حرب التحالف الخامس

حرب التحالف الخامس
جزء من الحروب النابليونية، وحروب التحالف
Napoleon Wagram.jpg
لوحة فنية لنابليون في واجرام، رسم هوراس فيرنيه
معلومات عامة
التاريخ 10 أبريل – 14 أكتوبر 1809
الموقع هولندا، إيطاليا، وأوروبا الوسطى
النتيجة أبرز نتائج الحرب: انتصار فرنسا، توقيع معاهدة شونبرون
إستمرار القتال في شبه الجزيرة الأيبيرية
استئناف القتال العام في أرجاء أوروپا عام 1812 مع الغزو الفرنسي لروسيا وإمتداده عام 1813 بتشكيل التحالف السادس ضد فرنسا
تغييرات
حدودية
الامبراطورية الفرنسية تضم المقاطعات الإليرية
بافاريا تضم تيرول وزالتسبورغ
غاليسيا الغربية تم دمجها في دوقية وارسو
الامبراطورية الروسية تضم ترنوبل
المتحاربون
التحالف الخامس:

 النمسا

 المملكة المتحدة
 إسبانيا
مملكة الصقليتين صقلية
 مملكة سردينيا
البرنزويكيون السود

الامبراطورية الفرنسية
القادة
القوة
الإمبراطورية النمساوية 340,000 نمساوي،[1]

المملكة المتحدة 85,000 بريطاني،[2]

275,000 [3]
الخسائر
100,000+ 90,000+
ملاحظات
أ في تمرد ضد بافاريا.

حرب التحالف الخامس (بالإنجليزية: War of the Fifth Coalition)، هي حرب إندلعت عام 1809، بين تحالف يضم مجموعة من الدول أبرزها الامبراطورية النمساوية، والمملكة المتحدة ضد الامبراطورية الفرنسية والدول التابعة لها وحلفائها بقيادة نابليون الأول. وقعت الاشتباكات الرئيسية بين فرنسا والنمسا، المساهمين الرئيسيين في الحرب، وانتشرت الحرب في جزء كبير بأوروبا الوسطى من شهر أبريل حتى شهر يوليو، ونتج عنها أعداد كبيرة جداً من الضحايا. أرسلت المملكة المتحدة، التي كانت قد اشتركت بالفعل في النزاعات الأوروبية أبرزها حرب شبه الجزيرة، حملة جديدة إسمها حملة ولاخيا، إلى هولندا لتخفيف الضغط على النمساويين، على الرغم من أن هذا الجهد لم يكن لها تأثير يذكر على نتائج الصراع. بعد الكثير من الحملات في بافاريا وعبر وادي الدانوب، انتهت الحرب لصالح الفرنسيين بعد صراع دموي في معركة واجرام في أوائل شهر يوليو.

كانت معاهدة شونبرون الناتجة عن الحرب أقصى ما فرضته الامبراطورية الفرنسية على الامبراطورية النمساوية في الذاكرة الحديثة. كان الهدف الأساسي للنمساويان كليمنس مترنيش والأرشدوق شارل الحفاظ على امبراطورية هابسبورغ لهما، وتحقيقاً لهذا الهدف نجح الأخيران في جعل نابليون الأول يسعى لأهداف أكثر تواضعاً مقابل وعود بالسلام والصداقة الفرنسية النمساوية.[4] ومع ذلك، فبينما ظلت معظم الأراضي جزءاً من أراضي إمبراطورية هابسبورغ، إلا أن الامبراطورية الفرنسية حصلت على كارينثيا، وكارنيولا، والموانئ الأدرياتية، بينما مُنحت غاليسيا إلى البولنديين ومنطقة زالتسبورغ في التيرول ذهبت إلى البافاريين.[4] فقدت النمسا أكثر من ثلاثة ملايين تابع، حوالي ثلثي إجمالي سكانها،[5] نتيجة لتبادل الأراضي.

وعلى الرغم من انتهاء حرب التحالف الخامس، ظلت المملكة المتحدة، وإسبانيا والبرتغال في حالة حرب ضد الامبراطورية الفرنسية في شبه الجزيرة الأيبيرية. كما عم السلام في أوروبا الوسطى والشرقية حتى غزا نابليون الأول الامبراطورية الروسية في عام 1812، مما أدى إلى تشكيل التحالف السادس في عام 1813.

محتويات

خلفية تاريخيةعدل

التحالف الثالث (1804–1805)عدل

التحالف الرابع (1806–1807)عدل

الجزيرة الأيبيرية (1807–1809)عدل

النمسا تقف بمفردهاعدل

الاصلاحات النمساويةعدل

الاستعدادات النمساويةعدل

مؤتمر إرفورت (1808)عدل

الاستعدادات الفرنسيةعدل

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ Chandler p. 673. Austria sent about 100,000 troops to attack Italy, 40,000 to protect غاليسيا (أوروبا الوسطى), and held 200,000 men and 500 guns, organized into six line and two reserve corps, around the دانوب for the main operations.
  2. ^ The British Expeditionary Force to Walcheren: 1809 The Napoleon Series, Retrieved 5 September 2006. نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ David G. Chandler, The Campaigns of Napoleon. p. 670.
  4. ^ أ ب Todd Fisher & Gregory Fremont-Barnes, The Napoleonic Wars: The Rise and Fall of an Empire. p. 144.
  5. ^ David G. Chandler, The Campaigns of Napoleon. p. 732.

المصادرعدل

وصلات خارجيةعدل