حمد الصالح

لاعب كرة قدم كويتي

حمد الصالح، من مواليد 1967، وهو لاعب كرة قدم كويتي سابق.[1] كان يلعب مع نادي القادسية الكويتي ومنتخب الكويت لكرة القدم، وأحرز مع منتخب الكويت لكرة القدم لقب كأس الخليج 1990 وكأس الخليج 1996.[2]

حمد الصالح
معلومات شخصية
الاسم الكامل حمد عبد الله الصالح
الميلاد 1967 (العمر 53 سنة)
مدينة الكويت، الكويت
الطول 1.78 م (5 قدم 10 بوصة)
مركز اللعب مهاجم
الجنسية  الكويت
الرقم 15
مسيرة الشباب
سنوات فريق
1979 – 1984 نادي القادسية الكويتي
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق م. (هـ.)
1984 – 2001 نادي القادسية الكويتي
المنتخب الوطني
1988 – 2000 الكويت 133 (30)

1 عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط

2عدد مرات الظهور بالمنتخب وعدد الأهداف

.

السيرة الرياضيةعدل

اشتهر حمد الصالح بالسرعة الكبيرة، وقد سجل هدفا في مرمى نادي التضامن الكويتي في نهائي الدوري في موسم 1998/1999 في الدقيقة 47 من زمن الشوط الثاني، وقاد هذا الهدف نادي القادسية الكويتي للفوز في لقب الدوري الكويتي ، و كان هداف كأس الأمير 1991/1992 برصيد هدفين.

كأس الخليج 1996عدل

سجل هدف في مرمى منتخب السعودية لكرة القدم، وهدف في مرمى منتخب قطر لكرة القدم.


وصرح اللاعب الدولي السابق لمنتخب الكويت الوطني ونجم نادي القادسية السابق حمد الصالح ان من الملاحظ في السنوات الأخيرة زيادة الإقبال الكثيف من اللاعبين والجماهير سواء مواطنون أو مقيمون لدرجة ان بعض الفرق قامت بالاستعانة بمحترفين خارجيين وذلك عكس قوة واهمية الدورات الرمضانية في الكويت وانا اود ان ينظر منظمو هذه الدورات الرمضانية إلى مصلحة اللاعب المحلي أكثر من الخارجي لان الفكر بالاصل المراد منها تجمع شباب الكويت في اجواء جميلة في رمضان لكن الآن نرى ان هذه الدورات قد تعدت الحدود. واطالب بان تقتصر هذه الدورات على الشباب الكويتي فقط لاعطائهم الفرصة للابداع ولإعطاء الفرصة للمكتشفين للوصول إلى المواهب الكويتية التي توجد في الفرق الرمضانية الكويتية فالجميع يلاحظ ان الفرق التي قد جلبت من الخارج أصبحت تسيطر على الدورات الرمضانية وهذا أدى إلى حرمان الفرق الكويتية التي تزخر بلاعبين ذوي مستويات راقية إلى اظهار ما لديهم من ابداعات ومواهب وكذلك أصبح من الملاحظ خروج الدورات الرمضانية من الأجواء الرمضانية الجميلة التي تجمع الشباب الكويتي إلى اجواء ندية وشد أكثر من اللازم افقدتها خصوصيتها المتعارف عليها بين افراد المجتمع. ومن هذا المنطلق اود ان ابين لاصحاب هذه الدورات ان ارادوا ان يحضروا محترفين من لاعبين وفرق فعليهم ان ينظموا دورات أخرى في وقت آخر غير شهر رمضان المبارك الذي يتمتع بأجواء عبادة وصفاء وفرح يلم المجتمع الكويتي بالدفء الاسري الحميم.

وحول إمكانية استكشاف لاعبين ذوي مواهب يجب أن تنظم الدورات الرمضانية بنظام الفئات من البراعم فما فوق لإفساح المجال للمستكشفين في البحث عن مواهب وابداعات جديدة تخدم الكرة الكويتية


مراجععدل