افتح القائمة الرئيسية

حصار حمص

مواجهة عسكرية بين الجيش السوري والمعارضة السورية في مدينة حمص كجزء من الحرب الأهلية السورية
(بالتحويل من حصار حمص (2011))

كان حصار حمص مواجهة عسكرية بين الجيش السوري والمعارضة السورية في مدينة حمص كجزء من الحرب الأهلية السورية. استمر الحصار ثلاث سنوات، من مايو 2011 إلى مايو 2014، وأسفر عن انسحاب المعارضة من المدينة.

حصار حمص
جزء من الحرب الأهلية السورية
Siege of Homs Map.svg

خريطة التغييرات في الخطوط الأمامية فبراير 2012 إلى مايو 2017

     سيطرة الجيش العربي السوري

     سيطرة المعارضة (بما في ذلك جبهة النصرة)
التاريخ6 مايو 2011 – 9 مايو 2014[a]
(3 سنوات، و 3 أيام)
الموقعحمص، سوريا
34°43′51″N 36°42′34″E / 34.73083°N 36.70944°E / 34.73083; 36.70944إحداثيات: 34°43′51″N 36°42′34″E / 34.73083°N 36.70944°E / 34.73083; 36.70944
النتيجةانتصار كبير للجيش السوري[4]
  • الجيش السوري يستعيد حمص
المتحاربون
المعارضة السورية الجيش السوري الحر[N 1]

الجبهة الإسلامية

جبهة النصرة
الجمهورية العربية السورية

حزب الله[2]

الحزب السوري القومي الاجتماعي[3]
القادة والزعماء
Abdul Qadir al-Homsi 
(FSA provincial commander)[5]
Khadar Al Halouani 
(FSA Homs city commander)[6]
Col. Fatih Fahd Hasoon
(FSA provincial Military Council leader)[7]
Lt. Abdul Razzaq Tlass (Farouq Brigades Commander; until October 2012)[8]
Lt. Abu Sayeh Juneidi (Farouq Brigades Commander; since October 2012)[8]
Abdul Rahman Orfalli 
(protest leader)[9]
Mohammed al-Sukni (Liwaa Al-Umma Commander)[10]
عبد الباسط ساروت (ج ح)
(Bayyada Martyrs Battalion commander)[11]
Ahmad Hassan Abou Assaad al-Sharkassi 
(Bayyada Martyrs Battalion commander)[12]
Abou Souffiane 
(Ahl Al Athar Brigade commander)
اللواء ماهر الأسد
(منذ فبراير 2012)[13]
اللواء غسان عفيف[14]             
اللواء محمد معروف[15]
العميد عبدو التلاوي [16]
العميد نزار عبدو الحسين [17]
الوحدات المشاركة
Free Syrian Army:
لواء خالد بن الوليد
كتائب الفاروق[18][19]
Elements of:

14th Special Forces Division

  • 556th SF regiment

الفرقة 15 (الجيش السوري)

  • 35th SF Regiment
  • 127th SF Regiment
  • 403rd Armored Regiment

الفرقة الرابعة (سوريا)

  • 555th SF regiment
  • 154th Artillery Regiment

الحرس الجمهوري (سوريا)

  • 104th Mechanized Brigade
  • 105th Mechanized Brigade

11th Armored Division
18th Armoured Division

Other units:

  • 45th independent SF Regiment
  • 47th independent SF Regiment
  • 53rd independent SF Regiment
  • 54th independent SF Regiment[20]
  • Unit 910 (Hezbollah)[2]
القوة
Unknown7,000–10,000 troops[21]
200–300 tanks[22]
الإصابات والخسائر
2,000[23]–2,200[24] killed (June 2012–May 2014)
5,000–6,000 captured[25]
(by late July 2012)
859 soldiers and policemen killed (by mid-Feb. 2012)[26]
a استمر حصار منطقة الوعر التي يسيطر عليها المتمردون حتى 21 مايو 2017، عندما قام المتمردون بإخلاء المنطقة.

بدأت الاحتجاجات المناهضة للحكومة في جميع أنحاء البلاد في مارس 2011، واشتدت حدة الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في حمص في أبريل.[27] في أوائل مايو 2011، نفذ الجيش السوري حملة قمع ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة في حمص، وبعضهم كانوا مسلحين وأطلقوا النار على قوات الأمن.[28]

في الوقت الذي تمكنت فيه الحكومة السورية من إخماد الاحتجاجات التي جرت في مارس - أبريل في درعا مع القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق، لم تنجح هذه العملية العسكرية في شهر مايو في حمص. في سبتمبر، لعبت الصدامات الطائفية وإراقة الدماء في حمص بين العلويين والسنة دورًا أكثر أهمية في حمص منه في بقية سوريا.

في أواخر أكتوبر 2011، قام لواء تابع للجيش السوري الحر قوامه عناصر منشقين من الجيش، على نحو متكرر، بنصب كمين لقوات الأمن الحكومية حول حي بابا عمرو بحمص ونجح خلال مطلع نوفمبر في الدفاع عن حي بابا عمرو. في نهاية ديسمبر 2011، تم إرسال بعثة عربية لمراقبة الوضع وفقا لخطة جامعة الدول العربية.[29] بعد فشل البعثة، شن الجيش السوري هجومًا ضد بابا عمرو في فبراير 2012، وقصف الحي بأكمله وإغلاق جميع طرق الإمداد. في أوائل شهر مارس، شنت القوات الحكومية هجومًا أرضيًا على بابا عمرو، مما أرغم المتمردين على الانسحاب من الحي.[30]

في بداية مايو 2012، بعد وقف إطلاق النار الذي تفاوضت عليه الأمم المتحدة، لم يحدث سوى قتال متقطع في الشوارع والقصف. خلال هذا الوقت، كانت الحكومة تسيطر على معظم المدينة. احتفظت المعارضة بما بين 15% و 20% من حمص في حين لا تزال المعارك جارية للسيطرة على منطقة ذات حجم مماثل.[31] في ديسمبر 2012، استولى الجيش السوري على منطقة دير بعلبة، ولم يتبق سوى المدينة القديمة، ومنطقة الخالدية وبعض المناطق الأخرى الخاضعة لسيطرة المتمردين.[32]

في أوائل مارس 2013، شنت القوات الحكومية هجوماً على العديد من الأحياء التي يسيطر عليها المتمردون، لكن المتمردين، مدعومين بوحدات قادمة من مدينة القصير المجاورة التي يسيطر عليها المتمردون، تمكنوا من صد الهجمات. في منتصف مارس، حاول المتمردون استعادة بابا عمرو، لكنهم اضطروا إلى الانسحاب بحلول نهاية الشهر.[33] في مارس وأوائل أبريل 2013، شاركت ميليشيا حزب الله اللبنانية بالكامل في القتال في حمص، حيث ساعدت القوات الحكومية السورية. في أواخر يوليو، استولت القوات الحكومية على حي الخالدية.

في أوائل مايو 2014، عقب اتفاق تم التوصل إليه بين الحكومة والمتمردين، سُمح للقوات المتمردة بإخلاء المدينة، تاركة حمص تحت السيطرة الحكومية الكاملة.

خلفيةعدل

في 15 مارس 2011، بدأت حركة الاحتجاج ضد الحكومة السورية في التكاثف، مع تظاهرات متزامنة في المدن الرئيسية في سوريا. وشملت المواضيع الرئيسية الفساد والقمع الحكومي.[34] امتدت الاحتجاجات إلى حمص يوم 18 مارس، بعد مكالمات عبر الإنترنت من أجل "يوم الجمعة للكرامة". خرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع بعد صلاة الجمعة. في محاولة لتفريق الحشود، قامت الشرطة باعتقالات عديدة واعتدت على المتظاهرين.[35] مع استمرار المظاهرات في أبريل، أطلقت قوات الأمن النار على المتظاهرين، مما أسفر عن مقتل العشرات. أصبحت حمص واحدة من أكثر المدن اضطرابا في سوريا، ووصفها بعض النشطاء بأنها "عاصمة الثورة".[36]

الحصارعدل

احتجاجات مايو 2011عدل

في 6 مايو، بعد نجاح العملية ضد المتظاهرين في درعا، واجه الجيش السوري المتظاهرين واشتبك معهم، بعد صلاة الجمعة، في حمص. أثناء القتال، قتل 15 متظاهراً، طبقاً للمعارضة، بينما قالت الحكومة إن 11 جنديًا وشرطيًا قتلوا، من بينهم خمسة في نقطة تفتيش بعد أن تعرضوا لهجوم من قبل مسلحين مجهولين.[37] في 8 مايو، بعد الصدامات القاتلة قبل يومين، دخلت الدبابات إلى عدة محافظات حمص وبدأت عملية مطاردة لجميع نشطاء المعارضة المعروفين ومؤيديهم. في الليلة التي سبقت بدء العملية، قطع الجيش الكهرباء إلى المدينة. أثناء الهجوم، دخلت وحدات الجيش مناطق باب عمرو وباب السباع.[38]

في 8 مايو، هاجم مسلحون مجهولون حافلة تقل عمالا عائدين من العمل في لبنان إلى حمص، مما أسفر عن مقتل 10 أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين.[39]

بحلول 10 مايو، كان الجيش قد أقام سيطرة كاملة على المدينة. ومع ذلك، في صباح اليوم التالي، سمع صوت إطلاق نار من الدبابات والمدافع الرشاشة في حي بابا عمرو في حمص وبعض القرى المجاورة. أفيد أن ما بين خمسة وتسعة أشخاص لقوا حتفهم في الاشتباكات.[40][41]

في 11 مايو، تم استهداف القرى البدوية في منطقة حمص أيضًا من قبل العملية العسكرية. وفي 12 مايو، أفيد بأن قوات الأمن قد اعتقلت الناشط المخضرم في مجال حقوق الإنسان، ناجي طيارة.

في 20 مايو، قوبلت الاحتجاجات ضد الأسد بنيران الرشاشات من قوات الأمن، مما أسفر عن مقتل 11 شخصا. بعد أسبوع، في 27 مايو، حاولت المعارضة تنظيم مظاهرة أخرى. وقمعتها أيضا القوات العسكرية في اشتباكات أسفرت عن مقتل 3 أشخاص. في 30 مايو، قُتل سبعة متظاهرين وأحد أفراد قوات الأمن في اشتباكات في حمص.

يوليو–أكتوبر 2011عدل

في 17 يوليو 2011، اتخذت الدبابات والقوات التابعة لقوات الأمن السورية مواقع في دوار الخالدية في حمص وقتلت ما لا يقل عن 30 شخصًا.[42] ويبدو أن العملية قد بدأت بعد اختطاف ثلاثة من مؤيدي الحكومة وقتلوا قبل أسبوع، مع عودة جثثهم الممزقة إلى أقاربهم في 17 يوليو.[43]

في سبتمبر 2011، أدت إراقة الدماء الطائفية، مثل الاغتيالات التي وقعت على أكاديميين دون روابط واضحة إلى المحتجين ولا إلى الحكومة، إلى دور أكبر في حمص أكثر مما كان عليه الحال في بقية سوريا.[44]

وخلال شهري سبتمبر وأكتوبر، تم الإبلاغ عن وقوع اشتباكات في الجزء الشمالي من المدينة، لا سيما في منطقة دير بعلبة. كان هناك أيضا عنف عرضي في باب السباع وبابا عمرو وأماكن أخرى. في أواخر سبتمبر، أجبر القتال في منطقة الرستن المجاورة عدة مجموعات متمردة على الفرار إلى حمص.

وفي أواخر أكتوبر 2011، قام لواء خالد بن الوليد التابع للجيش السوري الحر، الذي بُني حول ضباط الجيش السوري المنشقين، بالفرار من بلدة الرستن القريبة إلى حي بابا عمرو في حمص، ونصب كمينا مرارا لقوات الأمن التابعة للحكومة حول هذا الحي، ودافع بفعالية عن حي بابا عمرو حتى أوائل نوفمبر.

في ليلة 28 أكتوبر، اندلعت اشتباكات عنيفة شارك فيها الجيش السوري الحر في باب السباع. في اليوم التالي، امتدت هذه الاشتباكات إلى بابا عمرو والقصور. وخلال قتال الشوارع في منطقة باب السباع، قُتل 17 جنديا، بينما قُتل 20 جنديا وجرح 53 آخرون في بابا عمرو.

عملية نوفمبر 2011عدل

كانت عملية تطهير الحكومة في حمص في مطلع نوفمبر رداً على المقاومة المسلحة في منطقة حمص. في 3 نوفمبر 2011، فتحت الدبابات النار على حي بابا عمرو، حيث قتل الجنود قبل ذلك بعدة أيام.[45] وبحسب ما ورد قُتل أكثر من 100 شخص، بينهم مدنيون، في اليوم التالي.[46] أفادت الأنباء أن عدة دبابات دمرها الجيش السوري الحر.[47][48]

في 8 نوفمبر، ورد أن الجيش السوري سيطر على منطقة باب عمرو في حمص وأن المنشقين المسلحين كانوا يختبئون.[49]

وفي 24 نوفمبر، في المصادمات التي وقعت على المشارف الغربية من حمص، قُتل 11 جندياً منشقاً وأصيب أربعة. وفي وقت لاحق، أجرى الجيش غارات على مزيد من المزارع الغربية، مما أسفر عن مقتل 15 شخصا.[50][51]

تصاعد القتال والاستيلاء على الأراضي من قبل المتمردين (نوفمبر وديسمبر)عدل

في 25 نوفمبر 2011، قُتل ستة طيّارين نخبة وضابط تقني وثلاثة موظفين آخرين في كمين في حمص. وقد تعهدت الحكومة السورية "بقطع كل اليد الشريرة" للمهاجمين نتيجة لذلك.[52][53] وأعلن الجيش السوري الحر مسؤوليته عن الهجوم على موظفي القاعدة الجوية.[54]

في أوائل ديسمبر، تمكن مراسل قناة سكاي نيوز، ستيوارت رامزي، من تهريب نفسه وطاقمه، بمساعدة المنشقين من الجيش السوري الحر، إلى حمص حيث أبلغ عن وقوع قتال عنيف كل يوم، على الرغم من وجود نقاط تفتيش تابعة للجيش السوري بشكل كثيف.

المراجععدل

  1. ^ "Syria's President ends state of emergency". Buenos Aires Herald. 21 April 2012. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. 
  2. أ ب "Iran's Hizbullah sends more troops to help Assad storm Aleppo, fight Sunnis". World Tribune. 29 July 2012. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2012. 
  3. ^ "The SSNP 'Hurricane' in the Syrian Conflict: Syria and South Lebanon Are the Same Battlefield". Al Akhbar English. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  4. ^ "Retreat from Homs: Assad conquers cradle of revolution". The Times. United Kingdom. 2014. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. 
  5. ^ "Ammunition depot blast kills 30 rebels in Syria". مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  6. ^ "Tijdlijnfoto's". Facebook. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2013. 
  7. ^ "Syrian rebels form 'Revolutionary Military Council' in Homs". English.alarabiya.net. 3 September 2012. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2013. 
  8. أ ب Lund، Aron (5 October 2012). "Holy Warriors". فورين بوليسي. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2012. 
  9. ^ "Rights group cites Syrian opposition for 'serious human rights abuses'". CNN. 21 March 2012. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. 
  10. ^ "The Syrian Rebels' Libyan Weapon". Foreign Policy. 9 August 2012. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2012. 
  11. ^ "Who's who: Abdulbaset Sarout". مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  12. ^ L’ASL annonce des bataille de libération de Hama et Maarat al-Numan, à défaut de les remporter pendant que le Front al-Nosra part en guerre contre les Druzes نسخة محفوظة 31 December 2012 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Syria sends elite troops to Homs, activists say". NOW Lebanon. 28 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. 
  14. ^ "By All Means Necessary!". Human Rights Watch. 16 December 2011. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  15. ^ "COUNCIL IMPLEMENTING REGULATION (EU) No 55/2012". Official Journal of the European Union. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  16. ^ Sharmine Narwani (28 February 2012). "Questioning the Syrian "Casualty List"". Alakhbar. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. 
  17. ^ "الوكالة العربية السورية للأنباء - Syrian Arab News Agency". مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  18. ^ Syria: The Devastated Battlefield Of Homs نسخة محفوظة 8 May 2012 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Ivan Watson and Omar al Muqdad (7 February 2012). "Syrian rebel leadership is split". CNN. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2012. 
  20. ^ http://www.understandingwar.org/sites/default/files/TheAssadRegime-web.pdf
  21. ^ "Syria's looming threat of civil war". مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  22. ^ "Inside Syria's Death Zone: Assad's Regime Hunts People in Homs". Der Spiegel. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  23. ^ "Rebel exodus from Old Homs marks end of two-year siege". The Daily Star. 8 May 2014. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2014. 
  24. ^ "Syria rebels in final retreat from heart of Homs". Maan News Agency. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  25. ^ "Reports of a riot in Homs prison". Al Jazeera Blogs. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  26. ^ Sly، Liz (25 January 2012). "Fears of escalating violence in divided city of Homs as Syria rejects Arab League plan". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  27. ^ "Struggle for Syria" (PDF). ISW. December 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أبريل 2019. 
  28. ^ Shadid، Anthony (7 May 2011). "Protests Across Syria Despite Military Presence". New York Times. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2012. 
  29. ^ The Independent, 'Arab league observers arrive in Syria to monitor crackdown', 27 December 2011 [1] نسخة محفوظة 08 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ "Syria's Armed Opposition" (PDF). ISW. March 2012. مؤرشف (PDF) من الأصل في 12 May 2012. 
  31. ^ "Homs: A scarred and divided city". BBC News. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  32. ^ "SYRIA UPDATE: THE FALL OF AL-QUSAYR". ISW. June 2013. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. 
  33. ^ "Syrian forces take back rebel neighborhood in Homs". Yahoo News. 26 March 2013. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. 
  34. ^ "BBC News – Middle East unrest: Syria arrests Damascus protesters". BBC Online. 16 March 2011. مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2011. 
  35. ^ "In Syria, Crackdown After Protests". New York Times. 18 March 2011. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2012. 
  36. ^ Stack، Liam؛ Zoepf، Katherine (18 April 2012). "Security Forces Fire on Protesters in Restive Syrian City". New York Times. مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2012. 
  37. ^ "Syria army attacks Banias, raising sectarian tension". Thestar.com.my. مؤرشف من الأصل في 11 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  38. ^ "Regime hunts down Syria opposition". Adelaidenow.com.au. 9 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  39. ^ "Syrian forces use soccer stadiums as prisons, human rights groups say". CNN. 9 May 2011. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  40. ^ Jim Muir (11 May 2011). "Syria tanks 'shell' protest city of Homs". BBC. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  41. ^ Yacoub، Khaled (12 May 2011). "Assad broadens Syria crackdown, tanks push south". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  42. ^ Mustapha Ajbaili (17 July 2011). "Syrian army kills 30 in Homs, deploys tanks in southern town". Al Arabiya News. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2015. 
  43. ^ "30 killed in Homs, Syria". RTÉ News. 17 July 2011. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2012. 
  44. ^ Holliday, Joseph (December 2011). "The Struggle for Syria in 2011" (PDF). Institute for the Study of War. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2013.  (page 17)
  45. ^ "Syria unrest: activists say 20 killed in Homs". BBC News. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  46. ^ "Syria: Homs military attacks continue, say activists". BBC News. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  47. ^ "Tanks come under attack in Homs". YouTube. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  48. ^ "Syria enters in civil war with combat between Syrian army soldiers defectors Al Jazeera Video". YouTube. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2014. 
  49. ^ As Syria Hits City, U.N. Says Toll Climbs نسخة محفوظة 07 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ "Syria faces 'last chance' sanctions deadline". Aljazeera. مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  51. ^ "Syria faces Friday deadline to avoid Arab League sanctions". CNN. 24 November 2011. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  52. ^ "Syrian military vows to 'cut every evil hand' of attackers". The Guardian. London. 25 November 2011. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2019. 
  53. ^ "Six Elite Syrian Pilots 'Killed In Ambush' In Homs Province Military Says In TV Statement". News.sky.com. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 
  54. ^ "More civilians killed by Syrian forces; U.N. voices alarm at torture of children". Al Arabiya. 26 November 2011. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2012. 

وصلات خارجيةعدل