حزب العمل الشعبي (تركيا)

حزب سياسي في تركيا

حزب العمل الشعبي (بالتركية: Halkın Emek Partisi)‏ كان حزبًا سياسيًا كرديًا في تركيا. تأسس الحزب في 7 يونيو 1990 من قبل سبعة أعضاء في الجمعية الوطنية التركية الكبرى طردوا من الحزب الشعبوي الديمقراطي الاجتماعي. قاد الحزب أحمد فهمي إيشكلار.[1] نظر الحزب لنفسه في البداية كحزب لكامل تركيا. في يونيو 1991، أعلن رئيس الحزب إيشكلار في أول مؤتمر للحزب أن عدة دوائر حاولت وصف الحزب بأنه حزب كردي، ولأن الحزب مقموع، وفي هذا الإطار، فقد افتخر بتبعيتهم للكرد. وبعد بضعة أيام كرر إيشكلار أنهم غير مرتاحين لأن يطلق عليهم اسم الحزب الكردي بسبب انتهاك حقوق الكرد. بعد هذا الإعلان استقال عدة أعضاء ترك من مؤسسي الحزب.[2] بالنسبة لانتخابات العام 1991، تحالف الحزب مع حزب الشعب الجمهوري في إردال إينو.[3] شارك الحزب في مفاوضات السلام مع حزب العمال الكردستاني. في 16 أبريل 1993، سافر رئيس الحزب أحمد تورك وخمسة من أعضاء البرلمان إلى حزب العمال الكردستاني في لبنان، مطالبين بتمديد وقف إطلاق النار الذي أعلنه حزب العمال الكردستاني من قبل.[4] وبسبب الترويج العلني لحقوق الكرد الثقافية والسياسية، حُظر الحزب من قبل المحكمة الدستورية في يوليو 1993.[5] خلف الحزب حزب الديمقراطية الذي تأسس في مايو 1993.[1]

حزب العمل الشعبي
بالكردية:
بالتركية: Halkın Emek Partisi, HEP
HEP-logo.png

البلد Flag of Turkey.svg تركيا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التأسيس
تاريخ التأسيس 7 يونيو 1990 (1990-06-07)
انحل عام 14 يوليو 1993 (1993-07-14)
Fleche-defaut-droite-gris-32.png 
الشخصيات
القادة أحمد فهمي إيشكلار
الأفكار
الأيديولوجيا ديمقراطية اشتراكية
قومية كردية
الخلفية يسارية
سياسة تركيا
الأحزاب السياسية
الانتخابات

في 7 يوليو 1991 عُثر على فيدات آيدن، رئيس فرع ديار بكر في الحزب، ميتًا على طريق بالقرب من ملطية فقط بعد يومين من قيام رجال مسلحين بنقله من منزله في ديار بكر. ذكرت زوجته، شكران أيدين، أن مقتل زوجها كان نقطة تحول وأن هناك زيادة مفاجئة في عدد جرائم القتل التي لم تُحل في المنطقة الجنوبية الشرقية من تركيا بعد وفاته وقالت أن مخابرات الدرك ومكافحة الإرهاب، وهي وحدة سرية داخل الدرك التركي، كانت مسؤولة عن اغتياله.[6]

المراجععدل

  1. أ ب Aylin Güney. "The People's Democracy Party" (PDF). Political Parties in Turkey. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Watts, Nicole F. (2010). Activists in Office. University of Washington Press. صفحة 64. ISBN 9780295990491. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Turan, Ilter (2015-04-16). Turkey's Difficult Journey to Democracy: Two Steps Forward, One Step Back (باللغة الإنجليزية). OUP Oxford. صفحة 205. ISBN 9780191640612. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Gunes, Cengiz (2013-01-11). The Kurdish National Movement in Turkey: From Protest to Resistance (باللغة الإنجليزية). Routledge. صفحة 163. ISBN 9781136587986. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Güney 2002, p. 124.
  6. ^ Melik Duvakli (2 March 2009). "Wife of slain Kurdish politician says husband killed by JİTEM". Today's Zaman. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2010. Şükran Aydın: a clandestine unit within the gendarmerie is responsible for the murder. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]