افتح القائمة الرئيسية

لما تولّى المنذر بن ماء السماء ملك الحيرة، واستقر في ملكه سار إلى الحارث بن جبلة الغساني ملك الغساسنة طالباً بثأر أبيه عنده، وبعث إليه: إني قد أعددت لك الكهول على الفحول، فأجابه الحارث: قد أعددت لك المرد على الجرد. وسار المنذر حتى نزل بمرج حليمة، وسار إليه الحارث أيضاً، ثم اشتبكوا في القتال، ومكثت الحرب أياماً ينتصف بعضهم من بعض. فلما رأى ذلك الحارث قعد في قصره، ودعا ابنته حليمة، وكانت من أجمل النساء، فأعطاها طيباً وأمرها أن تطيب من مر بها من جنده، فجعلوا يمرون بها وتطيبهم، ثم نادى : يا فتيان غسان، من قتل ملك الحيرة، زوجته ابنتي. فقال لبيد بن عمرو الغسائي لأبيه: يا أبت؟ أنا قاتل ملك الحيرة أو مقتول دونه لا محالة، ولست أرضى فرسي فأعطني فرسك، فأعطاه فرسه.[1][2][3]

فلما زحف الناس واقتتلوا ساعة شد لبيد على المنذر فضربه ضربة، ثم ألقاه عن فرسه، وانهزم أصحاب المنذر من كل وجه، ونزل لبيد فاحتز رأسه، وأقبل به إلى الحارث وهو على قصره ينظر إليهم، فألقى الرأس بين يديه، فقال له الحارث : شأنك بابنة عمك – أي حليمة -، فقد زوجتكها. فقال: بل أنصرف فأواسي أصحابي بنفسي، فإذا انصرف الناس انصرفت. ورجع فصادف أخا المنذر قد رجع إليه الناس وهو يقاتل، وقد اشتدت نكايته، فتقدم لبيد فقاتل حتى قتل، ولكن لخماً انهزمت ثانية، وقتلوا في كل وجه، وانصرفت غسان بأحسن الظفر، بعد أن أسروا كثيراً ممن كانوا مع المنذر من العرب.[4]

وكان من أسرهم الحارث مائة من بنى تميم، فيهم شأس بن عبدة، ولما سمع أخوه علقمة وفد إليه مستشفعاً، وأنشده هذه المفضلية، ومما قال فيها:

إلى الحارث الوهاب أعملت ناقتيلكلكلها والقصـر بين وجيب
لتبلغني دار امرئ كان نائيــافقد قربتني من نداك قـروب
وأنت امـرؤ أفضت إليك أمانتيوقبلك ربتني فضعت ربــوب
فأدت بنو كعب بن عوف ريبهاوغودر في بعض الجـنود ربيب
فوالله لولا فارس الجـون منهملآبوا خـزايـا والإياب حبــيب
تقدمــه حتى تغيب حجــولـهوأنت لبيض الدار عين ضروب
مظاهر سربالي حديد عليهمــاعقيلا سيوف مخذم ورسوب
فجالدتهم حتى اتقوك بكبشهموقد حان من شمس النهار غروب
وقاتل من غسان أهل حفاظهوهنب وفأس جـالدت وشبب
تخشخش أبدان الحديد عليهـمكما خشخشت يبس الحصاد جنوب
تجـود بنفس لا يجاد بمثلهـاوأنت بها يوم اللقــاء خصيب
كأن رجال الأوس تحت لبانــهوما جمعت جل معاً وعتيب
رغا فوقهم سقب السماء فداحضبشكته لم يستلب وسـليب
كأنهم صابت عليهـم سحابـةصواقعها لطيرهـن ريب
فلم تنج إلا شطبـة بلجامهاوإلا طمر كالقناة نجيب
وإلا كمي ذو حفــاظ كأنهبما ابتل من حد الظباة خصيب
وأنت الذي آثاره في عـدوهمن البؤس والنعمى لهن ندوب
وفي كل حي قد خبطت بنعمةفحث لشأس من نداك ذنوب
فلا تحرمني نائلاً عن جنابةفإني امرؤ وسط القباب غريب

ولما بلغ إلى قوله : (فحق لشأس من نداك ذنوب)، قال الملك : أي والله وأذنبة، ثم أطلق شأساً وقال له : إن شئت الحباء، وإن شئت أسراء قومك. وقال لجلسائه : إن اختار الحباء على قومه فلا خير فيه، فقال : أيها الملك، ما كنت لأختار على قومي شيئاً، فأطلق له الأسرى من تميم وكساه وحباه، وفعل ذلك بالأسرى جميعهم وزودهم زاداً كثيراً، فلما بلغوا بلادهم أعطوا جميع ذلك لشأس وقالوا له : أنت كنت السبب في إطلاقنا، فاستعن بهذا على دهرك، فحصل له كثير من إبل وكسوة وغير ذلك.

وفي هذا اليوم ضرب المثل : ما يوم حليمة بسر.

انظر أيضاعدل

مصادر خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ عقيل، بهاء الدين أبي محمد عبد الله العقيلي/ابن (2017-01-01). شرح ابن عقيل على ألفية ابن مالك 1-2 ج1. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 9782745109736. 
  2. ^ المسالك::ما يوم حليمة بسر نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2018. 
  4. ^ المقاديــــــر تُصِّير العيي خطيبـــــــاً .. وما يوم حليمة بســـــــر - البيان نسخة محفوظة 12 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.