افتح القائمة الرئيسية

حقوق المثليين في أفريقيا

باستثناء جنوب أفريقيا، والرأس الأخضر فإن حقوق المثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً (اختصاراً: LGBT) في أفريقيا محدودة جداً بالمقارنة مع مناطق أخرى كثيرة من العالم.

حقوق مجتمع الميم في أفريقيا
أفريقيا
الحالة قانوني في 22 من أصل 54 دولة
قانوني في كل التبعيات ال8
هوية جندرية/نوع الجنس قانوني في 3 من أصل 54 دولة
قانوني في 7 من أصل 8 تبعيات
الخدمة العسكرية السماح بالخدمة علنا في 1 من أصل 54 دولة
السماح بالخدمة علنا في كل التبعيات ال8
الحماية من التمييز

الحماية

في 7 من أصل 54 دولة
الحماية في كل التبعيات ال8
حقوق الأسرة
الإعتراف
بالعلاقات
الاعتراف في 1 من أصل 54 دولة
الاعتراف في كل التبعيات ال8
قيود: زواج المثليين محظور دستوريا في 9 من أصل 54 دولة
التبني قانونيةفي 1 من أصل 54 دولة
قانوني في كل التبعيات ال8

من أصل الدول 54 التي تعترف بها الأمم المتحدة أو الاتحاد الأفريقي أو كلاهما، ذكرت المؤسسة الدولية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا وثنائيي الجنس عام 2019 أن المثلية الجنسية لا تزال غير قانونية في 34 بلدا أفريقيا. وتشير هيومن رايتس ووتش أن بلدين آخرين وهما بنين وجمهورية أفريقيا الوسطى لا تجرّم المثلية الجنسية ولكن لديها قوانين تُطبق بشكل مختلف على الأشخاص المغايرين والأشخاص المثليين.[1]

لم يجرم النشاط الجنسي المثلي بين البالغين في بنين، بوركينا فاسو، جمهورية أفريقيا الوسطى، تشاد، جمهورية الكونغو، ساحل العاج، جمهورية الكونغو الديمقراطية، جيبوتي، غينيا الاستوائية الغابون، مدغشقر، مالي، النيجر و رواندا. وتم إلغاء تجريمه في كل من غينيا بيساو، جنوب أفريقيا، الرأس الأخضر، ليسوتو، ساو تومي وبرينسيبي، موزمبيق، حقوق المثليين في سيشل، أنغولا، و بوتسوانا.

منذ عام 2011 كانت بعض الدول المتقدمة تدرس أو تنفذ قوانين تحد من أو تمنع دعم الموازنة العامة للدول التي تقيد حقوق مثليون جنسيا.[2] و على الرغم من ذلك، فقد رفضت العديد من الدول الأفريقية النظر في زيادة حقوق المثليين، و في بعض الحالات صاغت قوانين لتشديد العقوبات ضد مجتمع المثليين.[3].[4] يدعي العديد من القادة الأفارقة أنه قد تم إحضارها إلى القارة من أجزاء أخرى من العالم. ومع ذلك يعتقد معظم العلماء أن المثلية الجنسية منذ فترة طويلة جزء من الثقافات الأفريقية المختلفة.[5][6][7][8]

في كل من موريتانيا، صوماليلاند، الصومال، السودان و شمال نيجيريا، يعاقب على المثلية الجنسية بالإعدام. في أوغندا، تنزانيا و سيراليون يمكن للمخالفين أن يتلقوا عقوبة السجن مدى الحياة بسبب النشاط الجنسي المثلي، رغم أن القانون لا يتم تطبيقه في سيراليون. بالإضافة إلى تجريمها للمثلية الجنسية، قامت نيجيريا بسن تشريعات تجعل من غير القانوني للمغايرين من أفراد عائلة وحلفاء وأصدقاء المثليين و المثليات و مزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً بأن يكونوا داعمين. وفقاً للقانون النيجيري، الحليف المغاير "الذي يدير، يشهد ويحرض أو يساعد" أي شكل من النشاط الجنسي المثلي يمكن أن يحكم عليه بالسجن لمدة 10 سنوات.[9] لدى جنوب أفريقيا مواقف أكثر ليبرالية تجاه المثليين و المثليات و مزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً، وقد قامت الدولة بتشريع زواج المثليين مع ضمان الدستور للحقوق والحمايات للمثليين والمثليات. ومع ذلك، لا يزال العنف والتمييز الاجتماعي ضد مجتمع المثليين في جنوب إفريقيا منتشرين على نطاق واسع، يغذيه عدد من الشخصيات الدينية والسياسية. قننت كل من التبعيات الإسبانية والبرتغالية والبريطانية والفرنسية بزواج المثليين.[10][11]

يجب على المسافرين المثليين والمثليات إلى إفريقيا استخدام الحذر. يجب تجنب العروض العامة للمودة، وهي مشورة تنطبق على كل من الأزواج المثليين والأزواج المغايرين.[12] عادةً ما تعتبر جنوب أفريقيا الدولة الصديقة لمجتمع المثليين، فيما يتعلق بالوضع القانوني لحقوق المثليين، على الرغم من أن الرأس الأخضر، غالبًا ما تعتبر أيضًا الأكثر قبولًا اجتماعيًا،[13] كما هو مبين في الفيلم الوثائقي تشينداس.

تاريخ المثلية الجنسية بين الرجال في أفريقياعدل

التاريخ القديمعدل

مصرعدل

أفضل حالة معروفة للمثلية الجنسية في مصر القديمة هي حالة المسؤولين الكبار خنومحوتب و نيانخخنوم. عاش كلا الرجلين وخدما تحت حكم الفرعون ني أوسر رع في فترة الأسرة المصرية الخامسة (حوالي 2494–2345 قبل الميلاد).[14] كان لكل من خنومحوتب و نيانخخنوم أسر خاصة بهم مع أطفال وزوجات، ولكن عندما ماتوا، قررت أسرهم على ما يبدو دفنهما معًا في مقبرة واحدة في نفس المصطبة. في هذا المصطبة، تصور العديد من اللوحات كلا الرجلين يعانقان بعضهما بعضاً ويلمسان وجوه بعضهما من الأنف. تترك هذه الصور مساحة كبيرة للتكهن، لأن لمس الأنف في مصر القديمة يمثل عادة قبلة.[14]

يختلف علماء المصريات والمؤرخون حول كيفية تفسير لوحات خنومحوتب و نيانخخنوم. يعتقد بعض العلماء أن اللوحات تعكس مثالًا على المثلية الجنسية بين رجلين متزوجين وتثبت أن المصريين القدماء تقبلوا العلاقات الجنسية المثلية.[15] يختلف علماء آخرون ويفسرون المشاهد كدليل على أن خنومحوتب و نيانخخنوم كانا توأمتين، وربما توأمتين ملتصقتين. بغض النظر عن التفسير الصحيح، تظهر اللوحات على الأقل أن خنومحوتب و نيانخخنوم كانا قريبين جدًا من بعضهما البعض في الحياة كما في الموت.[14]

ما زال غير واضح، ما هي النظرة الدقيقة التي رعاها المصريون القدماء حول المثلية الجنسية. أي وثيقة وأدبيات تحتوي في الواقع على قصص للتوجه جنسي، لا تسمي أبداً طبيعة الأعمال الجنسية، ولكن بدلاً من ذلك تستخدم عبارات منقوشة ومزهرة. بينما قد تكشف قصص ست وسلوكه الجنسي عن أفكار ووجهات نظر سلبية إلى حد ما، فإن نقش قبر خنومحوتب و نيانخخنوم قد يوحي بدلاً من ذلك أن المثلية الجنسية كانت مقبولة بالمثل. لا تذكر الوثائق المصرية القديمة بشكل واضح أن العلاقات المثلية كانت تستحق الشجب أو التحقير. لم تذكر أي وثيقة مصرية قديمة أن الأفعال الجنسية المثلية كانت تحت طائلة العقوبة. وبالتالي، فإن تقييما مباشرا لا يزال يمثل مشكلة.[14][16]

يقال إن الإمبراطور الروماني قسطنطين العظيم في القرن الرابع الميلادي قد قضى على عدد كبير من "الكهنة المتأنثين" في الإسكندرية.[5]

التاريخ الحديثعدل

شمال أفريقياعدل

احتوت شمال إفريقيا على بعض التقاليد الأكثر وضوحًا وتوثيقًا للمثلية الجنسية في العالم - وخاصة خلال فترة حكم المماليك. يصف الشعر العربي الناشئ عن مجتمعات عالمية ومتعلمة مرارًا وتكرارًا ملذات العلاقات الغلمانية. هناك روايات عن صبية مسيحيين يتم إرسالهم من أوروبا ليصبحوا عملاء للجنس في مصر. في القاهرة، كان الرجال الذين يرتدون ملابس النساء يسمون "الخوال" يستمتعون بالجماهير والرقص (من المحتمل أن يرجع أصلهم إلى ما قبل الإسلام).

في واحة سيوة في مصر والتي وصفها العديد من المسافرين في أوائل القرن العشرين كمكان حيث كانت العلاقات الجنسية المثلية أمرا شائعا جدا. عُرفت مجموعة من المحاربين في هذا المجال بدفع مهر إلى الشباب؛ وهي ممارسة تم حظرها في الأربعينيات.

كتب سيغفريد فريدريك نادل عن قبائل النوبة في أواخر الثلاثينيات.[17]

وأشار إلى أنه من بين شعب أوتورو (بالإنجليزية: Otoro)، يوجد دور للبسة الجنس الآخر خاص حيث يرتدي الرجال ويعيشون كنساء. وجدت المثلية المتمثلة في لبسة الجنس الآخر أيضا بين شعب مورو (بالإنجليزية: Moru)، شعب نييما (بالإنجليزية: Nyima)، و شعب تيرا (بالإنجليزية: Tira)، وذكر الزواج بين شعب كورونغو لوندو (بالإنجليزية: Korongo londo) و ميساكين توبيلي (بالإنجليزية: Mesakin tubele) ويكون مهر العروسة تيسا واحدا. في قبائل كورونغو و ميساكين، أبلغ نادل عن تردد مشترك بين الرجال في التخلي عن متعة الحياة في المخيمات التي يسكنها الذكور لصالح قيود التسوية الدائمة.

شرق أفريقياعدل

تم الإبلاغ عن المثلية الجنسية وشهوة الملابس المغايرة في عدد من مجتمعات شرق إفريقيا. في شرق إفريقيا ما قبل الاستعمار، كانت هناك أمثلة للكهنة الذكور في الأديان التقليدية يرتدون ملابس النساء. وقد وصف عالم الأنثربولوجيا البريطاني "رودني نيدهام" دورا قياديا الديني يسمى "موغاوي" ("mugawe") بين "شعب ميرو" و "شعب كيكويو" من كينيا والتي تضمنت ارتداء الملابس النسائية وتسريحة الشعر النسوية.[18] غالبًا ما يكون موغاوي مثليًا جنسيًا، ويتزوجون أحيانًا يتزوجون رسميا من رجال.

كانت هؤلاء الرجال معروفين باسم "إكيهندو" "ikihindu" بين شعوب الهوتو والتوتسي في بوروندي و رواندا. يلعب بعض الرجال دورًا مشابهًا في لغة ماشوغا الناطقين باللغة السواحيلية - وغالبًا ما يأخذون أسماء النساء ويطبخون وينظفون لأزواجهم.[19]

ذكر عالم الأنثربولوجيا السويدي فيلكس بريك أن الغلمانيين الموجبين من شعب كيكويو يسمون "أوناك" ("onek")، وذكر أيضا أن "الشبقية المثلية بين العزاب" بين رجال الدين من شعب "ناندي" (Nandi) وشعب "ماراغولي" ("Maragoli"). كان الرجال من شعب ناندي وكذلك شعب الماساي يلبسون أحيانًا ملابس النساء خلال احتفالات البدء.

من بين شعب "معالي" ("Maale") في جنوب إثيوبيا، وثّق المؤرخ دونالد دونهام "من بين "شعب معالي" في جنوب إثيوبيا، وثق دونالد دونهام "أقلية صغيرة [من الرجال] تحولت إلى الأدوار الأنثوية. تسمى 'أشتايم'، وهؤلاء الذكور (البيولوجيون) يرتدون ملابس مثل النساء، ويقومون بمهام نسائية، ويرعون منازلهم، ويبدو أنهم يقومون بعلاقات جنسية مع الرجال" وكانوا محميين أيضا من قبل الملك.[20] عندما سافر إلى إثيوبيا في عشرينيات القرن العشرين، وجد إيرفينغ بيبر "أورانيين" بين شعب هراري، وأشار إلى أن "السدومية ليست غريبة على هراري. وإن لم يكن الأمر شائعًا، فإنه يحدث أيضًا بين شعب الأورومو و شعب الصومال". كما أشار إلى العادة السرية المتبادلة بين الجنسين وجميع الأعمار لجميع الشعوب الثلاثة، وحدد أنه بين هراري، يتم ممارسة "الأورانية" في كثير من الأحيان بين الرجال البالغين كما بين الرجال والفتيان.[21] في الآونة الأخيرة، ذكر فريدريك غامست وجود العلاقات الجنسية المثلية بين الأولاد رعاة الغنم من شعب كيمانت الناطق باللغة الكوشية في وسط إثيوبيا.[22] من بين فلاحي أمهرة، وجد مينغ رجالا يلبسون لباس النساء (مقبولين بشكل أفضل)، وكان ينظر إليهم على أنهم "أخطاء الرب". "Wändarwäräd" (حرفيًا "ذكور-إناث") ذات خصائص جنسية ذكرية مرئية، لكن يعتقد أن هيكلهم معيب.[23]

في أوغندا، تم العثور على الأدوار الدينية للرجال الذين يرتدون ملابس نسائية (كهنة مثليون جنسيا) تاريخيا بين شعب بونورو. وبالمثل، قامت مملكة بوغندا (جزء من أوغندا الحديثة) بإضفاء الطابع المؤسسي على أشكال معينة من العلاقات الجنسية المثلية. خدم الشباب في المحاكم الملكية وقدموا خدمات جنسية للزوار والنخب. أعدم الملك موانغا عدة من هؤلاء الشباب عندما تحولوا إلى المسيحية ورفضوا أداء واجباتهم المسندة.[19][24] ولدى شعب تيسو في أوغندا أيضًا فئة من الرجال الذين رتدون ملابس النساء.

أفريقيا الجنوبيةعدل

في كتابه في القرن التاسع عشر عن منطقة جنوب غرب زيمبابوي الحالية، أكد ديفيد ليفينغستون أن احتكار النساء من قبل كبار السن هو المسؤول بشكل أساسي عن "الفجور" الذي يمارسه الرجال الأصغر سناً.[25] ذكر إدوين و. سميث وأ. موراي ديل رجلاً يتحدث بلغة إيلا عن رجل يرتدي زي امرأة، ويقوم بعمل المرأة، ويعيش وينام بين النساء، ولكن ليس معهن. وقد سمى شعب إيلا هؤلاء الأفراد "موامي" ("mwaami")، التي تُرجمت باسم "النبي". كما ذكروا أن حب الغلمان لم يكن نادرا، "لكنه اعتبر خطيرا بسبب خطر إصابة الصبي بالحمل".[26]

وجدت مراجعة مارك إيبريخت ل250 قضية في المحاكم من 1892 إلى 1923 حالات من بداية السجلات. في جميع الخمس الحالات لعام 1892 من الأفارقة السود. كان الدفاع المقدم أن "السدومية" كان جزءًا من "العرف" المحلي. في إحدى الحالات، تم استدعاء زعيم للإدلاء بشهادته حول العقوبات العرفية وذكر أن العقوبة كانت غرامة من بقرة واحدة، وهي أقل من عقوبة الخيانة الزوجية. على مدار الفترة بأكملها، وجد إيبريخت أن توازن المدعى عليهم بالأبيض والأسود يتناسب مع عدد السكان. إلا أنه أشار إلى ما لفت انتباه المحاكم إلى أن معظم العلاقات التي يتم الاتفاق عليها على انفراد لم تثر إشعارًا بالضرورة. تم رفع بعض الحالات من قبل شركاء تم التخلي عنهم أو الذين لم يتلقوا تعويضات وعدوا به من قبل شركائهم الجنسيين السابقين.[5]

 
العلاقات الجنسية المثلية قانونية
  زواج المثليين
  توفر أشكال أخرى للاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية كالاتحاد المدني أو الشراكة المسجلة (أو المساكنة غير المسجلة)
  لا اعتراف
العلاقات الجنسية المثلية غير قانونية
  قوانين تجرم لكن لايتم تطبيقها أو قوانين غير واضحة
  عقوبة سجنية
  السجن المؤبد
  عقوبة الإعدام

التشريع حسب البلد أو الإقليمعدل

شمال أفريقياعدل

حقوق المثليين في: النشاط الجنسي المثلي الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية زواج المثليين التبني من قبل الأزواج المثليين يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علناً في القوات المسلحة قوانين مكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي قوانين تتعلق بالهوية الجندرية/التعبير عنها
  الجزائر   غير قانوني منذ 1966
(العقوبة: غرامة، والسجن لمدة تصل من شهرين حتى 3 سنوات.[27][28]
           
  جزر الكناري (منطقة تتمتع بالحكم الذاتي تابعة لإسبانيا)   قانوني منذ عام 1979
+ وقعت على ميثاق الأمم المتحدة.[27]
  تسجيل اتحادات بحكم الأمر الواقع منذ عام 2003[29]   قانوني منذ عام 2005[30]   قانوني منذ عام 2005[31]   إسبانيا مسؤولة عن الدفاع   تحظر جميع أشكال التمييز ضد "مجتمع المثليين"[32]  منذ عام 2007, يمكن تغيير جميع الوثائق القانونية لتعكس الجنس المرغوب فيه[33]
  سبتة (مدينة مستقلة تتمتع بالحكم الذاتي تابعة لإسبانيا)   قانوني منذ عام 1979
+ وقعت على ميثاق الأمم المتحدة.[27]
  تسجيل اتحادات بحكم الأمر الواقع منذ عام 1998[34]   قانوني منذ عام 2005[30]   قانوني منذ عام 2005[31]   إسبانيا مسؤولة عن الدفاع   تحظر جميع أشكال التمييز ضد "مجتمع المثليين"[32]  منذ عام 2007, يمكن تغيير جميع الوثائق القانونية لتعكس الجنس المرغوب فيه[33]
  مصر   بحكم القانون قانوني. بحكم الأمر الواقع غير قانوني منذ عام 2000.
(العقوبة: ليس غير قانوني بشكل صريح، بموجب قوانين الآداب العامة تصل العقوبة إلى 17 سنة مع أو من دون أعمال شاقة وغرامات)[27][35]
           
  ليبيا   بحكم الأمر الواقع : غير قانوني: يتم تطبيق الشريعة الإسلامية
بحكم القانون : لا وجود لحظر على وجه التحديد (العقوبة: تصل إلى 4 سنوات في السجن أو الموت)

[36][37]

           
  ماديرا
(منطقة ذاتية الحكم تابعة للبرتغال)
  قانوني منذ عام 1983
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة.[38]
  الاتحاد بحكم الأمر الواقع منذ عام 2001[39][40]   منذ عام 2010[41]   قانوني منذ عام 2016[42][43][44]   البرتغال مسؤولة عن الدفاع   تحظر "جميع" أشكال التمييز ضد مجتمع المثليبن.[32]   منذ عام 2011، يمكن تعديل جميع الوثائق حسب الجنس المعترف به [45]
  مليلية (مدينة مستقلة تتمتع بالحكم الذاتي تابعة لإسبانيا)   قانوني منذ عام 1979
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة.[27]
  تسجيل اتحادات بحكم الأمر الواقع منذ عام 2008[46]   قانوني منذ عام 2005[30]   قانوني منذ عام 2005[31]   إسبانيا مسؤولة عن الدفاع   تحظر جميع أشكال التمييز ضد "مجتمع المثليين"[32]   يمكن تغيير جميع الوثائق القانونية لتعكس الجنس المرغوب فيه[33]
  المغرب
(بما في ذلك الأقاليم الجنوبية)
  غير قانوني
(العقوبة: غرامة، والسجن لمدة تصل حتى 3 سنوات)[27][47]
           
  الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
(إقليم متنازع عليه، ماعدا الأقاليم الجنوبية)
  غير قانوني منذ عام 1944
العقوبة: السجن ل 3 سنوات [48][49][50]
           
  جنوب السودان   غير قانوني منذ عام 1899 (كالسودان الإنجليزي المصري)
(العقوبة: السجن 10 سنوات).[27][28]
    حظر دستوري على زواج المثليين منذ عام 2011        
  السودان   غير قانوني منذ 1899 (كالسودان الإنجليزي المصري)
العقوبة: حتى عقوبة الإعدام[27]
           
  تونس   غير قانوني منذ 1913
(العقوبة: السجن لمدة 3 سنوات)[27][51]
إلغاء التجريم مقترح[52]
           

غرب أفريقياعدل

حقوق المثليين في: النشاط الجنسي المثلي الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية زواج المثليين التبني من قبل الأزواج المثليين يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علناً في القوات المسلحة قوانين مكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي قوانين تتعلق بالهوية الجندرية/التعبير عنها
  بنين   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق)[27][53] (عدم تساوي السن القانوني للنشاط الجنسي)[54]            
  بوركينا فاسو   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق).[27]     حظر دستوري دستوريا منذ عام 1991.        
  الرأس الأخضر   قانوني منذ عام 2004
+ وقعت على ميثاق الأمم المتحدة.
          تحظر "بعض" التمييز ضد مجتمع المثليين.[27]  
  ساحل العاج   قانوني
(لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق).[27] (عدم تساوي السن القانوني للنشاط الجنسي)[54]
           
  غامبيا   غير قانوني منذ 1888
(العقوبة:السجن مدى الحياة).[27][55][28]
           
  غانا   الرجال غير قانوني منذ عام 1860
(العقوبة:10سنوات أو أكثر)
  النساء دائما قانوني.[27][56][28]
           
  غينيا  
(العقوبة:6 أشهر-3سنوات سجن).[27]
           
  غينيا بيساو   قانوني منذ عام 1993[27]
+ وقعت على ميثاق الأمم المتحدة.
           
  ليبيريا   غير قانوني
(العقوبة:1سنة سجن).[27]
           
  مالي   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق).[27]            
  موريتانيا   غير قانوني
يتم تطبيق قوانين الشريعة الإسلامية (عقاب: عقوبة الإعدام للرجال، (لا يتم تطبيقه)؛ السجن وغرامة للإناث) [27]
           
  النيجر   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق).[27] (عدم تساوي السن القانوني للنشاط الجنسي)[54]            
  نيجيريا   غير قانوني بموجب القانون الاتحادي منذ 1901 (كمحمية نيجيريا الجنوبية)
العقوبة: السجن ل 14 سنة
  غير قانوني في الولايات باوتشي, برنو, غومبي, جيغاوة, كادونا, كانو, كاتسينا, كبي, نيجر, صكتو و زمفرة
عقوبة: عقوبة الإعدام للرجال. الجلد و / أو السجن للنساء.[27][57][28]
           
  سانت هيلينا وأسينشين وتريستان دا كونا
(إقليم من أقاليم ما وراء البحار التابعة للملكة المتحدة)
  قانوني منذ عام 2001
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة.[27]
  قانوني منذ عام 2017   قانوني منذ عام 2017[58][59]   قانوني منذ عام 2017   عام 2000. المملكة المتحدة مسؤولة عن الدفاع.   تحظر جميع أشكال التمييز المعادي لمجتمع المثليين.  
  السنغال   غير قانوني
عقوبة:السجن من 1 الى 5 سنوات [27]
           
  سيراليون   الرجال غير قانوني منذ 1861
(كمستعمرة سيراليون) عقوبة: أشغال عقابية مدى الحياة للرجال (لا يتم تطبيقه)
  النساء دائما قانوني
+ وقعت على وثيقة الأمم المتحدة.[27]
           
  توغو   غير قانوني منذ 1884 (كتوغولاند)
العقوبة:السجن وغرامة 3 سنوات.[27][28]
           

وسط أفريقياعدل

حقوق المثليين في: النشاط الجنسي المثلي الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية زواج المثليين التبني من قبل الأزواج المثليين يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علناً في القوات المسلحة قوانين مكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي قوانين تتعلق بالهوية الجندرية/التعبير عنها
  الكاميرون   غير قانوني منذ عام 1972
العقوبة: غرامات والسجن لمدة تصل إلى 5 سنوات.[27][28]
           
  جمهورية أفريقيا الوسطى   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق).
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة.[27]
    حظر دستوري منذ عام 2016.[60]        
  تشاد   غير قانوني منذ عام 2017
العقوبة: من 3 أشهر حتى سنتان سجناً.
           
  جمهورية الكونغو الديمقراطية   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق).[27]     حظر دستوري منذ 2005.        
  غينيا الاستوائية   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق).[27][61]            
  الغابون   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق)
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة.
           
  جمهورية الكونغو   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق).[27]     حظر دستوري منذ عام 2005        
  ساو تومي وبرينسيبي   قانوني منذ عام 2012
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة.[38]
           

جنوب شرق أفريقياعدل

حقوق المثليين في: النشاط الجنسي المثلي الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية زواج المثليين التبني من قبل الأزواج المثليين يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علناً في القوات المسلحة قوانين مكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي قوانين تتعلق بالهوية الجندرية/التعبير عنها
  بوروندي   غير قانوني منذ عام 2009
العقوبة: غرامة و سجن بين ثلاثة أشهر و سنتين[38][62]
    حظر دستوري منذ عام 2005        
  كينيا   غير قانوني منذ عام 1897 (كمستعمرة شرق أفريقيا)
العقوبة: السجن حتى 14 سنة.[38][28]
    حظر دستوري منذ عام 2010[63]        
  رواندا   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق)[38]
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة
    حظر دستوري منذ عام 2003        
  تنزانيا   غير قانوني منذ عام 1864 (فقط في زنجبار)
غير قانوني منذ عام 1899
العقوبة: السجن مدى الحياة.[38][28]
           
  أوغندا   غير قانوني بين الرجال منذ عام 1894
العقوبة: السجن مدى الحياة[64][64]
غير قانوني بين النساء منذ عام 2000.
    حظر دستوري منذ عام 2005        

القرن الأفريقيعدل

حقوق المثليين في: النشاط الجنسي المثلي الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية زواج المثليين التبني من قبل الأزواج المثليين يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علناً في القوات المسلحة قوانين مكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي قوانين تتعلق بالهوية الجندرية/التعبير عنها
  جيبوتي   قانوني (لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق)[38]            
  إريتريا   غير قانوني
العقوبة: السجن حتى 3 سنوات.[38][65]
           
  إثيوبيا   غير قانوني

العقوبة: حتى 15 عاما في السجن.[38]

           
  الصومال     غير قانوني
العقوبة: حتى الموت.[66]
           
  صوماليلاند
(إقليم متنازع عليه)
    غير قانوني
العقوبة: حنى الموت.[66]
           

دول المحيط الهنديعدل

حقوق المثليين في: النشاط الجنسي المثلي الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية زواج المثليين التبني من قبل الأزواج المثليين يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علناً في القوات المسلحة قوانين مكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي قوانين تتعلق بالهوية الجندرية/التعبير عنها
  جزر القمر   غير قانوني
العقوبة: السجن لمدة 5 سنوات و غرامة.[38][67]
           
  الأراضي الفرنسية الجنوبية والأنتارتيكية
(إقليم ما وراء البحار تابع لفرنسا)
  قانوني
(لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق)[38]
  ميثاق التضامن الوطني منذ عام 1999   قانوني منذ عام 2013   قانوني منذ عام 2013   فرنسا مسؤولة عن الدفاع   تحظر "جميع" أنواع التمييز ضد مجتمع المثليين   تحت القانون الفرنسي
  مدغشقر   قانوني
(لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق)؛
عدم المساواة في السن القانونية للنشاط الجنسي[38]
           
  موريشيوس   غير قانوني للرجال
العقوبة: السجن حتى 5 سنوات.
  كان دوما قانونيا بين النساء[68]
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة.[38][69]
          تحظر "جميع" أشكال التمييز ضد مجتمع المثليين[70][71]  
  مايوت
(إقليم ما وراء البحار تابع لفرنسا)
  قانوني
(لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق)[38]
  ميثاق التضامن الوطني منذ عام 1999   قانوني منذ عام 2013   قانوني منذ عام 2013   فرنسا مسؤولة عن الدفاع   تحظر "جميع" أنواع التمييز ضد مجتمع المثليين   تحت القانون الفرنسي
  لا ريونيون
(إقليم ما وراء البحار تابع لفرنسا)
  قانوني
(لم توجد قوانين ضد النشاط الجنسي المثلي على الإطلاق)[38]
  ميثاق التضامن الوطني منذ عام 1999   قانوني منذ عام 2013   قانوني منذ عام 2013   فرنسا مسؤولة عن الدفاع   تحظر "جميع" أنواع التمييز ضد مجتمع المثليين   تحت القانون الفرنسي
  سيشل   قانوني منذ عام 2016[72]
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة
          تحظر "بعض" أشكال التمييز ضد مجتمع المثليين[38]  

أفريقيا الجنوبيةعدل

حقوق المثليين في: النشاط الجنسي المثلي الاعتراف القانوني بالعلاقات المثلية زواج المثليين التبني من قبل الأزواج المثليين يسمح للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي بالخدمة علناً في القوات المسلحة قوانين مكافحة التمييز على أساس التوجه الجنسي قوانين تتعلق بالهوية الجندرية/التعبير عنها
  أنغولا   قانوني منذ عام 2019 (في انتظار توقيع الرئيس) [73]           تحظر جميع أشكال التمييز ضد مجتمع المثليين[74]   ربما قد يتم تغيير الجنس تحت "قانون التسجيل المدني 2015"[75]
  بوتسوانا   قانوني منذ عام 2019[76]           تحظر بعض أشكال التمييز ضد مجتمع المثليين   تغيير الجنس معترف به كحق دستوري منذ عام 2017[77]
  إسواتيني   غير قانونية بين الرجال منذ عقد 1880
  دوما قانوني بين النساء[38][28]
           
  ليسوتو   قانوني منذ عام 2012
دوما قانوني بين النساء[38]
            ربما قد يتم تغيير الجنس تحت "قانون بطاقات الهوية الوطنية رقم 9 لسنة 2011"[78]
  مالاوي   غير قانوني منذ عام 1891 (كمحمية وسط أفريقيا البريطانية)[79]
العقوبة: السجن لمدة تصل إلى 14 سنة، مع أو بدون عقوبة بدنية للرجال؛
السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات للنساء (نادراً ما يتم تطبيقه؛ تعليق وقف القانون متنازع عليها)
           
  موزمبيق   قانوني منذ عام 2015[80][81]           تحظر بعض أشكال التمييز ضد مجتمع المثليين[38][70]  
  ناميبيا   غير قانوني للرجال في عام 1920 (لا يتم تطبيقه؛ إلغاء التجريم مقترح)[82][28]
  قانوني دوما بين النساء[38][83][84]
            تحت قانون "قانون تسجيل المواليد والزواج والوفيات 81 لعام 1963[85]
  جنوب أفريقيا   قانوني منذ عام 1998
قانوني دوما بين النساء
+ وقعت على إعلان الأمم المتحدة.[38]
  اعتراف محدود بالشراكات غير المسجلة منذ عام 1998   قانوني منذ عام 2006   قانوني منذ عام 2002   قانوني منذ عام 1998   تحظر جميع أشكال التمييز ضد مجتمع المثليين   يتم تفسير قوانين حظر التمييز لتشمل الهوية الجندرية؛ يسمح بتغيير الجنس تحت قانون التعديلات على وصف الجنس وحالة الجنس بعد المعالجة الطبية والجراحية
  زامبيا   غير قانوني منذ عام 1911 (كرودسيا)
العقوبة: السجن حتى 14 عاما.[38][28]
           
  زيمبابوي   غير قانوني منذ عام 1891 (كرودسيا)
  قانوني بين النساء[38][28]
    حظر قانوني منذ عام 2013        


آراء القادة الأفارقة حول المثليةعدل

كان الرئيس السابق لزيمبابوي، روبرت موغابي، معارضا شرسا لحقوق المثليين في زيمبابوي. في سبتمبر 1995، قدم برلمان زيمبابوي تشريعًا يجرم النشاط الجنسي المثلي.[86] في عام 1997، وجدت المحكمة كنعان بانانا، سلف موغابي وأول رئيس لزيمبابوي، مذنبًا في 11 تهمة تتعلق بالسدومية والاعتداء غير اللائق.[87] وقد أشار سابقًا إلى الأشخاص المثليين على أنهم "أسوأ من الكلاب والخنازير".[88]

في غامبيا، قاد الرئيس السابق يحيى جامع الدعوة إلى سن تشريع يضع قوانين ضد المثليين تكون "أكثر صرامة من تلك الموجودة في إيران"، وأنه "سيقطع رأس" أي شخص مثلي أو مثلية يكتشف في البلاد.[89] أشارت التقارير الإخبارية إلى أن حكومته تنوي إعدام جميع المثليين في البلاد.[89] في الخطاب الذي ألقاه في تالدينغ، أعطى جاميه "إنذارًا نهائيًا" للمثليين و المثليات في غامبيا لمغادرة البلاد.[89] في خطاب ألقاه أمام الأمم المتحدة في 27 سبتمبر 2013، قال جامع إن "المثلية الجنسية بكل أشكالها ومظاهرها، على الرغم من أنها شريرة للغاية، ومناهضة للإنسانية وكذلك ضد اللّه، يتم الترويج له كحق من حقوق الإنسان من قبل بعض القوى"، وأن أولئك الذين يفعلون ذلك "يريدون وضع حد للوجود الإنساني".[90] في عام 2014، أطلق جامع على المثليين اسم "الديدان" بالقول "سنقاتل هذه الديدان المدعوة المثليين بنفس الطريقة التي نحارب بها البعوض المسبب للملاريا، إن لم يكن أكثر من ذلك". كما ذهب إلى الحط من المثليين والمثليات بالقول إن "بقدر ما أعرف، فإن مجتمع المثليين يمكن أن يعني فقط الجذام، السيلان، البكتيريا و السل".[91][92] في عام 2015، في تحد للنقد الغربي، كثف جامع من لهجته المعادية للمثليين، فأخبر حشدًا من الناس خلال جولة زراعية: "إذا قمت بذلك [في غامبيا] فنقطع حلقك - إذا كنت رجلاً وتريد الزواج من رجل آخر في هذا البلد وقبضنا عليك، لن يراك أحد مرة أخرى، ولا يمكن لأي شخص أبيض فعل أي شيء حيال ذلك". [93]

في أوغندا، بذلت جهود مؤخراً لفرض عقوبة الإعدام على المثلية الجنسية.[94][95] ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن الرئيس يوري موسفيني "بدا أنه يضيف دعمه" إلى الجهد التشريعي من خلال، من بين أمور أخرى، مدعيا أن "المثليين الأوروبيين يجندون في أفريقيا"، قائلا إن علاقات المثليين كانت ضد إرادة الرب.[96]

صرح أبون بولس، البطريرك الراحل لكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية، والتي تتمتع بنفوذ قوي في إثيوبيا المسيحية، بأن المثلية الجنسية سلوك يشبه الحيوان ويجب معاقبته.

أصدرت تشاد في عام 2017 قانونًا يجرم السدومية، والتي كانت قانونية في السابق. وعلى العكس، فإن بعض الدول الأفريقية مثل ليسوتو، ساو تومي وبرينسيبي، موزمبيق، و سيشل، أنغولا، و بوتسوانا ألغت قوانين السدومية في السنوات الأخيرة. كما يتم اقتراح تشريعها في موريشيوس، تونس، و ناميبيا.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ Ferreira، Louise (28 يوليو 2015). "كم عدد الدول الأفريقية التي تجرم العلاقات الجنسية المثلية؟ (على الأقل 34)". مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2015. 
  2. ^ ""كاميرون يهدد باقتطاع بعض من المساعادات البريطانية للدول المعادية للمثليين"، أخبار بي بي سي، 30 أكتوبر 2011". أخبار بي بي سي. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2014. 
  3. ^ ""غانا ترفض منح حقوق مثليي الجنس على الرغم من التهديد بالمساعدات"، بي بي سي نيوز، 2 نوفمبر 2011". BBC News. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2014. 
  4. ^ ""أوغندا تغضب على ديفيد كاميرون حول تهديد المساعدات بشأن حقوق المثليين"، أخبار بي بي سي، 31 أكتوبر 2011". BBC News. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2014. 
  5. أ ب ت Anthony Appiah and Henry Louis Gates, Encyclopedia of Africa, Volume 2 OUP, USA, 2010
  6. ^ "South Africa: LGBT Groups Respond To Contralesa's Stance On Same Sex Marriage | OutRight Action International". Outrightinternational.org. 2006-10-26. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  7. ^ Shaw، Angus (21 مايو 2012). "Zimbabwe Rejects UN Appeal for Gay Rights, Denies Torture Claims". هافينغتون بوست. هراري. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  8. ^ ""Gambian President Says No to Aid Money Tied to Gay Rights", Voice of America, reported by Ricci Shryock, 22 افريل 2012". VOA. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2014. 
  9. ^ "African Anti-Gay Laws". Laprogressive.com. 20 فبراير 2014. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2015. 
  10. ^ "Una boda homosexual en el centro de inmigrantes de Melilla para "acabar con el miedo"". eldiario.es. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  11. ^ Badrudin، Assani. "Mayotte: First gay wedding soon celebrated on the island of perfumes". Indian Ocean Times - only positive news on indian ocean. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. 
  12. ^ Planet، Lonely. "Gay and Lesbian travel in Africa - Lonely Planet". مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2016. 
  13. ^ "Africa's most and least homophobic countries". Afrobarometer. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2017. 
  14. أ ب ت ث Richard Parkinson: Homosexual Desire and Middle Kingdom Literature. In: The Journal of Egyptian Archaeology (JEA), vol. 81, 1995, pp. 57–76.
  15. ^ "Archaeological Sites". Wayback.archive.org. 2010-10-20. مؤرشف من الأصل في October 20, 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  16. ^ Emma Brunner-Traut: Altägyptische Märchen. Mythen und andere volkstümliche Erzählungen. 10th Edition. Diederichs, Munich 1991, (ردمك 3-424-01011-1), pp. 178–179.
  17. ^ Nadel، S. F. "The Nuba; an anthropological study of the hill tribes in Kordofan" – عبر Internet Archive. 
  18. ^ Rodney Needham, Right and Left: Essays on Dual Symbol Classification, University of Chicago Press, 1973.
  19. أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ReferenceB
  20. ^ Donald Donham, Work and Power in Maale, Ethiopia, 1994
  21. ^ Homosexuality: A Psychoanalytic Study of Male Homosexuals, 1962
  22. ^ Gamst, Frederic C. (1969) The Qemant. A Pagan-Hebraic Peasantry of Ethiopia. New York: Holt, Rinehart And Winston.
  23. ^ Simon Messing, The Highland-Plateau Amhara of Ethiopia, 1957
  24. ^ "Long-Distance Trade and Foreign Contact". Uganda. Library of Congress Country Studies. December 1990. Retrieved 6 June 2009.
  25. ^ David Livingstone, The Last Journals of David Livingstone, in Central Africa, From 1865 to His Death, 1866-1873 Continued by a Narrative of His Last Moments and Sufferings
  26. ^ Will Roscoe and Stephen O. Murray(Author, Editor, Boy-wives and Female Husbands: Studies of African Homosexualities, 2001
  27. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و ي أأ أب أت State-sponsored Homophobia: A world survey of laws prohibiting same sex activity between consenting adults The International Lesbian, Gay, Bisexual, Trans and Intersex Association, authored by Lucas Paoli Itaborahy, May 2014
  28. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "Where is it illegal to be gay? - BBC News". Bbc.com. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  29. ^ Galán, José Ignacio Pichardo. "Same-sex couples in Spain. Historical, contextual and symbolic factors" (PDF). Institut national d'études démographiques. اطلع عليه بتاريخ December 30, 2012. 
  30. أ ب ت "Spain approves liberal gay marriage law". تامبا باي تاميز. 2005-07-01. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2007. 
  31. أ ب ت "Adoption in Spain". Intercountry Adoption. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. 
  32. أ ب ت ث {{cite web|url=http://ilga-europe.org/
  33. أ ب ت (بالإسبانية) Ley 3/2007, de 15 de marzo, reguladora de la rectificación registral de la mención relativa al sexo de las personas
  34. ^ (بالإسبانية) Reglamento regulador del Registro de Uniones de Hecho
  35. ^ "Egypt (Law) - ILGA". ilga.org. ILGA-Europe. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. 
  36. ^ "Libyan 'Gay' Men Face Torture, Death By Militia: Report (GRAPHIC)". 26 November 2012 – عبر Huff Post. 
  37. ^ "The situation of homosexuals in Libya is getting worse". 
  38. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ILGA
  39. ^ (بالبرتغالية) Law no. 7/2001, from 11 May (specifically Article 1, no. 1).
  40. ^ (بالبرتغالية) AR altera lei das uniões de facto
  41. ^ Law no. 9/2010, from 30th May.
  42. ^ (بالبرتغالية) Lei 17/2016 de 20 de junho
  43. ^ (بالبرتغالية) Lei que alarga a procriação medicamente assistida publicada em Diário da República
  44. ^ (بالبرتغالية) Todas as mulheres com acesso à PMA a 1 de Agosto
  45. ^ "MEPs welcome new gender change law in Portugal; concerned about Lithuania - The European Parliament Intergroup on LGBTI Rights". www.lgbt-ep.eu. 
  46. ^ (بالإسبانية) REGLAMENTO REGULADOR DEL REGISTRO DE PAREJAS DE HECHO DE LA CIUDAD AUTÓNOMA DE MELILLA
  47. ^ "Morocco (Law)". ilga.org. ILGA-Europe. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. 
  48. ^ [1]{{|date=January2015}}
  49. ^ "Encyclopedia of Lesbian and Gay Histories and Cultures: An Encyclopedia. Gay histories and cultures. Vol. 2". Taylor & Francis. 8 November 2017 – عبر Google Books. 
  50. ^ "La junta de protección a la infancia de Barcelona: Aproximación histórica y guía de su archivo" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2011. 
  51. ^ "Tunisia (Law)". ilga.org. ILGA-Europe. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. 
  52. ^ "Tunisian presidential committee recommends decriminalizing homosexuality". NBC News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2018. 
  53. ^ "Benin (Law)". ilga.org. ILGA-Europe. مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. 
  54. أ ب ت "Ilga : State-Sponsored Homophobia" (PDF). Old.ilga.org. May 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  55. ^ "The Gambia passes bill imposing life sentences for some homosexual acts | World news". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  56. ^ "Ghana (Law)". ilga.org. ILGA-Europe. مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. 
  57. ^ "Nigeria (Law)". ilga.org. ILGA-Europe. مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. 
  58. ^ "Marriage (Ascension) Ordinance, 2016" (PDF). 
  59. ^ "This tiny island just passed same-sex marriage". 
  60. ^ "Décret n° 160218 du 30 mars 2016 portant promulgation de la Constitution de la République centrafricaine" (PDF). ilo.org. 
  61. ^ "LGBT Rights in Equatorial Guinea - Equaldex". www.equaldex.com. 
  62. ^ "Everything you need to know about human rights. | Amnesty International". Amnesty.org. 2015-09-25. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  63. ^ "Laws of Kenya ; The Constitution of Kenya" (PDF). Kenyaembassy.com. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  64. أ ب Gettleman، Jeffrey (8 November 2017). "David Kato, Gay Rights Activist, Is Killed in Uganda" – عبر www.nytimes.com. 
  65. ^ "LGBT Rights in Eritrea - Equaldex". www.equaldex.com. 
  66. أ ب Noor Ali (7 July 2013). "Gay Somali refugees face death threats". www.aljazeera.com. 
  67. ^ "LGBT Rights in Comoros - Equaldex". www.equaldex.com. 
  68. ^ "The Sexual Offences Bill" (PDF). mauritiusassembly.govmu.org. Government of Mauritius. 6 April 2007. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2015. 
  69. ^ "LGBT Rights in Mauritius - Equaldex". www.equaldex.com. 
  70. أ ب "Africa: Outspoken activists defend continent's sexual diversity - Norwegian Council for Africa". Afrika.no. 2009-08-06. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  71. ^ "Equal Opportunities Act 2008" (PDF). Ilo.org. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  72. ^ "Tiny African victory: Seychelles repeals ban on gay sex". 18 May 2016. 
  73. ^ https://www.hrw.org/news/2019/01/23/angola-decriminalizes-same-sex-conduct
  74. ^ "Employment & labour law in Angola". Lexology. 15 September 2015. 
  75. ^ Transgender Rights in Angola
  76. ^ https://edition.cnn.com/2019/06/11/africa/botswana-lgbtq-ruling-intl/index.html
  77. ^ Press Release: Botswana High Court Rules in Landmark Gender Identity Case
  78. ^ Transgender Rights in Lesotho
  79. ^ "Where is it illegal to be gay?". 10 February 2014. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019 – عبر www.bbc.com. 
  80. ^ "Mozambique Gay Rights Group Wants Explicit Constitutional Protections | Care2 Causes". Care2.com. 2011-03-03. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  81. ^ "Homosexuality Decriminalised in Mozambique". Kuchu Times. 2015-06-01. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  82. ^ https://www.namibiansun.com/news/sodomy-laws-days-numbered-geingos2019-06-13/
  83. ^ "Namibia". State.gov. 2002-03-04. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  84. ^ "Namibia". Lgbtnet.dk. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2015. 
  85. ^ Transgender Rights in Namibia
  86. ^ Page 180 Hungochani: The History of a Dissident Sexuality in Southern Africa نسخة محفوظة 26 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ Page 93 Body, Sexuality, and Gender v. 1 نسخة محفوظة 26 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  88. ^ Police raid headquarters of LGBT rights group. Retrieved 14 August 2012 نسخة محفوظة 12 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  89. أ ب ت President Jammeh Gives Ultimatum for Homosexuals to Leave نسخة محفوظة 15 March 2012 على موقع واي باك مشين., Gambia News, 19 May 2008.
  90. ^ Gambian president says gays a threat to human existence-20130928, Reuters, 28 Sept 2013. نسخة محفوظة 5 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  91. ^ "Gambia's Jammeh calls gays 'vermin', says to fight like mosquitoes". مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2014. 
  92. ^ "Tainting love". The Economist. 11 October 2014. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2014. 
  93. ^ "Gambian President Says He Will Slit Gay Men's Throats in Public Speech - VICE News". مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2016. 
  94. ^ "Harper lobbies Uganda on anti-gay bill", The Globe and Mail (Toronto), 29 November 2009. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  95. ^ "British PM against anti-gay legislation" نسخة محفوظة 2 December 2009 على موقع واي باك مشين., Monitor Online, 29 November 2009
  96. ^ "Uganda considers death sentence for gay sex in bill before parliament", Guardian, 29 November 2009. نسخة محفوظة 31 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.