افتح القائمة الرئيسية

حركة فلسطين حرة هي حركة فلسطينية سورية مسلحة ومنظمة مجتمعية يقودها رجل الأعمال ياسر قشلق وتدعم الحكومة البعثية في سوريا. وتعارض المنظمة وجود إسرائيل، وكانت معروفة في الغالب بالنشاط السياسي والخدمات الاجتماعية لصالح الفلسطينيين في سوريا وقطاع غزة قبل عام 2012. ولكن عند اندلاع الحرب الأهلية السورية، شكلت حركة فلسطين حرة ميليشياتها الخاصة، ومنذ ذلك الحين قاتلت بشكل صريح من أجل الحكومة السورية ضد مختلف الجماعات المتمردة.

حركة فلسطين حرة
مشارك في الصراع العربي الإسرائيلي والحرب الأهلية السورية
نشط ح. 2003 – الآن
أيديولوجية الوطنية الفلسطينية،[2][3]
معاداة الصهيونية،[2]
معاداة السامية[3][4]
جماعات
قادة
  • ياسر قشلق (الزعيم السياسي)
  • سائد عبد العال (قائد عسكري)[5]
  • منطقة العمليات سوريا، لبنان
    حلفاء سوريا القوات المسلحة السورية
    فتح الانتفاضة
    خصوم المعارضة السورية المعارضة السورية وحلفائها
     تنظيم الدولة الإسلامية
     إسرائيل
    معارك وحروب

    الصراع العربي الإسرائيلي

    الحرب الأهلية السورية

    محتويات

    تاريخعدل

    الأنشطة المبكرةعدل

    تأسست حركة فلسطين الحرة بواسطة ياسر قشلق رجل أعمال فلسطيني ولد في سوريا وله ثروة كبيرة[2] ترأس عدة منظمات من بينها المعهد اللبناني للدراسات الدولية وبيت الاستثمار السوري-الفلسطيني ونادي رجال الأعمال الفلسطينيين ويمتلك أيضا صحيفة لبنانية صغيرة.[6] وعلاوة على ذلك، يعرف ياسر بآرائه المعادية للسامية، بعد أن وصف مرارا اليهود "حثالة القمامة الأوروبية"، و"عصابة القتلة المجرمين"،[3] و"قطع القذارة البشرية"[4] التي ينبغي أن يتم ترحيلها إلى أوروبا.[3][4] كما ذكر أنه "لا يوجد سبب للتعايش" بين الإسرائيليين والفلسطينيين لأن الأخير سيستعيد أراضيه و"يطارد [الإسرائيليين] إلى نهاية العالم ويحاكمهم على مذابحهم".[3] ورغم قربها من الحكومة السورية،[2][6] نفى ياسر أي صلة له بحزب الله.[7]

    عندما أصبح ياسر لأول مرة ناشطا سياسيا في مخيم اليرموك الفلسطيني في دمشق في عام 2003 ، فإنه قدم نفسه بالتالي لدعم الانتفاضة الثانية. ومنذ ذلك الحين، قام بتنظيم حركة فلسطين الحرة باعتبارها منظمة مجتمعية تقدم الخدمات الاجتماعية للفلسطينيين في سوريا، وحشدت الدعم للحكومة البعثية. وقال توم رولينز الخبير في المجلس الأطلسي إن المنظمة تعمل كوسيلة لتحقيق طموحات سياسية لـ [ياسر قشلق]".[2] وشاركت حركة فلسطين الحرة في تنظيم أسطول الحرية الثاني لغزة في الفترة 2010/2011.[8]

    الحرب الأهلية السوريةعدل

    تستخدم الوحدة كلا من علم فلسطين وكذلك العلم البعثي لسوريا.[9]

    بعد أن بدأت الحرب الأهلية السورية، بدأت حركة فلسطين الحرة في التجنيد للميليشيات الموالية للحكومة وأسست جناحها شبه العسكري، وهو "قوات درع الأقصى" في عام 2012. وتعمل معظم قوات درع الأقصى في دمشق،[2] ولا سيما بعد اتفاق غير رسمي لتقاسم السلطة بين حركة فلسطين حرة وفتح الانتفاضة، وهي ميليشيا أخرى موالية للحكومة، في عام 2016. ووفقا لهذا الاتفاق دفع ياسر قشلق لفتح الانتفاضة مبلغ كبير لتسليم أجزاء من خط المواجهة في مخيم اليرموك لحركة فلسطين الحرة. ونتيجة لذلك، يمكن لياسر وحركته أن تكسب "رأس المال السياسي القيم" كمدافعين عن اليرموك وهو أمر ذو أهمية رمزية كبيرة للمغتربين الفلسطينيين، في حين حصلت فتح الانتفاضة على أموال تشتد الحاجة إليها.[2] ومنذ ذلك الحين، تقاتل حركة فلسطين حرة في معظم الأحيان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام في مخيم اليرموك،[10] مثل ما حدث خلال هجوم جنوب دمشق (مارس 2018).[11][12] وقد حارب مقاتلو حركة فلسطين الحرة أيضا في مناطق أخرى من دمشق، بما في ذلك في حرستا[13] والشاغور أثناء هجوم ريف دمشق في أوائل عام 2018.[14]

    وعلى الرغم من أن نشاط حركة فلسطين الحرة يتركز في معظمه في دمشق، فإنه من المعروف أن المنظمة قد التزمت بجبهات في مناطق أخرى من سوريا أيضا. وفي حادث ملحوظ وقع في مايو 2013، أطلقت "كتائب عبد القادر الحسيني"، وهي جماعة مسلحة أخرى تابعة للحركة، قذيفتي هاون على مواقع قوات الدفاع الإسرائيلية على جبل الشيخ. ويقال إن ذلك جرى بمناسبة إحياء ذكرى النكبة.[15][16] كما عملت قوات حركة فلسطين الحرة في حماة في أواخر عام 2017،[17] وحاربت في معركة دير الزور (سبتمبر–نوفمبر 2017).[18]

    التنظيمعدل

    ويرأس حركة فلسطين الحرة رسميا ياسر قشلق،[2] في حين يعمل سائد عبد العال قائدا للجناح شبه العسكري للمنظمة.[5] وقد وصفت القوات المسلحة لحركة فلسطين الحرة بأنها "ميليشيا ضعيفة"[10] وتضم قوات درع الأقصى[2] وكذلك كتائب عبد القدير الحسيني.[16] ويبدو أن حركة فلسطين الحرة، شأنها شأن الميليشيات الموالية للحكومة في سوريا، تجتذب مجندين جدد برواتب شهرية عالية نسبيا، لأن العديد من الشبان الفلسطينيين السوريين في ظروف اقتصادية متردية بسبب الحرب الأهلية والبطالة الجماعية.[19]

    المراجععدل

    1. ^ Tom Rollins. "Free Palestine Movement". Culture of Resistance network. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    2. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Tom Rollins (19 July 2017). "Palestinian-Syrian Militarization in Yarmouk". المجلس الأطلسي. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    3. أ ب ت ث ج "Yasser Qashlaq, a Lebanese Flotilla Organizer, on Hizbullah's Al-Manar TV: I Hope Our Ships Will 'Carry These Dregs of European Garbage Back to Their Own Countries' From Israel". معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط. 23 June 2010. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    4. أ ب ت Elad Benari (27 May 2011). "Lebanese Businessman: Send 'Filthy Jews' to their True Countries". عروتس شيفع. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2018. 
    5. أ ب "Reports that agreement between armed opposition factions and Syrian regime "Al-Qadam" has started". Action Group for Palestinians of Syria. 25 September 2017. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    6. أ ب Eli Stutz (18 June 2010). "New Flotilla Organizer is Wife of Hizbullah Supporter". عروتس شيفع. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    7. ^ Ian Black (18 June 2010). "Hizbullah 'bans' Lebanese singer from all-woman Gaza mission". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    8. ^ "50 Ships To Join Second Freedom Flotilla". IMEMC Agencies. 16 May 2010. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    9. ^ "The Free Palestine Movement holds honorary ceremony for families of the martyred student". الوكالة العربية السورية للأنباء. 14 November 2016. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2018. 
    10. أ ب Tom Rollins (24 October 2017). "Escalation Threatens South Damascus "De-Escalation" Deal". المجلس الأطلسي. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    11. ^ "Fighting between ISIS and the Free Palestine Movement on the Martyrs' sector axis in Yarmouk camp". Action Group for Palestinians of Syria. 1 March 2018. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    12. ^ "Bombardment hits a vehicle transporting members of ISIS in Yarmouk camp". Action Group for Palestinians of Syria. 7 March 2018. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2018. 
    13. ^ "2 Members of Filasteen AlHurra Battalion Killed in Rif Dimashq". Action Group for Palestinians of Syria. 7 August 2017. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    14. ^ "Free Palestine Movement mourns one of its members". Action Group for Palestinians of Syria. 12 March 2018. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    15. ^ "Warning Syria". جيروزاليم بوست. 16 May 2013. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018. 
    16. أ ب "Assad And His Allies Threaten To Open A Front In Golan Heights". معهد بحوث إعلام الشرق الأوسط. 21 May 2013. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2018. 
    17. ^ "Palestinian refugee dies while fighting in the suburbs of Hama". Action Group for Palestinians of Syria. 22 January 2018. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2018. 
    18. ^ "Member of Free Palestine Movement killed in Deir ez-Zor". Action Group for Palestinians of Syria. 6 August 2018. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2018. 
    19. ^ "Palestinian Refugee injured in Yarmouk Clashes". Action Group for Palestinians of Syria. 18 February 2018. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2018.