افتح القائمة الرئيسية

حركة الطبق الصغير (Small Plate Movement) هي عبارة عن جهد جماعي يضم المجال الأكاديمي والحكومة والإعلام والصناعة لمساعدة العائلات الأمريكية على خسارة الوزن والشعور بمزيد من الصحة من خلال تقليل حجم أدوات الطعام الخاصة بهم. وقد تم الإعلان عن هذه الحركة في سان دييغو يوم 27 من أكتوبر عام 2008م في مؤتمر مؤسسة الصحة العامة الأمريكية.

البحثعدل

يمكن أن يعمل تقديم الوجبات الخفيفة في أطباق أصغر حجمًا على تخفيض مقدار ما يتناوله الأطفال.

حيث أوضحت الدراسات الحديثة في الدوريات الطبية والمتعلقة بالغذاء والتسويقية كيف يُشبع الأشخاص أنفسهم بما يتناسب مع حجم الطبق الذي تم توفيره لهم. بمعنى أنه بينما تبدو 3 أونصة من الباستا المقدمَّة على طبق مقاس 10 بوصة مقدارًا كبيرًا، إلا أن نفس الكمية تبدو أصغر نسبيًا عند تقديمها على طبق مقاس 12 بوصة.

ونتيجة لذلك، يميل فرد ما لتقديم الطعام في الأطباق الأكبر حجمًا. ونظرًا لأن البشر يستهلكون متوسط يبلغ 92% من الطعام الذي يقدمونه لأنفسهم، تؤدي الأطباق الأكبر حجمًا إلى تناول المزيد من الطعام.[1] فنقصان 2 بوصة من قطر الطبق ليصبح قطر الطبق 10 بوصة بدلاً من 12 بوصة قد يؤدي إلى تناول وجبات تصل السعرات الحرارية بها إلى أقل بنسبة 22%، في المتوسط، على الرغم من أن هذا ليس قاسيًا بالدرجة التي تثير وجود استجابة مضادة. فإذا كانت وجبة العشاء النموذجية بها 800 سُعر حراري، فسوف يؤدي الطبق الأصغر حجمًا إلى خسارة الوزن بحوالي 18 رطل في السنة للشخص البالغ العادي.

العائلات والمطاعمعدل

تتكون حركة الطبق الصغير من مبادرتين؛ الأولى تستهدف العائلة والثانية تستهدف المطاعم. وتهدف المبادرة الخاصة بالعائلة إلى تشجيع المستهلكين على تقليل أحجام أطباق العشاء الخاصة بهم من حجم الطبق المتوسط الذي يبلغ 12 بوصة والذي يمتلكه معظم الأشخاص في المطابخ الخاصة بهم إلى حجم معقول يبلغ 10 بوصات. حيث ينتج عن الانخفاض في حجم الطبق بمقدار 2 بوصة تناول وجبات مقدار السعرات الحرارية بها أقل بنسبة 22%، على الرغم من هذا ليس قاسيًا بالدرجة التي تثير وجود استجابة مضادة. بينما نجد أن المبادرة الأساسية التي تستهدف العميل تتمثل في حملة التوعية المستمرة، ويتمثل أحد أهداف الحملة في تحدي الطبق الصغير (Small Plate Challenge) الذي يتطلب من المستهلكين الالتزام باستخدام أطباق عشاء أصغر حجمًا (10") في الوجبة الأساسية اليومية لمدة شهر.

أما المبادرة الثانية فهي موجهة لتشجيع المطاعم على تقليل حجم الأطباق الخاصة بهم. فبالنسبة لمطاعم البوفيه، سوف تعمل الأطباق الأصغر حجمًا على تقليل كل من تكاليف المطاعم والفضلات. وبالنسبة للمطاعم ذات الأطباق الثابتة، سوف تعمل الأطباق الأصغر حجمًا على زيادة إدراك القيمة. وقد أوضحت الأبحاث في كلتا الحالتين أن هذا قد يجعل المستهلكين يتناولون مقدارًا أقل من الطعام.

المراجععدل

  1. ^ Wansink، Brian (13 April 2005). "Super Bowls: Serving Bowl Size and Food Consumption". The Journal of the American Medical Association (JAMA). Chicago, USA: The الجمعية الطبية الأمريكية. 293 (14): 1727–8. ISSN 0098-7484. PMID 15827310. doi:10.1001/jama.293.14.1727. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2009. 

وصلات خارجيةعدل