حديقة جامعة كامبريدج النباتية

حديقة جامعة كامبريدج النباتية (بالإنجليزية: Cambridge University Botanic Garden)‏ هي حديقة نباتية تبلغ مساحتها حوالي 16 هكتار، [2] تقع بين وسط مدينة كامبريدج ومحطة قطار كامبردج في المملكة المتحدة.[3] تأسست الحديقة في سنة 1831 على يد جون ستيفنز هنسلو (أستاذ تشارلز داروين) لصالح جامعة كامبريدج.

حديقة جامعة كامبريدج النباتية
CUBG fountain.jpg

البلد Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع كامبريدج، المملكة المتحدة
إحداثيات 52°11′38″N 0°07′40″E / 52.1938°N 0.12789°E / 52.1938; 0.12789  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
المساحة 16 هكتار
تاريخ التأسيس 1831
النوع حديقة نباتية
المشغل جامعة كامبريدج
عدد الزوار 200000 زائر (2011) [1]
الحالة مفتوح طوال العام
الموقع الرسمي www.botanic.cam.ac.uk

تضم حديقة جامعة كامبريدج النباتية مجموعة واسعة من النباتات مكونة من أكثر من 8000 نوع نباتي من جميع أنحاء العالم، من أجل تسهيل التدريس والبحث.

وفقا لإحصاءات سنة 2011 فقد زار الحديقة الخاصة أكثر من 200000 زائر في عام واحد.[1]

تاريخعدل

حديقة والكيريانعدل

بعد العديد من المحاولات الفاشلة خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر، تم أخير إنشاء حديقة النباتات بين عامي 1760 و 1763، على مساحة قدرت بحوالي 5 فدادين، في موقع المتاحف الجديدة والمباني الجامعية الأخرى حاليا.

قام الدكتور ريتشارد ووكر، نائب ماجستير في كلية الثالوث، بناء على نصيحة من السيد فيليب ميلر من حديقة تشلسي الفيزيائية، بشراء عقار بقيمة 1600 جنيه استرليني، وقدمه كهدية لجامعة كامبريدج من أجل إستخدامه كحديقة نباتية.

طيلة عدة سنوات كانت الحديقة تعرف باسم حديقة والكيريان النباتية. وفي الحديقة الحالية هناك جمعية تسمى باسم والكيريان نسبة لمؤسس الحديقة.

قام الأستاذ "توماس مارتن "حديقة " بتصميم هذه الحديقة الصغيرة (حديقة والكيريان) كحديقة نهضة نموذجية، مستوحاة من حديقة تشيلسي الفيزيائية الواقعة في مدينة لندن. إذ زرعت فيها مجموعة من النباتات العشبية، بهدف استخدامها لتدريس طلاب الطب بالجامعة، وأيضا بنيت بها قاعة محاضرات لأساتذة علم النبات في كامبريدج. لكن هذا التحسن لم يدوم طويلا، عندما ترك مارتن الحديقة ومعها كامبريدج في 1798، ولم يقم بزايرتها إلى في بعض الأحيان حتى توفي في 1825. بحلول عام 1790 عين جيمس دون محافظا للحديقة، جيمس هذا الذي نشر في وقت لاحق من سنة 1796 طبعته الأولى من هورتوس كانتابريجينزيس (Hortus Cantabrigiensis)، التي هي قائمة لنباتات الحديقة.[4]

حديقة النباتاتعدل

 
صورة لنافورة بالحديقة مع بيوت دفيئة في الخلفية.

في عام 1831، اشترت جامعة كامبريدج عقار للموقع الحالي للحديقة مكون من حوالي 40 فدان جنوب المدينة على طريق  ترومبينغتون، حيث تم غرس أول شجرة في الحديقة في سنة 1846. فكان الهدف هو تطوير كل من المساحة التي تعادل 40 فدانا كحديقة نباتية، لكن ونتيجة لنقص التمويل، تم على أرض الواقع زرع ما يعادل 20 فدانا فقط، أما البقية فقد تركت على جانب كحدائق عائلية (تتم زراعتها بنباتات غدائية من طرف أفرد أو أسر).

التخطيط للحديقة الجديدة كان على يد البروفيسور هينسلو، بمساعدة الشاب كاردال بابينجتون.[5] كانت أرضية الحديقة مسطحة وبتربة غير خصبة، لكن بفضل التخطيط العبقري والمهارة الكبيرة، تم استخدام حفرة حصى قديمة لبناء بحيرة وقمة تل عالية. ومن بعد تم غرس عدد من الأشجار والشجيرات وفقا لتسلسلها النباتي، كما تم أيضا بناء سلسلة من البيوت البلاستيكية خلال ستينيات القرن التاسع عشر، كما وبنيت أيضا حديقة صخرية، تعد واحدة من بين الأوائل من نوعها في البلاد.

خلال السنوات الأولى من القرن العشرين، كانت الحديقة مسرحا لتنفيد  الكثير من الأعمال الرائدة لثلة من علماء الوراثة، أمثال وليام باتسون و تشارلز هورست و ريبيكا ساوندرز. كما استخدمت أيضا في وقت لاحق للبحث في علم وظائف الأعضاء النباتية من قبل فريدريك بلكمان و جورج إدوارد بريغز، وعلم الأمراض النباتية من قبل فريدريك توم بروكس وآخرين.[4]

مرافق الحديقة [6]عدل

  • الحديقة الجافة.
  • حديقة لون الخريف.
  • سرير من النباتات البريطانية الاصليه.
  • بحيرة.
  • حديقة علم الوراثة.
  • بيوت دفيئة تحتوي على حوالي 3000 نوع نباتي محمي من المناخ البريطاني، تمت زراعتها لإظهار التنوع النباتي على مستوى العالم.
  • حديقة المياه.
  • حديقة الأراضي الخشبية.
  • الحديقة الشتوية (من ديسمبر إلى غاية أبريل)

معرض الصورعدل

المدخل العام 
شجرة التفاح التي يقال أنها تنحذر من الشجرة التي ألهمت إسحاق نيوتن لصياغة نظريته عن الجاذبية  

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب "Cambridge University Botanic Garden celebrates milestone in visitor numbers". Cambridge University News. 10 December 2011. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2011. In the last decade, annual visitor numbers to the Eastern region’s only botanic garden have more than doubled, and in November passed 200,000 for the first time in the Garden’s 165-year history. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ TL4557: Cambridge University Botanic Garden, Geograph. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ The Garden, Cambridge University Botanic Garden. نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب BHO (2015). "British History Online". Institute of Historical Research, University of London. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ أرشيف= (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. ^ Plant Sciences (2015). "University of Cambridge, Department of Plant Sciences". مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  6. ^ Garden map (2017). "Garden features". مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)

روابط خارجيةعدل