افتح القائمة الرئيسية

حقوق المثليين في منغوليا

تم إلغاء تجريم المثلية الجنسية في منغوليا عام 1961. جرائم الكراهية وخطاب الكراهية غير قانونية في البلاد. ومع ذلك، فإن الأسر التي يرأسها أزواج من نفس الجنس ليست مؤهلة للحصول على ذات الحماية القانونية المتاحة للأزواج المغايرين.

حقوق الإل جي بي تي في منغوليا منغوليا
منغوليا
قانونية النشاط الجنسي المثلي؟ قانوني منذ 1961[1]
هوية جندرية/نوع الجنس يسمح للمتحولين جنسيا تغيير الجنس القانوني بعد إجراء العملية
الحماية من التمييز لا (جرائم الكراهية وخطاب الكراهية غير قانونية)
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
لا
التبني لا

هناك وجود لعدد من منظمات حقوق المثليين النشطة في البلاد، ومن أبرزها منظمة تدعى "تافيلان" (بمعنى "المصير").

محتويات

قانونية الأفعال الجنسية من نفس الجنسعدل

خلال فترة العصور الوسطى كان يعاقب على المشاركة بنشاط جنسي مثلي بالموت.[2]

تم إلغاء تجريم الأفعال الجنسية من نفس الجنس في منغوليا عام 1961. والسن القانوني للممارسة الجنسية هو 16، بغض النظر عن التوجه الجنسي.[1]

الاعتراف بالعلاقات من نفس الجنسعدل

لم يتم تعريف الزواج بشكل واضح في الدستور المنغولي، والذي ينص بأنه "يقوم الزواج على المساواة والتراضي المتبادل بين الزوجين الذين بلغوا السن المحدد بالقانون، وتحمي الدولة مصالح العائلة والأمومة والطفل."[3]

الحماية من التمييز وقوانين جرائم الكراهيةعدل

إن العنف والتمييز ضد المثليين والمثليات ومزدوجي الميول والمتحولين جنسيا في منغوليا شائع إلى حد ما، وغالبا ما لا يتم إبلاغ الشرطة. في عام 2001 تم اغتصاب امرأة مثلية، حيث اختطفت وطعنت على يد رجلين. وخلال عام 2009 قامت مجموعة قومية متطرفة من النازيين الجدد باختطاف ثلاثة نساء متحولين جنسيا واعتدوا جنسيا عليهن. لم يتم الإبلاغ عن أن أي من هذه الجرائم للشرطة خوفا من التعرض للأذية. في شهر فبراير من عام 2014 تعرض رجل مثلي للاعتداء الجنسي من قبل مجموعة من النازيين الجدد. عقب انتقادات مجتمع المثليين ومنظمات المجتمع المدني، أعلنت حكومة منغوليا في مايو 2014 أنها ستنظر في سن تشريعات مناهضة للتمييز لحماية الأفراد المثليين والمثليات.[4]

في 3 ديسمبر عام 2015 اعتمد البرلمان المنغولي القانون الجنائي الجديد، والذي حظر جرائم الكراهية وخطاب الكراهية على أساس التوجه الجنسي والهوية الجندرية. يستخدم القانون الجنائي المصطلح الغامض "جرائم التمييز"، والذي يوصف بأنه يعني كلا من جرائم الكراهية وخطاب الكراهية. أعلنت منظمات حقوق المثليين المنغولية أنها ستقوم بتدريب الشرطة حول ماهية جرائم الكراهية، وكيفية التعرف عليها ونوع المساعدة الذي يحتاجه ضحايا هذه الجرائم. وقد أخذ القانون الجنائي حيز التنفيذ بتاريخ 1 سبتمبر 2016.[5][6]

الهوية الجندرية/التعبيرعدل

سمح التعديل الحاصل في يونيو من عام 2009 للمادة رقم 20(1) من قانون السجل المدني للمتحولين جنسياً بتغيير الجنس القانوني في شهادات الميلاد أو بطاقات تعريف المواطنين عقب الخضوع لجراحة تغيير الجنس.[7][8]

إن جرائم الكراهية وخطاب الكراهية على أساس الهوية الجندرية محظورة في البلاد.[5]

ظروف الحياةعدل

ما زال وجود الأشخاص المثليين والمثليات ومزدوجي الميول والمتحولين جنسيا يفتقر إلى الوضوح في منغولياً. في حين أن وجود رهاب المثلية ليس بالكثير في البلاد، بحسب ما أفاد سياح غربيون سافروا إلى منغوليا، كما وأنه ليس هناك الكثير من الاعتراف العام بالمثلية الجنسية.[9][10]

قامت الحكومة المنغولية عام 2009 بعد فشل أكثر من 10 محاولات بتسجيل (مركز إل جي بي تي) وهي منظمة غير حكومية تدافع عن حقوق الأشخاص المثليين والمثليات ومزدوجي الميول والمتحولين جنسياً (الإل جي بي تي).[7] في البداية، رفضت وكالة التسجيل التابعة للحكومة القيام بتسجيل المنظمة لأنها "تتعارض مع العادات والتقاليد المنغولية ولها القدرة على أن تكون قدوة خاطئة للشباب والمراهقين".[5]

يتم الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية ورهاب التحول ورهاب الازدواجية في منغوليا منذ عام 2011.[11]

ملخصعدل

النشاط الجنسي من نفس الجنس قانوني   (منذ 1961)
المساوة في السن القانوني للممارسة الجنسية   (منذ 1961)
قوانين مناهضة التمييز في التوظيف  
قوانين مكافحة التمييز في توفير السلع والخدمات  
قوانين مكافحة التمييز في جميع المجالات الأخرى (بما في ذلك التمييز غير المباشر، خطاب الكراهية)   (منذ 2016)
قوانين جرائم الكراهية بما في ذلك التوجه الجنسي والهوية الجندرية   (منذ 2016)
الزواج من نفس الجنس  
الاعتراف بالأزواج من نفس الجنس  
التبني المشترك من قبل أزواج من نفس الجنس  
يسمح للمثليين والمثليات الخدمة علناً في الجيش  
الحق في تغيير الجنس القانوني   (منذ 2009)
الحصول على أطفال أنابيب للمثليات  
تأجير الأرحام التجاري للأزواج المثليين من الذكور  
السماح للرجال المثليين الذين مارسوا الجنس الشرجي التبرع بالدم  

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. أ ب State-sponsored Homophobia A world survey of laws prohibiting same sex activity between consenting adults نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Onon, Urgunge (2001) The Secret History of the Mongols: The life and times of Chinggis Khan. Abingdon: Routledge-Curzon. p.11. ISBN 978-0700713356. "And anyone found indulging in homosexual practices should be executed."
  3. ^ Mongolia – Constitution نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Mongolia Considers Anti-Discrimination Law to Protect LGBT Citizens Human Rights Campaign نسخة محفوظة 22 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت "Inside Mongolia's Only Gay Bar". Gawker. 3 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2018. 
  6. ^ "LGBT Centre executive director N.Anaraa talks LGBT rights, then and now". UB Post. 18 مايو 2016. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2017. 
  7. أ ب Shadow Report to the UN Committee on Economic, Social and Cultural Rights regarding Mongolia's Protection of the Rights of LGBTI Persons نسخة محفوظة 26 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ A PEEK INSIDE MONGOLIA’S ONLY GAY BAR… AND HOW IT’S HELPING SAVE LIVES نسخة محفوظة 10 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Gay Mongolia: A Remote Path نسخة محفوظة 04 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Mongolia, Asia نسخة محفوظة 01 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Seidman, Lila (16 مايو 2016). "Mongolia celebrates 6th International Day Against Homophobia, Transphobia and Biphobia". مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2017. 

وصلات خارجيةعدل