افتح القائمة الرئيسية

الحصر عبارة عن إيراد الشيء على عدد معين. وهو إما عقلي — وهو الذي يكون دائرا بين النفي والإثبات، ومنه الاحتمال العقلي فضلا عن الوجودي، كقولنا: الدلالة إما لفظي وإما غير لفظي. وإما استقرائي — وهو الذي لا يكون دائرا بين النفي والإثبات، بل يحصل بالاستقراء والتتبع، ولا يضره الاحتمال العقلي، بل يضره الوقوعي، كقولنا: الدلالة اللفظية إما وضعية وإما طبعية.

محتويات

تقسيمعدل

الحصر على ثلاثة أقسام:

أقسام أخرىعدل

  • حصر الكل في أجزائه هو الذي لا يصح إطلاق اسم الكل على أجزائه، مثل حصر الرسالة على الأشياء الخمسة، لأنه لا تطلق الرسالة على كل واحد من الخمسة.
  • حصر الكلي في جزئياته هو الذي يصح إطلاق اسم الكلي على كل واحد من جزئياته، كحصر المقدمة على ماهية المنطق، وبيان الحاجة إليه، وموضوعه.[1]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن المنطق بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.