حلف الصلب

حلف الصلب ( (بالألمانية: Stahlpakt)‏، (بالإيطالية: Patto d'Acciaio)‏، المعروف رسميًا باسم ميثاق الصداقة والتحالف بين ألمانيا وإيطاليا، كان تحالفًا عسكريًا وسياسيًا بين إيطاليا وألمانيا.

Pact of Steel
Pact of Friendship and Alliance between Germany and Italy
Patto-acciaio.jpg

النوع حلف عسكري-تحالف سياسي  [لغات أخرى] 
التوقيع 22 May 1939
المكان برلين, ألمانيا النازية
نهاية الصلاحية 1949 (effectively in 1943/5)
الموقعون
اللغة اللغة الألمانية, اللغة الإيطالية

صيغت المعاهدة في البداية كتحالف عسكري ثلاثي بين اليابان وإيطاليا وألمانيا. بينما أرادت اليابان أن يكون تركيز الاتفاقية موجهًا إلى الاتحاد السوفيتي ، أرادت إيطاليا وألمانيا أن تستهدف الإمبراطورية البريطانية وفرنسا . بسبب هذا الخلاف، تم توقيع الاتفاقية دون اليابان وأصبحت اتفاقية بين إيطاليا الفاشية وألمانيا النازية، وقعها في 22 مايو 1939 وزيرا خارجية إيطاليا غاليليزو بيانو الإيطالي وجواكيم فون ريبنتروب من ألمانيا.

يتكون الاتفاق من جزأين. كان القسم الأول إعلانًا صريحًا عن استمرار الثقة والتعاون بين ألمانيا وإيطاليا، في حين شجع القسم الثاني، وهو "البروتوكول الإضافي السري"، السياسات المتعلقة بالجيش والاقتصاد.

خلفيةعدل

حاربت ألمانيا وإيطاليا بعضهما البعض في الحرب العالمية الأولى. [1] صعدت شعبية ودعم الأحزاب السياسية المتطرفة، مثل النازيين بقيادة أدولف هتلر والفاشيين تحت قيادة بينيتو موسوليني، بعد أن أعاق الكساد العظيم بشدة اقتصاد كلا البلدين. [1]

في عام 1922، حصل موسوليني على منصب رئيس وزراء مملكة إيطاليا. [2] حققت اعماله الأولى شعبية كبيرة له - برامج ضخمة من الأشغال العامة زتزفير فرص العمل والبنية التحتية لإيطاليا. [2] في البحر الأبيض المتوسط، أطلق موسوليني قوة بحرية أكبر من القوة المشتركة لأساطيل البحر المتوسط البريطانية والفرنسية. [1]

عندما تم تعيينه مستشارًا في عام 1933، بدأ هتلر موجة ضخمة من الأشغال العامة وإعادة التسلح السري. [3] تشترك الفاشية والنازية في مبادئ مماثلة واجتمع هتلر وموسوليني في عدة مناسبات حكومية خاصة في الثلاثينيات. [4]

اليابانعدل

في عام 1931، غزت القوات اليابانية منطقة منشوريا بسبب حقول الحبوب الغنية واحتياطياتها من المعادن الخام. [1] ومع ذلك، أثار هذا اشتباكًا دبلوماسيًا مع الاتحاد السوفيتي، الذي يحد منشوريا. [1] لمكافحة هذا التهديد السوفيتي، وقع اليابانيون معاهدة مع ألمانيا في عام 1936. [1] كان الهدف من المعاهدة هو حمايتهم من أي هجوم تشنه روسيا السوفيتية. [1]

أرادت اليابان التركيز على التحالفات المناهضة للسوفييت بدلاً من التحالفات المناهضة للغرب مثل إيطاليا وألمانيا. [5] ومع ذلك، كانت ألمانيا تخشى أن يؤدي التحالف المناهض لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية إلى احتمال اندلاع حرب على جبهتين قبل غزو أوروبا الغربية. [5] لذا عندما تمت دعوة اليابان للتوقيع على ميثاق الصلب، رفضوا التوقيع عليه. [5]

شروطعدل

من الناحية الرسمية، ألزم ميثاق الصلب ألمانيا وإيطاليا بمساعدة الدولة الأخرى عسكريًا أو اقتصاديًا أو غير ذلك في حالة الحرب، والتعاون في الإنتاج في وقت الحرب. [6] يهدف الميثاق إلى ضمان عدم تمكن أي بلد من عقد عملية سلام دون موافقة الطرف الآخر. [7] استند الاتفاق على افتراض أن الحرب لن تحدث في غضون ثلاث سنوات. [7] عندما غزت ألمانيا بولندا في 1 سبتمبر 1939 واندلعت الحرب في 3 سبتمبر، لم تكن إيطاليا مستعدة بعد للنزاع ووجدت صعوبة في الوفاء بالتزاماتها. [8] وبالتالي، لم تدخل إيطاليا الحرب العالمية الثانية حتى يونيو 1940، مع تأخر الغزو لجنوب فرنسا. [9]

«;Article I
The Contracting Parties will remain in permanent contact with each other in order to come to an understanding of all common interests or the European situation as a whole.[7]
Article II
In the event that the common interests of the Contracting Parties be jeopardized through international happenings of any kind, they will immediately enter into consultation regarding the necessary measures to preserve these interests. Should the security or other vital interests of one of the Contracting Parties be threatened from outside, the other Contracting Party will afford the threatened Party its full political and diplomatic support in order to remove this threat.[7]
Article III
If it should happen, against the wishes and hopes of the Contracting Parties, that one of them becomes involved in military complications with another power or other Powers, the other Contracting Party will immediately step to its side as an ally and will support it with all its military might on land, at sea and in the air.[7]
Article IV
In order to ensure, in any given case, the rapid implementation of the alliance obligations of Article III, the Governments of the two Contracting Parties will further intensify their cooperation in the military sphere and the sphere of war economy. Similarly the two Governments will keep each other regularly informed of other measures necessary for the practical implementation of this Pact. The two Governments will create standing commissions, under the direction of the Foreign Ministers, for the purposes indicated in Article I and II.[7]
Article V
The Contracting Parties already at this point bind themselves, in the event of a jointly waged war, to conclude any armistice or peace only in full agreement with each other.[7]
Article VI
The two Contracting Parties are aware of the importance of their joint relations to the Powers which are friendly to them. They are determined to maintain these relations in future and to promote the adequate development of the common interests which bind them to these Powers.[7]
Article VII
This Pact comes into force immediately upon its signing. The two Contracting Parties are agreed upon fixing the first period of its validity at 10 years. In good time before the elapse of this period they will come to an agreement regarding the extension of the validity of the Pact.[7]»

بروتوكولات تكميلية سريةعدل

لم يتم نشر البروتوكولات التكميلية السرية لمعاهدة الصلب، والتي تم تقسيمها إلى قسمين، وقت التوقيع على المعاهدة. [10]

حث القسم الأول البلدين على تسريع تعاونهما العسكري والاقتصادي المشترك، بينما ألزم القسم الثاني البلدين بالتعاون في "مسائل الصحافة وخدمة الأخبار والدعاية " لتعزيز قوة وصورة محور روما - برلين. [10] للمساعدة في ذلك، كان على كل دولة تعيين "واحد أو أكثر من المتخصصين" لبلدهم في عاصمة الدولة الأخرى للاتصال الوثيق مع وزير خارجية تلك الدولة. [10]

تغيير الاسمعدل

بعد أن تم إخباره بالاسم الأصلي للمعاهدة وهو "معاهدة الدم"، فكان هناك احتمال أن يتم اخذه بشكل سيئ في إيطاليا، اقترح موسوليني اسم "ميثاق الصلب"، والذي تم اختياره في النهاية. [11]

الحلعدل

وفقًا للمادة السابعة، يجب أن تستمر الاتفاقية لمدة 10 سنوات، لكن هذا لم يحدث. [7] في نوفمبر 1942، هزمت القوات البريطانية وحفائها قوات المحور في شمال إفريقيا، بقيادة المشير إيروين روميل، في معركة العلمين الثانية. [12] في يوليو 1943، فتح الحلفاء الغربيون جبهة جديدة بغزو صقلية. [12] في أعقاب ذلك، تم الإطاحة بموسوليني من قبل 19 عضوًا من Gran Consiglio الذين صوتوا لصالح Ordine Grandi. وقعت الحكومة الإيطالية الجديدة، تحت قيادة المشير بيترو بادوغليو، هدنة مع الحلفاء في سبتمبر، وأصبحت غير محاربة، وبذلك أنهت فعليًا تورط إيطاليا في الاتفاقية. [12]

على الرغم من إنشاء حكومة عميلة في عهد موسوليني، الجمهورية الإيطالية الاشتراكية، في شمال إيطاليا من قبل ألمانيا النازية، إلا أن إيطاليا استمرت كعضو إسمي في المعاهدة. [12]

انظر أيضاعدل

المراجععدل