افتح القائمة الرئيسية

تُعرف حركة سكان مجوندولو أيضًا باختصار (AbM) أو القمصان الحمراء، وهي حركة قام بها سكان الأكواخ في جنوب أفريقيا للنضال ضد عمليات الإخلاء وللمطالبة بالسكن. نشأت الحركة في أوائل عام 2005 وتعمل الآن في مدينتي بيترماريتزبرغ وكيب تاون. وتعتبر أكبر منظمة لسكان الأكواخ في جنوب أفريقيا تنظم حملات لتحسين ظروف معيشة الفقراء وإضفاء الطابع الديمقراطي على طبقات المجتمع الدنيا.[1][2]

رفضت الحركة سياسة الأحزاب وقاطعت الانتخابات وامتلكت تاريخ من الصراع مع كل من المؤتمر الوطني الأفريقي والتحالف الديمقراطي. (ورغم ذلك أعلنت عن دعمها التحالف الديمقراطي في انتخابات عام 2014). مطلبها الرئيسي هو أن تأخذ القيمة الاجتماعية للأراضي الحضرية الأولوية فوق قيمتها التجارية وقامت الحركة بتنظيم حملات من أجل مصادرة الدولة لبعض الأراضي الكبيرة المملوكة ملكية خاصة.[3]

ووفقًا لصحيفة التايمز فإن الحركة «هزّت المشهد السياسي في جنوب إفريقيا». ووفقًا لبيتر فال فإن الحركة «هي أكثر المجموعات فاعلية في المجتمع المدني في جنوب إفريقيا إلى جانب حملات العلاج».[4][5][6] كتبت خديجة باتيل أن الحركة «في طليعة موجة جديدة من الحركات السياسية الجماهيرية». ومع ذلك واجهت القمع المستمر الذي كان عنيفًا في بعض الأحيان.[7][8]

محتويات

الحكم الذاتي والديمقراطيةعدل

يشدد الأعمال التي درست الحركة على أنها حركة غير احترافية (أي أن قياداتها لا تملك رواتب) ومستقلة عن سيطرة المنظمات غير الحكومية وعن المنظمات السياسية والتنظيمات الحزبية والديمقراطية. وصفت سارة كوبر الحركة بأنها «حركة ديمقراطية متنوعة تنتقد ذاتها بشكل دائم». يقول اركومنت سيليك: «لقد رأيت كيف تدير الحركة اجتماعاتها بشكل ديموقراطي».[9]

رفضت الحركة العمل مع حركات المؤتمر التشاوري الاجتماعية (SMI) غير الحكومية أو مع بعض المنظمات المشاركة لها. انتقدت الحركة بشكل كبير مركز المجتمع المدني في جامعة كوازولو ناتال ورفضت العمل معه.[10][11]

العضوية والهيكليةعدل

ادعت الحركة في عام 2010 أن لديها حوالي 25000 مؤيد نشط في 64 قرية كوخية مختلفة وتم إصدار أكثر من 10000 بطاقة عضوية. تملك الحركة قرى تابعة لها وفروع في القرى غير التابعة لها، وتملك أيضًا رابطة شبابية ورابطة نسائية.

الحملاتعدل

قامت الحركة منذ عام 2005 بسلسلة من المسيرات واسعة النطاق، وانخرطت في تنظيم الاعمال بشكل مباشر مثل استثمار الأراضي وأنظمة المياه والكهرباء ذاتية التنظيم وأسست للاستخدام التكتيكي للمحاكم. كثيرًا ما أصدرت الحركة تصريحات معادية للرأسمالية، ودعت إلى تطبيق الشيوعية، وطالبت بمصادرة الأراضي الخاصة واستغلالها بمشاريع الإسكان العام.[12]

رفض السكان المشاركة في سياسات الأحزاب أو أي منظمة غير حكومية، وسعوا بدلًا من ذلك إلى تفعيل سلطة الشعب الديمقراطية حيث يعيش الناس ويعملون. تحمي الحركة استقلاليتها من الأحزاب السياسية والمنظمات غير الحكومية. ومع ذلك تم انتقاد الحركة في عام 2014 لتأييدها التحالف الديمقراطي في الانتخابات الوطنية 2014. وأعلنت الحركة أنها أيّدت التحالف الديمقراطي في الانتخابات الوطنية فقط كجزء من استراتيجية التصويت ضد أي حزب يفشل في الوفاء بوعوده السياسية.

الفلسفةعدل

تصف الحركة نفسها بأنها «سياسة محلية الصنع يمكن للجميع فهمها والانضمام اليها» وتؤكد أنها تنتقل من التجربة المعيشية للفقراء إلى خلق سياسة فكرية وعملية على حد سواء.

رُسمت فلسفتها في عدد من المقالات والمقابلات. تتعلق أفكارها الرئيسية بسياسة الفقراء وسياسة المعيشة والسياسة الشعبية. من المعروف أن سياسة الفقراء هي السياسة التي تمكن الفقراء من المشاركة بنشاط في النضالات التي تحمل اسمهم. ذلك يعني عمليا أنَّ مثل هذه السياسة يجب أن تتم حيث يعيش الفقراء أو في الأماكن التي يمكنهم الوصول إليها بسهولة وفي الأوقات التي تناسبهم وباللغات التي يتحدثونها. وهذا لا يعني استبعاد الأشخاص والمنظمات من الطبقة الوسطى بل أن يأتوا إلى أماكن الفقراء وأن يمارسوا سياساتهم هناك بطريقة حوارية وديمقراطية.[13][14][15]

الانتخاباتعدل

اتخذت الحركة جنبًا إلى جنب مع الحركات الشعبية المماثلة في جوهانسبرغ وكيب تاون موقفًا مهمًا للغاية تجاه الانتخابات في جنوب أفريقيا. لقد قاطعوا انتخابات الحكومة المحلية في عام 2006 وانتخابات الحكومة الوطنية في عام 2009 وانتخابات الحكومة المحلية عام 2011 تحت شعار «لا أرض! لا بيت! لا تصويت!» وقد ذُكر أن «ما يعادل نحو 75٪ من مواطني جنوب إفريقيا الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 29 عامًا لم يشاركوا في انتخابات الحكومة المحلية عام 2011» وأنه: «كان مواطنو جنوب إفريقا من تلك الفئة العمرية يشاركون في احتجاجات عنيفة في الشوارع ضد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي المحلي بسبب تصويته لصالح الحزب الحاكم».[16]

يمكن تلخيص فلسفة الحركة فيما يتعلق بالانتخابات بالبيان التالي الذي اصدره رئيسها المنتخب سابو زيكودي: «تتحدث الحكومة عن الفقراء طوال الوقت، لكن القليل منهم يتحدث إلى الفقراء ... أصبح من الواضح أن مهمتنا هي التصويت لهم فقط ومشاهدة الأغنياء يتحدثون عنّا كلما أصبحنا أكثر فقرًا».[17][18]

قال نائب رئيس الحركة لينديلا فيجلان أنَّ: «التصويت لشخص ما في الحكومة يمنحه السلطة لقمعنا واستغلالنا».[19]

القمععدل

كان أفراد الحزب الحاكم في البداية يتهمون أعضاء الحركة في كثير من الأحيان بأنهم مجرمون يتلاعب بهم رجل أبيض خبيث أو ما سموه (قوة عانت الحركة مثل غيرها من الحركات في جنوب أفريقيا من المضايقات غير القانونية المستمرة من قبل الدولة والتي أسفرت عن أكثر من 200 حادثة اعتقال لأعضائها في السنوات الثلاث الأولى من وجودها ووحشية الشرطة المتكررة في بيوت أعضاءها وفي الشوارع ومع المحتجزين. استخدمت الشرطة الذخيرة الحية والمركبات المدرعة وطائرات الهليكوبتر في عدد من الحالات لتنفيذ هجماتها على سكان الاكواخ غير المسلحين. نفذ مدير المدينة المحلي مايك ساتكليف في عام 2006 حظرًا كاملًا غير قانوني على حق الحركة في تنظيم المسيرات. ثم أُوقِف هذا القرار في النهاية عن طريق المحكمة. تم منع قادة الحركة من قبول الدعوات للظهور على شاشات التلفزة والمناقشات الإذاعية من قبل الشرطة المحلية بشكل عنيف. أصدر معهد حرية التعبير عددًا من التصريحات لدعم حق قادة الحركة في التحدث وتنظيم الاحتجاجات. كما أصدر مركز حقوق السكن ومجموعة من قادة الكنيسة البارزين تصريحات عامة تنتقد وحشية الشرطة (مثل تصريح المطران روبن فيليب) وتدعم حق الحركة في التعبير علنًا عن المعارضة.[20][21]

المراجععدل

  1. ^ Anatomy of a hunger strike. Pambazuka.org. Retrieved on 4 December 2011. نسخة محفوظة 12 أبريل 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Richard Pithouse, ‘Our Struggle is Thought, on the Ground, Running'. The University of Abahlali baseMjondolo, جامعة كوازولو-ناتال, 2006
  3. ^ After Nelson Mandela, what next for South Africa?, by Sean Jacobs, The Guardian, 4 July 2013 نسخة محفوظة 03 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ [1][وصلة مكسورة] Article in the Sowetan newspaper on the launch of the Cape Town branch of Abahlali baseMjondolo
  5. ^ Social Movement Media in Post-Apartheid South Africa, by Wendy Willems,Encyclopaedia of Social Movement Media (Ed. John D. H. Downing, Southern Illinois University, Carbondale, 2011)
  6. ^ Cape Town Administration Violates the Rights of the Poor, Carmen Ludwig, All Africa, 27 October 2011 نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ 2011 may be the year that civil society rises as an opposition force, Mandy Rossouw, Mail & Guardian, 7 Jan 2011 نسخة محفوظة 12 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Over the rainbow, The Economist, 20 October 2012 نسخة محفوظة 25 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Article in the Sunday Tribune newspaper by Fred Kockott describing the road blockade نسخة محفوظة 19 October 2007 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ [2] Struggle is a School by Richard Pithouse, Monthly Review, 2006 نسخة محفوظة 17 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ [3] 'Delivery and Dignity' by Jacob Byrant, Journal of Asian & African Studies, 2007 نسخة محفوظة 03 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ [4] 'ANC to shift to the Left after South Africa's presidential election', The Telegraph, London نسخة محفوظة 26 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ [5]'South Africa's Poor Have Had Enough' Carol Landry, Agence France-Presse, December 2005
  14. ^ [6] Jonathan Steele, Why 2010 Could Be An Own Goal for the Rainbow Nation, الغارديان, 30 December 2009 نسخة محفوظة 03 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ What's the Deal with the Toyi-Toyi, by Lisa Nevitt,Cape Town Magazine, November 2010 نسخة محفوظة 17 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ [7] iPolitiki ePhilayo نسخة محفوظة 12 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Matt Birkinshaw Abahlali baseMjondolo: A homemade politics, 2009. Libcom.org. Retrieved on 4 December 2011. نسخة محفوظة 12 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ 'Shack dwellers honour their leader' نسخة محفوظة 4 June 2011 على موقع واي باك مشين. by SABC News, 16 December 2009
  19. ^ The seed of a new opposition? Business Day, 7 February 2011 نسخة محفوظة 06 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ DA signs pact with KZN landless people SAPA, The Daily News, 2 May 2014 نسخة محفوظة 18 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Abahlali throws support behind DA Thrishni Subramoney and SAPA, East Coast Radio, 2 May 2014