حرق اللسان بالشطة

حرق اللسان بالشطة هو طريقة لتأديب الطفل عن طريق وضع الشطة في فمه. وهي غالبًا تعتبر بمثابة إساءة في معاملة الأطفال، ولكنها لا تزال منتشرة لدى بعض أولياء الأمور في الولايات المتحدة.[1][2]

الشعبية والانتشارعدل

تؤيد النجمة السابقة في طفولتها ليزا ويلتشيل طريقة حرق اللسان بالشطة في كتابها المطبوع التهذيب المبتكر (Creative Correction). وتزعم ويلتشيل في هذا الكتاب أن هذه الممارسة تعد أكثر فاعلية وإنسانية عن العقوبات البدنية التقليدية، مثل الصفع؛ وقد ذكرت هذا الرأي مجددًا عندما كانت تروج لكتابها من خلال البرنامج التلفزيوني صباح الخير يا أمريكا،[3] حيث قالت إنه في أثناء تنشئة أطفالها وجدت هذه الطريقة ناجحة بينما فشلت الطرق الأخرى. ويوصي كتاب ويلتشيل باستخدام مقدار "ضئيل" للغاية من الشطة، ويعدد مجموعة من البدائل مثل شراب الليمون أو الخل.[2][4]

تمت الإشارة إلى هذه الطريقة كذلك في مقال عام 2001 في مجلة المرأة المسيحية اليوم (Today's Christian Woman)،[5][6] حيث تم اقتراح استخدام مجرد "قطرة"، مع سرد لبعض المواد الأخرى البديلة.

بينما يعود الفضل إلى هذه المطبوعات في الترويج لطريقة حرق اللسان بالشطة،[2] ويعتقد بأن هذه الطريقة تم استقاؤها من ثقافة جنوب الولايات المتحدة،[1] حيث تشتهر بين أطباء الأطفال والأطباء النفسيين والمتخصصين في رعاية الأطفال.[2]

المخاطرعدل

إن مركب كابسيسين الذي يولد الشعور بالطعم "الحارق" في معظم الصلصات الحارة يمكن أن يتسبب في تورم في مريء الطفل ولسانه، مما يؤدي للتعرض إلى خطر الاختناق.[2] وهناك أيضًا احتمالية وجود أنواع حساسية غير معروفة؛ ويعتقد بأن ثلث نسبة البالغين في العالم يعانون من عدم التحمل البيولوجي تجاه تناول الكابسيسين.[2]

ملاحظاتعدل

  1. أ ب Hadaway, Danyelle. "New Burn Tactic: Hot Sauce to Punish". The Hilltop. College Media Network. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2012. Research shows that the practice has roots in Southern culture and has recently begun to spread to other regions of the country. The practice has become so widespread some childcare officials are coming forward to warn parents about the potential dangers of punishing a child in this manner. In the most extreme cases, specialists say hot saucing may cause a child physical harm, trigger unknown allergies, or possibly lead to a choking death. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج ح Buckholtz, Alison (10 August 2004). "Feeling the Heat". واشنطن بوست. The Washington Post. صفحة HE01. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2011. Some Parents Apply Hot Sauce to a Child's Tongue as Punishment. The Practice Has Some Experts Burning الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  3. ^ "Actress Weighs In on Latest Discipline Tactics". صباح الخير يا أمريكا. ABC News. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Is It OK to 'Hot Sauce' Kids?". صباح الخير يا أمريكا. ABC News. 24 August 2004. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2016. The actress-turned-home-schooling mom suggests using just a dab of hot sauce, placing it on your finger, then touching your finger to the child's tongue. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ ""Hot Saucing" as a method of child corporal punishment". ReligiousTolerance.org. Ontario Consultants on Religious Tolerance. 29 March 2006. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Yates, Susan Alexander (2001). "Can We Talk? 6 ways to boost better communication with your child". Today's Christian Woman. 23 (4): 14. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2012. When our children were young and tried talking back, we simply washed out their mouths with yucky-tasting soap. One friend uses white vinegar, another a drop of Tabasco sauce. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضًاعدل