حد آرمسترونغ

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
إذا حلق الطيار فوق حد آرمسترونغ بقناع أكسجين فقط ومن دون ارتداء بدلة ضغط ، فإن السوائل التي ترطب الرئتين والحلق ستتبخر.

حد آرمسترونغ أوخط آرمسترونغ، هو الإرتفاع الذي يكون فيه الضغط الجوي مساويا 6.3 kPa ، مما يؤدي إلى غليان الماء عند درجة حرارة 37 °C ، وسمي هكذا على اسم مؤسس إدارة طب الفضاء في القوات الجوية الأمريكية (هاري جورج آرمسترونغ) وهو أول من تعرف على هذا الخط ، والذي فيه لا يمكن للإنسان النجاة من دون ارتداء بدلة ضغط أوالتواجد في بيئة مضغوطة. ويبدأ هذا الخط عند ارتفاع بين 18 km إلى 19 km فوق مستوى سطح البحر.

التأثيراتعدل

التأثير على سوائل الجسمعدل

عند أو فوق مستوى خط آرمسترونغ، تكون سوائل الجسم كاللعاب والبول بالإضافة إلى السوائل المرطبة للحويصلات الهوائية في الرئتين عرضة للتبخر من دون ارتداء بدلة ضغط ، كما أن كمية الأكسجين المستنشقة بأي شكل لن تبقي الإنسان حياً لأكثر من بضع دقائق.

نقص التأكسج عند ارتفاع أقل من خط آرمسترونغعدل

يكون من الضروري ارتداء بدلة ضغط عند ارتفاع 15 km (أي أقل من مستوى خط آرمسترونغ) وذالك من أجل ضمان قيادة ءامنة للطيارين الذين يقودون الطائرات داخل قمرة قيادة غير مضغوطة . حيث إن ردة الفعل الجسمانية الفورية هي نقص التأكسج (الهايبوكسيا) عند هذا الإرتفاع.

انظر أيضاعدل

المراجععدل

 
هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.