افتح القائمة الرئيسية

حقوق المثليين في الصين

يواجه الأشخاص من المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: مجتمع الميم) في الصين تحديات قانونية واجتماعية لا يواجهها غيرهم من المغايرين جنسيا. يعتبر النشاط الجنسي بين الرجال وبين النساء قانونيا في الصين منذ عام 1997. بالإضافة إلى ذلك، تم إلغاء اعتبار المثلية الجنسية كمرض عقلي في عام 2001. لا يقدر الشركاء والأزواج المثليون على الزواج أو التبني، كما أن المنازل التي يعيش فيها الشركاء المثليون غير مؤهلة للحصول على نفس الحماية القانونية المتاحة للأزواج المغايرين.

حقوق مجتمع الميم في الصين الصين
الصين
الحالة قانوني على الصعيد الوطني منذ عام 1997[1]
هوية جندرية/نوع الجنس يسمح للأشخاص المتحولين جنسياً بتغيير الجنس القانوني بعد إجراء جراحة إعادة تحديد الجنس
الخدمة العسكرية غير معروف
الحماية من التمييز لا على الصعيد الوطني
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
لا اعتراف قانوني بالعلاقات المثلية
التبني لا

تم توثيق المثلية الجنسية و الشبقية المثلية في الصين منذ العصور القديمة. وفقًا لبعض الدراسات التي أجرتها جامعة لندن، كان يُنظر إلى المثلية الجنسية كتوجه طبيعي للحياة في الصين،[2] قبل التأثير الغربي منذ عام 1840 فصاعدًا.[3] هناك تكهنات بأن العديد من الأباطرة الصينيين الأوائل كانوا يشاركون في علاقات جنسية مثلية مصحوبة بعلاقات جنسية مغايرة.[4] لم تصبح معارضة المثلية الجنسية، وفقًا لهذه الدراسات نفسها، راسخة في الصين حتى القرنين التاسع عشر والعشرين، من خلال جهود التغريب في أواخر عهد سلالة تشينغ الحاكمة وأوائل عهد الجمهورية الصينية.[5]

كانت المثلية الجنسية غير مرئية إلى حد كبير خلال عهد ماو كونها كانت تعتبر جريمة ومرضا.[6] في ثمانينيات القرن العشرين، ظهر موضوع المثلية الجنسية في المجال العام وتوسعت هويات ومجتمعات المثليين في نظر الجمهور منذ ذلك الحين. ومع ذلك، تشير الدراسات إلى أن الخطاب العام في الصين يبدو غير مهتم، وفي أحسن الأحوال، متناقضًا حول المثلية الجنسية، ولا تزال المشاعر التقليدية بشأن الالتزامات العائلية والتمييز عاملاً مهمًا في ردع الأشخاص من مجتمع الميم عن الخروج والافصاح عن توجههم الجنسي.[6]

مع التقنين السريع لزواج المثليين في العديد من البلدان حول العالم، برزت مناقشة حول هذه المسألة في الصين. وقد وصف نهجها في حقوق المثليين وزواج المثليين بأنه "متقلب" وبأنه "لا موافقة، لا رفض، لا تزكية".[7][8] أصبح الرأي العام تجاه مجتمع الميم أكثر تسامحًا. ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير من المقاومة من جانب السلطات، حيث تم حظر عدة أحداث مختلفة لمجتمع الميم في السنوات الأخيرة.[8] قال بورغ باكن، عالم الإجرام في الجامعة الوطنية الأسترالية في عام 2018: "نظام الرئيس شي جين بينغ قلق للغاية بشأن كل شيء. لذلك، فإنهم يتخذون إجراءات صارمة ضد الأحداث المتعلقة بمجتمع المثليين، ليس لأن هؤلاء الأشخاص مثليون، ولكن لأنهم يرون أن أحداثهم تمثل تهديدًا محتملًا."[9]

التاريخ والتسلسل الزمنيعدل

الصين القديمةعدل

عهد سلالة شانغعدل

أقرب سجلات المثلية والمثليين العلاقات في تاريخ الصين من عهد سلالة تشانغ ( حوالي من القرن 16 قبل الميلاد إلى القرن 11 قبل الميلاد). تم استخدام مصطلح لوان فانغ (بالإنجليزية: luan feng) (بالصينية: 鸞鳳) لوصف المثلية الجنسية. لا توجد سجلات موجودة للعلاقات المثلية بين النساء. في هذا الوقت، كان يتعامل إلى المثلية الجنسية إلى حد كبير مع اللامبالاة وعادة ما تم التعامل معها بالانفتاح.[10]

عهد سلالة تشوعدل

هناك عدة قصص عن الحب المثلي خلال عهد سلالة تشو (حوالي 1046-256 قبل الميلاد) معروفة جيدًا، حتى يومنا هذا. تشير إحدى هذه القصص إلى الدوق شيان دوق مملكة جين (حكم بين 676–651 قبل الميلاد) قد وضع شابًا وسيمًا في بلاط منافس من أجل التأثير على الحاكم الآخر بالجاذبية الجنسية للشاب وإعطائه نصائح سيئة.[11] وهناك مثال أخر مهم هو علاقة ميزي شيا (بالصينية: 彌 子 瑕) ودوق لينغ دوق مملكة وي (衛靈公). تمت الإشارة إلى مشاركة ميزي شيا للخوخ اللذيذ بشكل خاص مع عشيقه من قبل كتاب لاحقين باسم "يوتاو" (بالإنجليزية: yútáo) (بالصينية: 餘 桃) "الخوخ المتبقي"". مثال آخر على المثلية الجنسية مهم في أعلى مستوى في المجتمع من حقبة الممالك المتحاربة هو قصة أنشي ملك وي وحبيبه اللورد لونغ يانغ.[12]

تمت الإشارة إلى المثلية الجنسية على نطاق واسع خلال هذه الفترة من خلال الأدب الشعبي. يقال إن الشاعر كيو يوان عبر عن حبه للملك الحاكم، هواي ملك تشو، من خلال العديد من أعماله، أبرزها "لي ساو" و "الشوق إلى الجمال".[10]

إمبراطورية الصينعدل

عهد سلالة هانعدل

 
شابان صينيان يشربان الشاي ويقرئان القصائد ويمارسان الجنس. عادة ما يكون الشريك "السالب" أفتح في لون البشرة ليعكس أنوثته.

كانت المثلية الجنسية والشبقية المثلية شائعة ومقبولة في عهد سلالة هان (202 ق.م. - 220 م). الإمبراطور آي امبراطور هان أحد أشهر الأباطرة الصينيين الذين مارسوا أنشطة جنسية مثلية. وصف المؤرخون العلاقة بين الإمبراطور آي وعشيقه الذكر دونغ شيان بأنها "شغف قطع الكم" (斷 袖之 癖، duànxiù zhī pì) بناء على قصة أنه بعد ظهر أحد الأيام بعد النوم على غفوة على السرير نفسه، قطع الإمبراطور أي غلاف دونغ شيان (في قطعة من الملابس كانا يتقاسمنها) بدلاً من إزعاجه عندما اضطر إلى الخروج من السرير. تمت الإشارة إلى دونغ بسبب بساطته النسبية التي تتناقض مع البلاط المتصنع بدرجة عالية، ومنح مناصب عليا وأعلى تدريجياً كجزء من العلاقة، وأصبح في نهاية المطاف القائد الأعلى للقوات المسلحة بحلول وفاة الإمبراطور آي.[13]

خلال هذه الفترة، تم التحدث عن المثلية الجنسية بين الإناث. أبدى مؤرخ في عهد سلالة هان الشرقية، يينغ تشاو، ملاحظات حول العديد من نساء القصر الإمبراطوري اللائي يشكّلن علاقات مثليّة مع بعضهن البعض، في علاقة تُعرف باسم دويشي (بالإنجليزية: duishi) (بالصينية: 對 食)، (وهو مصطلح يُفسَّر على أنه يشير إلى اللعق المتبادل)، حيث تتصرف الاثنتان على أنهما متزوجتان.[10]

عهد سلالة ليو سونغعدل

تزعم كتابات من عهد سلالة ليو سونغ الحاكمة (420-479 م) أن المثلية الجنسية كانت شائعة مثل المغايرة الجنسية. يقال أن الرجال كانو يمارسون النشاط الجنسي المثلي في كثير من الأحيان، لدرجة أن النساء غير المتزوجات أصبحن يشعرن بالغيرة.[3]

عهد سلالة تانغعدل

خلال عهد سلالة تانغ (618-907 م)، كانت هناك تقاليد للعلاقات الجنسية المثلية الغلمانية، والتي عادة ما تكون في المعابد البوذية، بين صبي صغير ورجل بالغ. كانو العلاقات المثلية بين النساء شائعة أيضًا في دير الراهبات البوذيات، حيث سعى العديد من الراهبات البوذيات إلى إقامة علاقات مع بعضهن البعض. في هذه الأثناء تم تسجيل أن الراهبات الطاويات تبادلن الكثير من قصائد الحب لبعضهن البعض.[10]

عهد سلالة سونغعدل

أقرب القانون ضد دعارة المثليين في الصين يعود إلى عصر تشنغ خه (بالصينية: 政和) (1111-1118) في عهد الإمبراطور تشاو جي (بالصينية: 趙佶) في سلالة سونغ (960-1279)، بمعاقبة "نانتشانغ" (بالإنجليزية: nánchāng) (بالصينية: 男娼)، وهم الشباب الذكور الذين يقومون بدور العاهرين، مع عقوبة تصل ل100 ضربة من الخيزران الثقيل وغرامة نقدية قدرها 50,000. يحظر نص آخر من أسرة سونغ جريمة "بو نان" (بالإنجليزية: bu nan) (بالصينية: 不 男) (حرفيًا: "[كون الشخص] ليس رجلًا"، لبس ملابس الجنس الآخر).[14] لم يتم تطبيقهما أبدًا.[10]

عهد سلالة مينغعدل

يُعتقد أن الإمبراطور تشنغدي من سلالة مينغ (1368-1644) كان له علاقة مثلية مع زعيم مسلم من هامي، واسمه السيد حسين. بالإضافة إلى وجود علاقات مع الرجال، كان للإمبراطور تشنغدي العديد من العلاقات مع النساء. وسعى إلى بنات العديد من مسؤوليه. ويُعتقد أن لدى الإمبراطور تيانكي قصران خاصان. واحد لعشاقه الإناث وواحد لعشاقه الذكور.[10] خلال هذه الحقبة، أصبحت الممارسات الجنسية المثلية تشمل الاتجاه السريع الارتفاع المتمثل في "الصافيزم" (نسبة إلى الشاعرة اليونانية صافو)، والتي يتم عقدها جميعًا باسم المتعة. شمل هذا، ولكن ليس على سبيل الحصر، عمل العبوس، اللحس والاستمناء المتبادل.[10]

لم يتعرض المثليون جنسيا الصينيون للاضطهاد الذي يقارن بالمثل الذي مر به المثليون جنسيا في أوروبا المسيحية خلال العصور الوسطى، وفي بعض المناطق، وخاصة بين الطبقات التجارية، كان الحب المثلي موضع تقدير خاص. كان هناك صورة نمطية في أواخر عهد سلالة مينغ أن محافظة فوجيان كانت المكان الوحيد الذي كان المثلية بارزة،[15] ولكن كتب شيه جاوجي (1567-1624) أنه "من جيانغنان و تشيجيانغ و بكين و شانشي، لا يوجد أحد لا يعرف هذا الولع".[15] تحدث المبشرين اليسوعيين الأوروبيين مثل ماتيو ريتشي بما اعتبروه "انحرافات غير طبيعية"، وابدوا قلقهم بسبب طبيعتها المفتوحة والعامة في كثير من الأحيان.[16] كتب المؤرخ تيموثي بروك أن كره الأعراف الجنسية ذهب في كلا الاتجاهين، لأن "اليسوعيين الرهبان المتبتلون كانوا طعامًا غنيًا للمضاربة الجنسية بين الصينيين".[15] سخر الكتاب الصينيون عادة من هؤلاء الرجال، ويصرون على أن السبب الوحيد الذي أدانوا فيه المثلية الجنسية هو أنهم أجبروا على الامتناع عن المتعة الجنسية لأنهم رهبان متبتلون.[10][17]

تم وضع أول قانون يحظر على وجه التحديد النشاط الجنسي المثلي في عهد الإمبراطور جياجينغ (بالصينية: 嘉靖) (1522-1567) في عام 1546.[14] وعلى الرغم من ذلك، كانت المثلية الجنسية لا تزال مقبولة وتمارس بشكل شائع، في حال إنجاب الرجال لورثة وتزوجهن للنساء في وقت لاحق. كان ينظر إلى المثلية الجنسية كشيء "فاخر" من قبل الطبقات الوسطى. كانت مراسم زواج المثليين شائعة.[10]

عهد سلالة تشينغعدل

 
امرأة تتجسس على رجلين عشيقين.

قبل 1655، بدأت محاكم سلالة تشينغ للإشارة إلى مصطلح "جي جيان" (بالإنجليزية: ji jian) (بالصينية: 雞姦) (والذي يعني السدومية) لتطبيقها على الجنس الشرجي المثلي. بدأ المجتمع في التشديد على الطاعة الصارمة للنظام الاجتماعي، والتي تشير إلى وجود علاقة بين الزوج والزوجة. في عام 1740، صدر مرسوم معادي للمثليين، يجرم النشاط الجنسي المثلي التوافقي بين البالغين بأنه غير قانوني. رغم عدم وجود سجلات عن فعالية هذا المرسوم، إلا أنها كانت المرة الأولى التي تخضع فيها المثلية الجنسية لتجريم قانوني في الصين. كانت العقوبة، التي شملت شهرًا في السجن و 100 جلدة بالبامبو الثقيل، في الحقيقة أخف عقوبة موجودة في نظام سلالة تشينغ القانوني.[10]

الصين الحديثةعدل

جمهورية الصينعدل

في عام 1912، أطاحت ثورة شينهاي بسلالة تشينغ الحاكمة وألغت الدول التي تبعتها الحظر المفروض على جي جيان[1] (بالإنجليزية: ji jian).

أصبح رهاب المثلية والتعصب ضد المثليين والمثليات أكثر انتشارًا من خلال جهود التغريب في أوائل جمهورية الصين.[5]

جمهورية الصين الشعبيةعدل

كانت المثلية الجنسية غير مرئية إلى حد كبير خلال عهد ماو كونها كانت تعتبر جريمة ومرضا.[6] خلال الثورة الثقافية الشيوعية (1966 إلى 1976)، اعتُبر المثليون جنسياً "مشينين" و "غير مرغوب فيهم"، وتم اضطهادهم بشدة.

تمت إزالة جميع الإشارات إلى المثلية الجنسية في القانون الجنائي في عام 1997. في عام 2001، قامت الجمعية الصينية للطب النفسي بإلغاء تصنيف المثلية الجنسية كاضطراب عقلي، دون أن تعلن على وجه التحديد أن المثلية الجنسية "ليس اضطرابًا نفسيًا"، مما أدى فعليًا إلى مرافق نفسية في جميع أنحاء البلاد. لا يزال التفكير في اعتبار المثلية الجنسية اضطراب عقلي على درجات مختلفة وتم الاستمرار في تقديم علاج التحويل.[1][18][19]

الاعتراف القانوني بالعلاقات المثليةعدل

يعرف قانون الزواج لجمهورية الصين الشعبية (بالصينية: 中华人民共和国婚姻法) (بينيين: Zhōnghuá Rénmín Gòng Héguó Hūnyīn Fǎ)، الذي اعتمد في الدورة الثالثة لمجلس الشعب الصيني الخامس في 10 سبتمبر 1980، الزواج بأنه اتحاد بين رجل وامرأة.[20][21]

بكينعدل

توفر بكين حاليًا وضع الإقامة للشركاء المثليين للمقيمين القانونيين، مثل المغتربين.[22]

هونغ كونغعدل

في يونيو 2009، قدمت حكومة هونغ كونغ اعترافًا وحماية محددين للشركاء المتساكنين المثليين[23] في مرسوم العنف الأسري الخاص بها (بالصينية: 家庭 及 同居 關係 暴力 條例)، (بينيين: Jiātíng Jí Tóngjū Guānxi Bàolì Tiáolì).

في أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول 2017، قضت محاكم هونغ كونغ بأن الشركاء المثليين لموظفي الحكومة يجب أن يحصلوا على نفس المزايا التي يحصل عليها الشركاء المغايرون وأن للشركاء المثليين من سكان هونغ كونغ الحق في العيش في الإقليم كمن يتم تعويلهم، على التوالي. وقد استأنفت حكومة هونغ كونغ هذين الحكمين.[24][25] في يوليو 2018، أيدت محكمة الاستئناف النهائي حكم سبتمبر، قائلة إن الشركاء المثليين لهم الحق في الحصول على تأشيرات الزوج/التبعية، وعلى هذا النحو يمكن أن يقيموا قانونًيا في هونغ كونغ.[26] وبالمثل، في 6 يونيو 2019، أيدت محكمة الاستئناف النهائي حكم أبريل 2017،[27] بعد أن ألغته في البداية محكمة الاستئناف.[28]

في يونيو 2018، رفعت امرأة مثلية من هونغ كونغ تعرف باسم "MK" دعوى قضائية ضد حكومة هونغ كونغ لحرمانها من الحق في الدخول في شراكة مدنية مع شريكتها، بحجة أن حقوقها في الخصوصية والمساواة قد انتهكت، ما يصل إلى حد انتهاك قانون هونغ كونغ الأساسي وقانون الحقوق في هونغ كونغ. نظرت المحكمة العليا في القضية في جلسة استماع أولية موجزة دامت 30 دقيقة في أغسطس 2018.[29][30][31] وعقدت جلسة استماع كاملة يوم 28 مايو 2019.[32]

في نوفمبر 2018، اقترح ريموند تشان تشون اقتراحًا لدراسة الاتحادات المدنية للشركاء المثليين، ولكن تم التصويت ضده في تصويت 24 صوتا لصالحه مقابل 27 صوتًا ضد (24-27).[33]

في يناير 2019، قام رجلان بطعن قانوني ضد حظر زواج المثليين في هونغ كونغ، بحجة أن رفض الاعتراف وعقد زواج المثليين يمثل انتهاكًا للقانون الأساسي. منحت محكمة هونغ كونغ العليا إذنًا للقضايا.[34][35]

تحديات قانونيةعدل

في 5 يناير/كانون الثاني 2016، وافقت محكمة في تشانغشا، في مقاطعة خونان، على سماع دعوى قضائية رفعت في ديسمبر/كانون الأول 2015 ضد مكتب الشؤون المدنية في إقليم فورونغ. وقد رفعت الدعوى من قبل سون وينلين (26 عاما)، الذي تم رفض السماح له بالزواج من شريكه هو مينغليانغ البالغ من العمر 36 عاما، في حزيران/يونيو 2015 من قبل مكتب الشؤون المدنية.[36] في 13 أبريل 2016، مع وجود مئات من أنصار زواج المثليين في الخارج خارجها، حكمت محكمة تشانغشا ضد سون، الذي أعلن أنه سيستأنف الحكم.[37] في 17 مايو 2016، تزوج سون وهو في حفل خاص في تشانغشا، معربًا عن اعتزامهما تنظيم 99 حفل زفاف مثلي في جميع أنحاء البلاد من أجل تطبيع زواج المثليين في الصين.

التبني وتربية الأطفالعدل

تشترط الحكومة الصينية أن يكون الأهل الذين يقومون بتبني أطفال من الصين أن يكونوا في زواج المغايرين.[38] وقد قامت الحكومة الصينية بالفعل بحظر تبني الأطفال الصينيين من قبل أفراد وأزواج مثليين أجانب.[39]

الحماية من التمييزعدل

تنص المادة 33 من الدستور على المساواة لجميع المواطنين بموجب القانون. هذا لا يذكر صراحة التوجه الجنسي أو الهوية الجندرية.

لا يوجد أي قانون لمكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي أو الهوية الجندرية طبقاً لقانون العمل الصيني. قانون العمل يحمي تحديداً العمال ضد التمييز على أساس الإثنية أو الجنس أو الدين.[39]

في عام 2018، رفع مدرس رياض الأطفال مثلي الجنس دعوى قضائية ضد مدرسته السابقة بعد أن تم فصله من وظيفته، في أعقاب منشور في وسائل الاعلام الاجتماعية حول حضوره حدث لمجتمع الميم.[40] تم قبول سماع القضية في قبل محكمة في تشينغداو.[40]

في نوفمبر 2018 ومارس 2019، قبلت الصين العديد من التوصيات المتعلقة بحقوق المثليين خلال المراجعة الدورية الشاملة. حثت توصيات "تاريخية"، للصين قدمتها كل من الأرجنتين، تشيلي، فرنسا، أيرلندا، المكسيك، و هولندا و السويد على إصدار قانون مناهض للتمييز يشمل التوجه الجنسي وسن تدابير مناهضة للعنف والضمان الاجتماعي. لأول مرة، استجاب الوفد الصيني بشكل إيجابي. في مارس 2019، تم الكشف في الأمم المتحدة أن الصين تهدف إلى اعتماد قانون لمناهضة التمييز ضد مجتمع الميم خلال عام. وصف النشطاء التوصيات بأنها "علامة فارقة". ومع ذلك، سرعان ما خضع هذا الخبر للرقابة على جميع منصات الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي الصينية.[41][42][43]

هونغ كونغعدل

يحظر "قانون الحقوق في هونغ كونغ 1991" (بالإنجليزية: Hong Kong Bill of Rights Ordinance 1991) (بالصينية: 香港人權法案條例) (بينيين: Xiānggǎng Rénquán Fǎ'àn Tiáolì)التمييز على مجموعة متنوعة من الأسس بما في ذلك "أي وضع آخر". في حالة قضية ليونغ تي سي ويليام روي ضد وزير العدل (2005)، تم تفسيره ليشمل التوجه الجنسي. ومع ذلك، فإن قانون الحقوق في هونغ كونغ ينطبق فقط على التمييز في القطاع الحكومي وليس الخاص.[44]

ماكاوعدل

تشير المادة 25 في القانون الأساسي لماكاو أن شعب ماكاو أحرار من التمييز على أساس قائمة غير حصرية من عوامل التمييز المحظورة. لم يتم تضمين التوجه الجنسي في تلك القائمة لأسس التمييز المحظورة. ومع ذلك، هناك حماية لمكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي في مجالات علاقات العمل (المادة 2/6 من قانون 2008/7)،[45][46] وحماية البيانات الشخصية (المادة 7 / 1,2 من قانون 2005/8) والمحقق في الشكاوى (المادة 31-A من قانون 2000/10، والمعدل بالقانون 2012/4).

الهوية الجندرية والتعبير عنهاعدل

في عام 2009، جعلت الحكومة الصينية من غير القانوني للقاصرين تغيير جنسهم المدرج رسمياً، مشيرة إلى أن جراحة إعادة تحديد الجنس، متوفرة فقط لمن تجاوزوا العشرين من العمر، كانت مطلوبة من أجل التقدم بطلب لإعادة النظر في تسجيل بطاقة الهوية والإقامة.[47]

مقاطعة شانشيعدل

في عام 2014، بدأت مقاطعة شانشي في السماح للقاصرين بالتقدم بطلب التغيير مع معلومات إضافية عن بطاقة هوية ولي الأمر. يسمح هذا التحول في السياسة بالاعتراف بالزواج ما بعد الجراحة على أنها زواج المغايرين وبالتالي يكون قانونيا.[48]

هونغ كونغعدل

يسمح قانون هونغ كونغ بتغيير الوثائق القانونية مثل بطاقات الهوية و جوازات السفر بعد أن يكون الشخص قد خضع لجراحة إعادة تحديد الجنس، ولكن لا يسمح بتغيير شهادات الميلاد.[49]

حقوق ثنائيي الجنسعدل

حقوق ثنائيي الجنس محدودة للغاية في الصين. تشمل المشكلات كلاً من عدم الوصول إلى الرعاية الصحية للأشخاص ثنائيي الجنس والتدخلات الجراحية القسرية للأطفال ثنائيي الجنس.[50]

حرية التعبير والدين والرقابةعدل

 
تقام مسيرة فخر هونغ كونغ سنويًا منذ عام 2008.

في عام 2015، أقام صانع الأفلام فان بوبو دعوى قضائية ضد الرقابة الحكومية لسحب فيلمه الوثائقي " ماما راينبو" (بالإنجليزية: Mama Rainbow) من المواقع الإلكترونية.[51] اختتمت الدعوى في ديسمبر 2015 باستنتاج صادر عن محكمة الشعب المتوسطة الأولى في بكين بأن إدارة الدولة للصحافة والنشر والإذاعة والسينما والتلفزيون لم تطلب من مواقع الاستضافة سحب الفيلم الوثائقي.[52] على الرغم من هذا الحكم، الذي شعر "فان" بأنه انتصار لأنه حد بشكل فعال من تدخل الدولة، "لا يزال الفيلم غير متوفر للمشاهدة في مواقع الاستضافة الصينية على الإنترنت."[53]

في 31 ديسمبر 2015، نشرت رابطة صناعة إنتاج الدراما التلفزيونية في الصين إرشادات جديدة، بما في ذلك فرض حظر على إظهار علاقات المثليين على التلفزيون. تنص اللوائح على: "لا يجوز لأي دراما تلفزيونية أن تظهر علاقات وسلوكيات جنسية غير طبيعية، مثل سفاح القربى والعلاقات الجنسية المثلية والانحراف الجنسي والعنف الجنسي والاعتداء الجنسي وما إلى ذلك."[54] بدأت هذه اللوائح الجديدة تؤثر على الأعمال الدرامية على شبكة الإنترنت،[55] والتي كان لها تاريخيا قيود أقل:

"تُعتبر مسرحيات الويب الصينية عمومًا أنها تتمتع بفرض رقابة أكثر مرونة مقارنةً بالمحتوى على التلفزيون والشاشة. غالبًا ما تتميز بمحتويات جنسية أكثر عنفًا ومحتويات أخرى تعتبرها جهات البث التقليدية كمنطقة محرمة."[56]

في فبراير 2016، تم حظر السلسلة المثلية على شبكة الإنترنت الصينية الشهيرة مدمن من البث في الحلقة 12 عبر الإنترنت من 15 حلقة في الموسم. قام صناع السلسلة بتحميل الحلقات المتبقية على موقع يوتيوب بدلاً من ذلك.[57]

في عام 2017، كان من المقرر عقد مؤتمر لمجتمع الميم في مدينة شيان. زعمت التقارير الغربية، باستخدام مدونة المنظمين كمصدر لها، أن الشرطة احتجزت المنظمين وهددتهم.[58][59][60]

في أبريل 2018، قررت سينا ويبو، وهي واحدة من أكثر منصات التواصل الاجتماعي شعبية في الصين، حظر جميع القضايا المتعلقة بمجتمع الميم.[61] وسرعان ما وجه ذلك انتقادات من عامة الناس وصحيفة الشعب اليومية، وهي الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الصيني. اشتملت أشكال النقد على هاشتاج #IamGay، الذي شوهد أكثر من 240 مليون مرة. نقضت سينا ويبو الحظر بعد بضعة أيام. فسر العديد من الصينيين افتتاحية صحيفة الشعب اليومية بأنها إشارة إلى أن الحكومة قد تخفف من موقفها تجاه حقوق المثليين. ومع ذلك، فإن حملة الاحتفال باليوم الدولي لمناهضة رهاب المثلية، ورهاب التحول الجنسي ورهاب ازدواجية التوجه الجنسي في حرم المدارس قد تم منعها من قبل الموظفين العموميين بعد شهر واحد فقط.[8] وقال سيودبهرا باركين، وهو زميل في الشبكة العالمية لقانون المصلحة العامة، إن العامة لا ينبغي أن يبالغوا في تفسير قرار الصحيفة: "قد يكون هذا إشارة إلى أن الحكومة ليست لديها مشكلة مع حقوق المثليين. لا يعني ذلك أن السلطات ستتسامح مع التعبئة المدنية والنشاط، ولا أعتقد أنك سترى الحكومة الصينية تدعم مجموعات المجتمع المدني في نفس الوقت الذي تحاول فيه القضاء على كل هذه الجماعات الأخرى. عندما تكون منظمة غير حكومية من المثليين، فأنت لا تزال منظمة غير حكومية، وسيكون ذلك دائمًا نوعًا من العامل الحاسم فيما إذا كانت حركة حقوق المثليين ستتحرك أم لا."[8]

 
تظهر في      البلدان التي يكون فيها المثلية الجنسية قانونية، لكن حرية التعبير والتنظيم تخضع عمومًا للرقابة أو الحظر. تعتبر الصين، فضلا عن البلدان الأخرى، وهي روسيا و العراق مدرجة في هذه الفئة.

في مايو 2018، منع الاتحاد الأوروبي للإذاعة مانجو تي في، إحدى أكثر القنوات مشاهدة في الصين، من بث نهائي مسابقة الأغنية الأوروبية لعام 2018 بعد أن قام بحجب أداء المطرب الأيرلندي ريان أوشاونيسي، الذي صور اثنين من الراقصين الذكور، و حجبت أعلام قوس قزح خلال أداء سويسرا.[62]

قبل أيام من اليوم الدولي لمناهضة رهاب المثلية، ورهاب التحول الجنسي ورهاب ازدواجية التوجه الجنسي في عام 2018، تعرضت سيدتان يرتديان شارات قوس قزح لهجوم والضرب على أيدي حراس الأمن في بكين. طردت شركة الأمن الحراس الثلاثة المتورطين بعد ذلك بوقت قصير.[9]

عقد حدث ملك جمال الصين المثلي في عام 2016 دون وقوع أي حادث.[63] في عام 2018، ألغى المضيف الحدث تفاعله بشكل سلبي من خلال عدم الاستجابة لأي اتصالات. أعلن السيد ملك جمال العالم المثلي 2019 إلغاء الخدمة بعد أن بدأت الاتصالات في التدهور في أوائل أغسطس. ولم يصدر أي إشعار رقابي رسمي، لكن بعض المقالات ألقت باللوم على الحكومة الصينية في الإلغاء.[64] في نفس العام، حُكم على امرأة كتبت رواية مثلية بالسجن لمدة 10 سنوات و 6 أشهر بتهمة "خرق قوانين الفحش".[65]

الأرنب الإلاهعدل

توير شين (بالصينية: 兔兒神)، المعروف أيضاً باسم الأرنب الإلاه (بالصينية: 兔神)، هو إله صيني طاوي صانع التوفيق للعلاقات المثلية، وهو إله الحب المثلي. اعتاد أن يكون هناك معبد مخصص له في جنوب الصين يسمى "معبد الزهور المزدوجة". تم تدمير المعبد من قبل الجيش الياباني خلال الحرب العالمية الثانية ولم يعد موجودا.[66] ومع ذلك، في العقود الماضية، كانت هناك محاولات إحياء لعبادته، وخاصة في تايوان. في عام 2006، أسست لو وي-مينغ معبد لتوير شين في مقاطعة يونغه في مدينة تايبيه الجديدة.[67] يزور المعبد حوالي 9,000 زائر كل عام للصلاة، خاصة بالنسبة للشريك. كما يؤدي المعبد حفلات الزواج للأزواج والشركاء المثليين والمثليات. إنه المزار الديني الوحيد في العالم للمثليين جنسياً.[68]

علاج التحويلعدل

يؤثر علاج التحويل تأثيراً سلبياً على حياة المثليين، ويمكن أن يؤدي إلى تدني احترام الذات والاكتئاب والتفكير في الانتحار.

في ديسمبر 2014، حكمت محكمة في بكين لصالح يانغ تينغ، وهو رجل مثلي الجنس، في قضية ضد عيادة لعلاج التحويل. وقضت المحكمة بأن هذه العلاجات غير قانونية ، لأن العلاجات فشلت في الوفاء بوعد العيادة في إعلاناتها، وأمرت العيادة بدفع تعويض مالي للمدعي يانجغ، وكذلك إلغاء إعلاناتها عن علاجات التحويل.[69]

في يونيو 2016، رفع "يو هو"، وهو رجل مثلي الجنس من مقاطعة خنان، دعوى قضائية ضد مستشفى في مدينة تشوماديان لإجباره على الخضوع لعلاج التحويل.[70] حصل على اعتذار عام وتعويض مالي في يوليو 2017، ومع ذلك، لم تحكم المحكمة على هذه الممارسة باعتبارها غير قانونية في قرارها.[71]

بعد هذين الحكمين الناجحين، دعت مجموعات المثليين الآن وزارة الصحة الصينية إلى حظر العلاج المتحول.[72] ومع ذلك، لم تتخذ الحكومة الصينية أي تدابير فعالة لحظر علاج التحويل، ويتم الترويج فعليًا لهذه العلاجات في جميع أنحاء الصين.[19]

الرأي العام والتركيبة السكانيةعدل

وفقًا لتقديرات معينة من عام 2010، كان حوالي 80% إلى 90% من الرجال المثليين الصينيين متزوجين من نساء.[73] تعرف هؤلاء النساء باسم "تونكغي" باللغة الصينية (بالإنجليزية: tongqi) (بالصينية: 同 妻)، بينيين: tóngqó).

وجدت دراسة استقصائية أجراها عام 2016 مركز بكين للمثليين ومثليي الجنس والمتحولين جنسياً أن 5% فقط من أولئك الذين عرفوا بأنهم مثليون ومثليات ومزدوجو التوجه الجنسي ومتحولين جنسيا قد أعلنوا عن توجههم الجنسي لجميع من في حياتهم.[74]

أظهرت استطلاعات الرأي مستويات متزايدة من الدعم لحقوق المثليين وزواج المثليين في الصين. وجد استطلاع عام 2009 أن 30% من سكان بكين يؤيدون زواج المثليين، بينما وجد استطلاع عام 2014 أن 74% من سكان هونغ كونغ يفضلون منح بعض الحقوق والمزايا للشركاء والأزواج المثليين.

وجد استطلاع أجرته جامعة هونغ كونغ عام 2017 أن 50.4% من سكان هونغ كونغ يؤيدون زواج المثليين.[75] بالإضافة إلى ذلك، أيد ما يقرب من 70% قانونا لمكافحة التمييز ضد مجتمع الميم.

تقارير حقوق الإنسانعدل

تقرير وزارة الخارجية الأمريكية 2017عدل

في عام 2017، أبلغت وزارة الخارجية الأمريكية بما يلي، فيما يتعلق بحالة حقوق المثليين في الصين:

  • حرية الانترنت
    • "تم أيضًا حظر الإشارات إلى المثلية الجنسية والكلمات الدقيقة علميا عن الأعضاء التناسلية. أعرب الكتّاب الذين يشملون مجتمع الميم، والجنس، وقضايا صحة الشبابعن قلقهم بشأن كيفية المتابعة دون الإغلاق".[76]
  • أعمال العنف والتمييز وغيرها من الانتهاكات القائمة على التوجه الجنسي والهوية الجندرية
    • "لا توجد قوانين تجرم النشاط الجنسي المثلي بالتراضي في القطاع الخاص بين البالغين. نظرًا للتمييز الاجتماعي والضغط من أجل التوافق مع توقعات الأسرة، فإن معظم المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً وثنائيي الجنس امتنعوا عن مناقشة توجههم الجنسي أو الهوية الجندرية: واصل الأفراد والمنظمات التي تعمل على قضايا المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً عن الإبلاغ عن التمييز والمضايقات من سلطات مماثلة لتلك التي عانت منها المنظمات الأخرى التي تقبل التمويل من الخارج.
    • على الرغم من تقارير العنف المنزلي بين الأزواج المثليين، إلا أن اللوائح المتعلقة بالعنف العائلي وقانون العنف العائلي لا تتضمن الشراكات المثلية، مما يمنح ضحايا العنف الجنسي من مجتمع الميم أقل لجوء قانوني من الضحايا المغايرين.
    • قضت محكمة في مقاطعة خنان في يوليو/تموز بأن مستشفى للأمراض العقلية في مدينة تشوماديان يدين لرجل مثلي يدعى وو 5000 يوان (735 دولارًا) كتعويض عن إجباره ضد إرادته في عام 2015 في "علاج التحويل". أجبر موظفو المستشفى وو على تناول الدواء و الحقن لمدة 19 يومًا بعد تشخيصه بـ "اضطراب التفضيل الجنسي".
    • أفادت المنظمات غير الحكومية العاملة في قضايا المثليين أنه على الرغم من أن عمل الدعوة العامة أصبح أكثر صعوبة بالنسبة لهم في ضوء قانون إدارة المنظمات غير الحكومية الأجنبية وقانون الأعمال الخيرية المحلية، فقد أحرزوا بعض التقدم في الدعوة إلى حقوق المثليين من خلال حالات محددة لمكافحة التمييز. في يوليو/ تموز، قضت محكمة لصالح رجل متحول جنسيًا في دعوى ضد صاحب العمل السابق بسبب طرده بطريقة غير مشروعة.
    • اعتقلت شرطة شيان تسعة أعضاء من منظمة

المثليين "سبيك آوت" قبل ساعات من بدء المؤتمر الذي كانت تستضيفه."[76]

ملخصعدل

قانونية النشاط الجنسي المثلي   (منذ عام 1997)
المساواة في السن القانوني للنشاط الجنسي   (منذ عام 1997)
قوانين مكافحة التمييز في التوظيف  
قوانين مكافحة التمييز في توفير السلع والخدمات  
قوانين مكافحة التمييز في جميع المجالات الأخرى (تتضمن التمييز غير المباشر، خطاب الكراهية)  
قوانين مكافحة أشكال التمييز المعنية بالهوية الجندرية  
زواج المثليين  
الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية  /  (لبعض أغراض الهجرة المحدودة في بكين وهونغ كونغ)
تبني أحد الشريكين للطفل البيولوجي للشريك الآخر  
التبني المشترك للأزواج المثليين  
يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا بالخدمة علناً في القوات المسلحة  
الحق بتغيير الجنس القانوني  
حرية التعبير   (الحظر الوطني على أي عرض "السلوكيات الجنسية غير الطبيعية" - بما في ذلك المثلية الجنسية - في محتوى الفيديو والصوت عبر الإنترنت)
علاج التحويل محظور على القاصرين  /  (حظر كل حالة على حدة، يتم الترويج له بنشاط على نطاق وطني)
الحصول على أطفال أنابيب للمثليات  
الأمومة التلقائية للطفل بعد الولادة  
تأجير الأرحام التجاري للأزواج المثليين من الذكور   (غير قانوني للأزواج المغايرين كذلك)
السماح للرجال الذين مارسوا الجنس الشرجي التبرع بالدم  

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت International Lesbian, Gay, Bisexual, Trans and Intersex Association (2014). "State-Sponsored Homophobia, 11th edition" (PDF). ILGA. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 أبريل 2019. 
  2. ^ Passions of the Cut Sleeve: The Male Homosexual Tradition in China by Bret Hinsch; Review by: Frank Dikötter. Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London, Vol. 55, No. 1(1992), Cambridge University Press, p. 170
  3. أ ب Hinsch, Bret. (1990). Passions of the Cut Sleeve. University of California Press. p. 56
  4. ^ Hinsch, Bret. (1990). Passions of the Cut Sleeve. University of California Press. pp. 35–36.
  5. أ ب Kang, Wenqing. Obsession: male same-sex relations in China, 1900-1950, Hong Kong University Press. Page 3
  6. أ ب ت Jeffreys، Elaine؛ Yu، Haiqing (2015). Sex in China. Polity. ISBN 978-0-7456-5613-7. 
  7. ^ Chinese attitudes towards gay rights The Economist نسخة محفوظة 28 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب ت ث China's Complicated LGBT Movement, The Diplomat, 1 June 2018 نسخة محفوظة 7 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. أ ب China's LGBT community finds trouble, hope at end of rainbow, AFP, 2 June 2018, Error in webarchive template: Check |url= value. Empty.
  10. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "History of Homosexuality". china.org.cn. Shanghai Star. مؤرشف من الأصل في Nov 19, 2003. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2016. 
  11. ^ Hinsch, Bret. (1990). Passions of the Cut Sleeve. University of California Press. p. 31.
  12. ^ Hinsch, Bret. (1990). Passions of the Cut Sleeve. University of California Press. p. 32.
  13. ^ Hinsch, Bret. (1990). Passions of the Cut Sleeve. University of California Press. p.46
  14. أ ب Sommer، Matthew (2000). Sex, Law, and Society in Late Imperial China. Stanford University Press. صفحة 413. ISBN 0-8047-3695-2. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2019. 
  15. أ ب ت Brook, 232.
  16. ^ Brook, 231.
  17. ^ Li, Yinhe. (1992). Their World: a Study of Homosexuality in China. Shanxi People’s Press.
  18. ^ "Policy issues concerning sexual orientation in China, Canada, and the United States" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 08 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2017. 
  19. أ ب "Conversion Therapy Still Promoted in China, Investigation Finds". Sixth Tone. 19 April 2019. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. 
  20. ^ "laws". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2017. 
  21. ^ Jeffreys، Elaine؛ Wang، Pan (2013). "The rise of Chinese-foreign marriage in mainland China, 1979–2010". China Information. 27 (3): 347–349. 
  22. ^ "CHINA - New Regulations for Foreigners in Beijing Starting July 1, 2013". lexuniversal.com. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2013. 
  23. ^ Pink News, "Gay couples to be protected by Hong Kong domestic violence law نسخة محفوظة 17 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Hong Kong gov’t appeals High Court ruling on marriage benefits for gay couple نسخة محفوظة 3 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Hong Kong criticised for refusing to accept visa ruling for British lesbian The Guardian, 2 November 2017 نسخة محفوظة 16 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Hong Kong’s highest court upholds landmark judgment in favour of lesbian expat QT, Hong Kong Free Press, 4 July 2018 نسخة محفوظة 11 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "Hong Kong's top court sides with gay civil servant in application for spousal benefit and tax assessment". Hong Kong Free Press HKFP (باللغة الإنجليزية). 2019-06-06. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2019. 
  28. ^ Government has ‘legitimate aim’ to protect traditional marriage, Hong Kong appeal court rules, overturning landmark decision on benefits for same-sex spouses, South China Morning Post, 1 June 2018 نسخة محفوظة 25 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ "Woman takes unprecedented step to advance LGBT cause in Hong Kong and sues government over civil partnerships ban". South China Morning Post. 24 August 2018. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2019. 
  30. ^ Sobel، Ariel (24 August 2018). "Queer Hong Kong Woman Sues for Civil Union Rights". The Advocate. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2019. 
  31. ^ Power، Shannon (24 August 2018). "Woman sues Hong Kong government for not allowing same-sex civil partnerships". Gay Star News. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2019. 
  32. ^ "Marriage 'no longer special' if gay people allowed to wed, says Hong Kong government". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2019-05-30. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2019. 
  33. ^ Chung، Kimmy (22 November 2018). "'Small step' in push for civil unions for gay couples shot down in Hong Kong's legislature after heated debate". South China Morning Post. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019. 
  34. ^ "Two gay men challenge Hong Kong ban on same-sex marriage". Reuters. 4 January 2019. مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. 
  35. ^ "Two gay men mount first legal challenges to Hong Kong laws banning same-sex marriage, with court giving their applications green light to proceed". South China Morning Post. 3 January 2019. مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. 
  36. ^ Gay man sues for right to marry in China’s first same-sex marriage lawsuit South China Morning Post, 6 January 2016 نسخة محفوظة 13 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ "Chinese Court Rules Against Gay Couple Seeking To Get Married". The Two-Way. 13 April 2016. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. 
  38. ^ Intercountry Adoption | China | Who Can Adopt[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 23 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  39. أ ب China: The Legal Position and Status of Lesbian, Gay, Bisexual and Transgender People in the People’s Republic of China نسخة محفوظة 03 يوليو 2015 على موقع واي باك مشين.
  40. أ ب Shepherd، Christian (28 September 2018). "China school sued by fired gay teacher in potential landmark case". The Japan Times Online. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2018. 
  41. ^ Taylor، Michael (7 March 2019). "China urged to take action on LGBT+ rights after backing U.N. changes". Reuters. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019. 
  42. ^ "China urged to worked with activists after 'landmark' acceptance of UNHRC's LGBT+ rights". Devdiscourse. 7 March 2019. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. 
  43. ^ "中国首次在联合国UPR正面回应LGBT+问题". translives.net (باللغة الصينية). 8 November 2018. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2019. 
  44. ^ sodomylaws.org نسخة محفوظة 02 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ "第7/2008號法律". macaolaw.gov.mo (باللغة الصينية). مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2018. 
  46. ^ "愛瞞日報 Macau Concealers". www.facebook.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2019. 
  47. ^ Jun، Pi (9 October 2010). "Transgender in China". Journal of LGBT Youth. 7 (4): 346–351. doi:10.1080/19361653.2010.512518. 
  48. ^ Sun، Nancy (9 January 2014). "Shanxi Permits Persons to Change Gender Information". All-China Women's Federation. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2014. 
  49. ^ "Ms W vs. the Hong Kong Registrar of Marriages". مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2017. 
  50. ^ Beyond the Boundary - Knowing and Concerns Intersex (October 2015). "Intersex report from Hong Kong China, and for the UN Committee Against Torture: the Convention against Torture and Other Cruel Inhuman or Degrading Treatment or Punishment". مؤرشف من الأصل في 26 March 2017. 
  51. ^ Rauhala، Emily (2015-09-16). "This gay rights activist is suing the Chinese censors who banned his film". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2016. 
  52. ^ "Chinese Gay Activist Claims Victory in Online Film Censorship Lawsuit". WSJ Blogs - China Real Time Report. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2016. 
  53. ^ Leach، Anna (2016-02-11). "What is the Chinese media doing right for LGBT people?". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2016. 
  54. ^ "China bans same-sex romance from TV screens". CNN. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2016. 
  55. ^ Ellis-Petersen، Hannah (2016-03-04). "China bans depictions of gay people on television". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2016. 
  56. ^ Lilian Lin, China’s Censors Pull More Web Dramas, Including Hit Rom-Com in ChinaRealTime (China blog of The Wall Street Journal), 21 January 2016 نسخة محفوظة 10 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Lilian Lin and Chang Chen, China’s Censors Take Another Gay-Themed Web Drama Offline in ChinaRealTime (China blog of The Wall Street Journal), 24 February 2016 نسخة محفوظة 15 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ "2017 Human Rights Report: China (includes Tibet, Hong Kong, and Macau)". U.S. State Department. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2018. Xi’an police detained nine members of the gay advocacy group Speak Out hours before the conference it was hosting was slated to start. 
  59. ^ "China police detain gay activists after Xian event canceled". May 31, 2017. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. 
  60. ^ ""Xi'an does not welcome homosexuality": 2017 Xi'an Conference changed from indefinite extension to official cancellation". SpeakOut. May 30, 2017. مؤرشف من الأصل في February 27, 2019. 你若要问我,是什么样的权力可以这样代表西安“不欢迎同性恋”的活动,是什么样的人在“阻挠”。我也只能耸耸肩,我也不知道,因为同样没有人告诉我。“被取消”的理由是什么,就是“没理由”。 
  61. ^ "新浪微博:本次游戏动漫清理不再针对同性恋内容". People's Daily (باللغة الصينية). 16 April 2018. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. 
  62. ^ Chinese broadcaster loses Eurovision rights over LGBT censorship, The Guardian, 11 May 2018 نسخة محفوظة 16 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ Winsor، Ben (August 9, 2016). "China crowned its first ever Mr Gay". مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. 
  64. ^ "Mr Gay World cancels Hong Kong event citing concerns over LGBTQ crackdown in mainland". Hong Kong Free Press. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2018. 
  65. ^ "Woman Receives 10-Year Prison Sentence in China For Writing Boys-Love Novels". Anime News Network. 23 November 2018. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2019. 
  66. ^ "The Chinese Rabbit God". Lesbian Gay Bisexual and Trans in Church history. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2018. 
  67. ^ Gold، Michael (26 January 2015). "Praying for a soul mate at Rabbit Temple". The Star Online. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. 
  68. ^ Gold، Michael (19 January 2015). "Taiwan's gays pray for soul mates at 'Rabbit' temple". Reuters. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. 
  69. ^ Kaiman، Jonathan (19 December 2014). "Chinese court rules 'gay cure' treatments illegal". مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2017 – عبر The Guardian. 
  70. ^ Phillips، Tom (14 June 2016). "Gay man sues Chinese psychiatric hospital over 'sexuality correction'". مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2017 – عبر The Guardian. 
  71. ^ "Gay Chinese man wins legal battle over forced conversion therapy". BBC. 4 July 2017. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2017. 
  72. ^ "Hospital Drops Appeal in Gay Man's Involuntary Treatment Case". Sixth Tone. 20 September 2017. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. 
  73. ^ China rights: Gay people pledge not to enter into sham marriages BBC News نسخة محفوظة 18 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Kuo، Lily (5 July 2019). "Taiwan's marriage law brings frustration and hope for LGBT China". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2019. 
  75. ^ Support for same-sex marriage in Hong Kong grows as new study shows attitudes to LGBT community are changing in city نسخة محفوظة 7 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  76. أ ب CHINA 2017 HUMAN RIGHTS REPORT   تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.