حرب الإحدى عشر عام

الحرب الأهلية الأيرلندية، وتعرف أيضًا بـحرب الأحد عشر عامًا، هي حرب دارت بين البرلمانيين الإنجليز والاسكتلندين البروتستانت (الكومنولث الإنجليزية) ضد الثائرين الأيرلنديين الكاثوليك، وبدأت في أكتوبر عام 1641 واستمرت حتى أبريل 1653. تمكن الأيرلنديون في البداية من التخلص من الاحتلال الإنجليزي، وحكموا البلد مدة 10 سنوات، إلا أن الكومنولث تمكنوا من استعادة أيرلندا تحت حكمهم في سنة 1652، ولم يشفع للأيرلنديين تحالفهم مع عائلة ستيوارت الأسرة الحاكمة الأصلية لإنجلترا الذين قام البرلمانيون بقلب الحكم عليهم.[1]

نظرة عامةعدل

بدأت الحرب في أيرلندا بتمرد عام 1641 في أولستر في شهر أكتوبر، والذي قُتِل خلاله العديد من الاسكتلنديين والمستوطنين الإنجليز البروتستانتيين. انتشر التمرد في جميع أنحاء البلاد، وفي كيلكيني في عام 1642، تشكل الحلف الأيرلندي الكاثوليكي في أيرلندا لتنظيم المجهود الحربي الكاثوليكي. كان الحلف في الأساس دولة مستقلة، وكان ائتلافًا من جميع مظاهر المجتمع الكاثوليكي الأيرلندي، الغايل والإنجليز القدامى على حد سواء. صرّح الحلفاء الأيرلنديون بانضمامهم إلى صفوف الفرسان الإنجليز خلال الحروب الأهلية التي تلت ذلك، لكن معظمهم خاضوا حربهم الخاصة دفاعًا عن مصالح الطبقة الكاثوليكية.

سيطر الحلفاء على جزء كبير من أيرلندا بصفته دولة ذات سيادة فعلية حتى عام 1649، وأعلنوا ولاءهم لتشارلز الأول ملك إنجلترا. منذ عام 1642 وحتى 1649، حارب الحلفاء ضد قوات المتعهدين الاسكتلندية والجيوش البرلمانية الإنجليزية في أيرلندا. كان المتحالفون، في سياق الحرب الأهلية الإنجليزية، متحالفين مع الملكيين الإنجليز، لكنهم كانوا منقسمين بشأن ما إذا كان عليهم إرسال مساعدة عسكرية إليهم في الحرب هناك. في النهاية، لم يرسلوا قوات إلى إنجلترا قط، لكنهم أرسلوا حملة لمساعدة الملكيين الاسكتلنديين، ما تسبب في اشتعال الحرب الأهلية الاسكتلندية. أسفرت الحروب عن مجموعة من القوات الممزقة بشكل كبير في أيرلندا. انقسمت القوات البروتستانتية إلى ثلاثة فصائل رئيسية (الملكيون الإنجليز، والبرلمانيون الإنجليز، والمتعهدون الاسكتلنديون) نتيجة للحروب الأهلية في إنجلترا واسكتلندا. انقسم الحلف الأيرلندي الكاثوليكي في أكثر من مناسبة حول مسألة ما إذا كان ولاؤهم الأول للدين الكاثوليكي أو للملك تشارلز الأول.

انتهت الحروب بهزيمة الحلفاء. هُزموا هم وحلفاؤهم من الملكيين الإنجليز خلال الغزو الكرومويلي لأيرلندا على يد الجيش النموذجي الجديد تحت قيادة أوليفر كرومويل في 1649-1653. تسببت الحروب التي أعقبت ثورة 1641 بخسائر فادحة في الأرواح في أيرلندا، لا يمكن مقارنتها في تاريخ البلاد إلا بالمجاعة الكبرى في أربعينيات القرن التاسع عشر. أعد الفائز النهائي، وهو البرلمان الإنجليزي، لمصادرة جماعية للأراضي التي يملكها الكاثوليكيون الأيرلنديون عقابًا على التمرد ولدفع ثمن الحرب. على الرغم من أن بعض هذه الأراضي قد استُعيد بعد عام 1660 نتيجة استرداد الملكية الإنجليزية، فقد كانت الفترة نهاية فعالة لطبقة ملّاك الأراضي القديمة من الكاثوليكيين.[2]

المؤامرة، أكتوبر 1641عدل

كان الهدف من التمرد أن يكون استيلاء سريعًا وغير دموي على السلطة في أيرلندا من قبل مجموعة صغيرة من المتآمرين بقيادة فيليم أونيل. عُبِّئت فرق صغيرة من أقارب المتآمر ومعاليهم في دبلن، وويكلو، وأولستر، للاستحواذ على المباني الاستراتيجية مثل قلعة دبلن. نظرًا إلى وجود عدد صغير فقط من الجنود الإنجليز المتمركزين في أيرلندا، كانت هناك فرصة معقولة لنجاح هذه الخطة، ولو نجحت بالفعل، لكانت الحاميات الإنجليزية المتبقية قد استسلمت، تاركة الكاثوليك الأيرلنديين في موقع قوة للتفاوض على مطالبهم بالإصلاح المدني والتسامح الديني والحكم الذاتي الأيرلندي. على الرغم من ذلك، حدثت خيانة للمؤامرة في اللحظة الأخيرة، وكانت النتيجة تدهور التمرد وتحوله إلى عنف فوضوي. في أعقاب اندلاع الأعمال العدائية، انفجر استياء السكان الأيرلنديين الكاثوليكيين الأصليين ضد المستوطنين البروتستانتيين البريطانيين ونشبت أعمال عنف ضدهم. بعد وقت قصير من اندلاع التمرد، أصدر أونيل بيان دونغانون الذي قدم مبررًا للثورة. ادعى أنه كان يتصرف بناء على أوامر تشارلز الأول.

مراجععدل

  1. ^ Secrets of Lough Kernanبي بي سي, Legacies UK history local to you,website of the BBC. Accessed 17 December 2007 نسخة محفوظة 25 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Philip McKeiver; A New History of Cromwell's Irish Campaign,Advance Press, 2007, (ردمك 978-0-9554663-0-4)