسيس كوفي أبيو بأنه برنامج تعريب "استعماري" بما في ذلك عمليات الترحيل الكردية الواسعة النطاق والاستيطان العربي القسري في المنطقة.[4]

محتويات

الخلفيةعدل

إن اليزيديين والشبك والمندانيين والآشوريين هم أقليات عرقية دينية في العراق التي كانت تتركز في معظمها في شمال العراق وما زالت تتألف من عدد كبير من السكان هناك في أوائل القرن الحادي والعشرين وذلك تمشيا مع المجموعات العرقية الأكثر بروزا الأكراد والعرب.

في ظل النظام الملكي الهاشمي والنظام الجمهوري اللاحق تم التمييز ضد اليزيديين وشملت التدابير المطبقة فقدان الأراضي والقمع العسكري والجهود الرامية إلى تجنيدهم بقوة في نضال الدولة المركزية ضد الحركة الوطنية الكردية.[5]

السياساتعدل

نزوح الأقليات والمستوطنات العربيةعدل

منذ أوائل عام 1975 في ظل نظام صدام حسين واجه الأكراد واليزيديين تدمير القرى وإبعاد السكان والترحيل. كان حجم النزوح الكردستاني في الشمال خلال منتصف السبعينات يحدث في معظمه في منطقتي شيخان وسنجار على الرغم من أنه شمل أيضا منطقة تمتد من بلدة خانقين.[6] أدت الإجراءات القمعية التي نفذتها الحكومة ضد الأكراد بعد اتفاقية الجزائر عام 1975 إلى اشتباكات جديدة بين الجيش العراقي والمتمردين الأكراد في عام 1977. في عامي 1978 و1979 أحرقت 600 قرية كردية وتم ترحيل نحو 200 ألف كردي إلى أجزاء أخرى من البلاد.

ركز برنامج التعريب على نقل العرب إلى محيط حقول النفط في كردستان خاصة في كركوك.[7] كانت الحكومة البعثية مسؤولة أيضا عن إخراج 70 ألف كردي على الأقل من النصف الغربي من الموصل مما جعل غرب الموصل منطقة عربية سنية كاملة. في سنجار في أواخر عام 1974 أمرت اللجنة السابقة للشؤون الشمالية بمصادرة الممتلكات وتدمير معظم القرى اليزيدية واستيطان السكان بالقوة في المدن الجماعية الإحدى عشرة التي تحمل أسماء عربية والتي شيدت من 30 إلى 40 كيلومترا شمالا أو جنوب سنجار أو أجزاء أخرى من العراق. تم تدمير 137 قرية إيزيدية في هذه العملية. بالإضافة إلى ذلك تم تعريب خمسة أحياء في مدينة سنجار في عام 1975. في العام نفسه تم إخلاء 413 مزارعا كرديا مسلما ومزارعا إيزيديا من أراضيهم من قبل الحكومة أو ألغيت عقودهم الزراعية وحل محلهم مستوطنون عرب. في شيخان في عام 1975 تعرضت 147 قرية من أصل 182 قرية للتشريد القسري في حين تم تسليم 64 قرية للمستوطنين العرب في السنوات التالية. شيدت سبع مدن جماعية في شيخان لإيواء النازحين الأيزيديين والكرديين في القرى العربية.

كجزء من حملة الأنفال خلال الحرب الإيرانية العراقية دمر النظام البعثي العراقي صدام حسين ما بين 3000 إلى 4000 قرية وجلب مئات الآلاف من الأكراد ليصبحوا لاجئين أو يعاد توطينهم في جميع أنحاء العراق والآشوريين[8][9] والتركمان. قتل أو مات حوالي 100 ألف شخص خلال حملة الأنفال التي كثيرا ما تساوي التطهير العرقي والإبادة الجماعية. هذه الحملة الإجبارية للتعريب كانت محاولة لتحويل مدينة كركوك متعددة الأعراق تاريخيا بأغلبية كردية قوية إلى مدينة عربية. تركت العائلات الكردية بدون منازل بعد أن طردها جنود صدام العراقيون بقوة وبالتالي اضطروا للهجرة إلى مخيمات اللاجئين.

في التسعينيات استؤنف توزيع الأراضي على المستوطنين العرب واستمر حتى سقوط نظام البعث في عام 2003.

التعريب الثقافي والسياسيعدل

في التعدادين العراقيين لعامي 1977 و1987 أجبر اليزيديون على التسجيل كعرب ومنذ منتصف السبعينيات من القرن الماضي كان التحدث بالكردية محظور. كما أجبر بعض الأكراد المسلمين على التسجيل كعرب في عام 1977.

الأساس القانوني للتعريبعدل

كان الأساس القانوني لتدابير التعريب البعثي هو قرار مجلس قيادة الثورة رقم 795 الصادر في عام 1975 والمرسوم رقم 358 لعام 1978. سمحت القبضة بمصادرة ممتلكات من أعضاء الحركة الوطنية الكردية في حين سمح هذا الأخير بإبطال سندات الملكية التي ينتمي إليها الأكراد المسلمون والأيزيديون وتأميم أراضيهم تحت سيطرة وزارة المالية العراقية وإعادة توطين المنطقة من قبل العائلات العربية.

لاحقاعدل

بعد سقوط نظام صدام عادت العديد من العائلات الكردية إلى كركوك. سياسات التكريد من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني بعد عام 2003 كانت تهدف إلى عكس الاتجاهات السابقة للتعريب مع الضغط على غير الأكراد للتحرك ولا سيما التأثير على الآشوريين والتركمان العراقيين مما أدى إلى مشاكل خطيرة بين الأعراق.[10]

خطط استفتاء كركوكعدل

استفتاء كركوك يقرر ما إذا كانت المناطق الكردية داخل محافظات ديالي وكركوك وصلاح الدين ونينوى ستصبح جزءا من إقليم كردستان العراق. كان من المقرر إجراء الاستفتاء في البداية في 15 نوفمبر 2007[11] ولكن تأخر أولا إلى 31 ديسمبر[12] ثم ستة أشهر أخرى.[13][14] أكد التحالف الوطني الكردستاني أن التأخير كان لأسباب فنية وليس لأسباب سياسية. بما أن الانتخابات لم يتم استدعاؤها في أوائل ديسمبر 2008 فقد أجلت مرة أخرى كجزء من الاتفاق لتسهيل الانتخابات الإقليمية في 31 يناير 2009. لم يحدد بعد موعد جديد.

تنص المادة 140 من دستور العراق على أنه قبل إجراء الاستفتاء ينبغي اتخاذ تدابير لعكس سياسة التعريب التي اتبعتها إدارة صدام حسين خلال حملة الأنفال. عاد آلاف الأكراد إلى كركوك بعد غزو العراق عام 2003. سوف يقرر الاستفتاء ما إذا كان قد عاد ما يكفي للمنطقة لتعتبر كردية.[15]

مصادرعدل

  1. ^ Eva Savelsberg, Siamend Hajo, Irene Dulz. "Effectively Urbanized - Yezidis in the Collective Towns of Sheikhan and Sinjar". Etudes rurales 2010/2 (n°186). (ردمك 9782713222955)
  2. ^ Farouk-Sluglett، M.(July–September 1984)."Not Quite Armageddon: Impact of the War on Iraq".
  3. ^ Rimki Basu (2012). International Politics: Concepts, Theories and Issues. p. 103.
  4. ^ Francis Kofi Abiew (1991). The Evolution of the Doctrine and Practice of Humanitarian Intervention. p. 146.
  5. ^ ICG, "Iraq’s New Battlefront: The Struggle over Ninewa". Middle East Report No. 90, 28 September 2009, p. 31.
  6. ^ UNAMI, "Disputed Internal Boundaries: Sheikhan district", Volume 1, 2009, pp. 2–3.
  7. ^ Harris (1977), p. 121.
  8. ^ http://www.parliament.nsw.gov.au/prod/PARLMENT/hansArt.nsf/V3Key/LC19930914036
  9. ^ House of Commons - International Development - Appendices to the Minutes of Evidence نسخة محفوظة 02 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Stansfield, Gareth (2007). Iraq: People, History, Politics. p. 71
  11. ^ Iraqi Council of Ministers Presented to the Parliament by Prime Minister Nuri al-Maliki www.export.gov/Iraq[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 01 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Iran pleases Ankara, irks Kurds with call for Kirkuk poll delay, The New Anatolian, 2007-11-08, accessed on 2008-03-01 نسخة محفوظة 06 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Members-Only Content | Stratfor[وصلة مكسورة]
  14. ^ Kirkuk, Other Iraq Issues to Be Delayed نسخة محفوظة 16 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Iraq: Kurds warn against delaying Kirkuk Referendum RadioFreeEurope/RadioLiberty نسخة محفوظة 24 يونيو 2008 على موقع واي باك مشين.