افتح القائمة الرئيسية

حجب تيليجرام في روسيا

حجب موقع وتطبيق تيليجرام في روسيا بسبب رفض مؤسسي التطبيق فكّ تشفير الرسائل
خريطة تُظهر البلدان التي حظرت تيليجرام كليًا أو جُزئيًا.
  حجب تام وكلّي
  حجب جزئي

حجب تيليجرام في روسيا هي عملية تقييد الوصول إلى موقع وتطبيق تيليجرام على أراضي روسيا الاتحادية. بدأت عملية تقييد الوصول في 16 إبريل من عام 2018،[1] حيثُ تسبب هذا الحجب في انقطاع تشغيل العديد مما يُعرف في عالم التقنية باسم البرامج المساعدة للطرف الثالث.

جوهر الصراععدل

وفقًا لما جاء في تصريحات أعضاء مجلس الدوما الروسي فإن تيليجرام يقوم بتخزين مفاتيح تشفير قويّة لمراسلات كل مستخدم على حدة مما يجعل مهمة جهاز الأمن الفيدرالي في الوصول لها مهمّة شبه مستحيلة حتّى في حالات الطوارئ.[2][3] حاولت الحكومة الروسية الضغط على مؤسس تطبيق تيليجرام من أجل دفعهِ إلى الإعلان عن رموز فكّ التشفير لكنّ هذا الأخير رفض ذلك مؤكدا في الوقت ذاته على أن هذا الطلب غير عملي من الناحية الفنية حيثُ أنّ المفاتيح يتم تخزينها على أجهزة المستخدمين ولا تصل إلى خوادم التطبيق وهذا ما يتناقض مع ما هو موجود في دستور روسيا.

المُحاكمةعدل

بحلول أيلول/سبتمبر 2017؛ رفعَ جهاز الأمن الفيدرالي دعوى قضائية ضدّ تيليجرام بسبب عدم وفائه فيما توعد به هذا فضلا عن خرقه لما ينص عليه الدستور الروسي في هذا الإطار. في تشرين الأول/أكتوبر من نفس العام صدر الحكم لصالح جهاز الأمن مما تسبب في فرضِ غرامة مالية وصلت حدّ 800 ألف روبل على مؤسسي تيليجرام أمّا السبب في ذلك -حسبَ المحكمة الروسية- فهو عجز التطبيق في توفير ملفات فكّ تفشير رسائل 6 أشخاص متهمين بالإرهاب. لكن وفي المقابل فقد أصدر مؤسس تيليجرام بافيل دوروف بيانًا ذكر فيه أنّه حتى ولو وفر التطبيق ملفات فكّ تشفير تلك الرسائل فإنّ جهاز الأمن لم يكن ليقبضَ على المتهمين وذلك لأنّ أرقام هواتف المعنين بالأمر -وهي التي تهم الجهاز- قد تم حذفها من الخودام بسبب الخمول. في الوقت ذاته؛ طلبَ الجهاز الفيدرالي إنشاء خدمة تُتيح الوصول لمراسلات المستخدمين حتى ولو بعد مدّة.[4][5]

الاحتجاجاتعدل

بحلول 22 أبريل 2018 تمّ تنظيم عدد من الاحتجاجاتهفي في مدن مختلفة من روسيا من أجل دعم حريّة التعبير على الإنترنت. تزامنت هذه الاحتجاجات معَ يوم حجب التطبيق من العمل في الداخل الروسي. أطلقَ المُحتجون في الهواء الطلق أوراق كبيرة على شاكلة البرقيات وهو نفس الرمز الذي يستعملهُ تطبيق تيليجرام.[6]

في 30 أبريل عام 2018؛ تم تنظيم تجمع آخر حضره أكثر من 12.000 شخص في مركز مدينة موسكو لدعم منع تيليجرام من العمل في روسيا وتأييد الحكومة على ما تقوم به.[7]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ "Роскомнадзор начал процедуру блокировки Telegram - Экономика и бизнес". ТАСС (باللغة الروسية). مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018. 
  2. ^ A letter from the FSB about an administrative offense (بالروسية) نسخة محفوظة 14 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Decree of the Meshchansky court on administrative violation (بالروسية) نسخة محفوظة 14 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Дуров заявил, что компромисс между Telegram и ФСБ был изначально невозможен". NEWSru.com (باللغة الروسية). 19 مايو 2018. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018. 
  5. ^ "Пользователи Telegram подали в суд коллективный иск к ФСБ - Общество". ТАСС (باللغة الروسية). مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018. 
  6. ^ "Россияне запустили бумажные самолетики в поддержку свободного интернета. И пообещали убрать за собой". Meduza (باللغة القيرغيزية). 22 أبريل 2018. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018. 
  7. ^ "Число участников митинга в защиту Telegram достигло 12 тысяч человек. Дуров назвал акцию беспрецедентной". republic.ru (باللغة الروسية). مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2018.