افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

إحداثيات: 31°39′06″N 34°44′28″E / 31.65166667°N 34.74111111°E / 31.65166667; 34.74111111

Edit-clear.svg
هذه المقالة ربما تحتاج إلى تهذيب لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. لم يُحدد أي سبب للتهذيب. فضلًا هذّب المقالة إن كان بإمكانك ذلك، أو غيّر القالب ليُحدد المشكلة التي تحتاج إلى تهذيب.

حتا، قرية عربية فلسطينية، مساحتها 5193 دونماً تقريباً، لا يملك اليهود فيها دونماً واحداً، منها 112 دونماً مشاعاً، والمزروع منها 5112 دونم، تحتل الأبنية مساحة 45 دونماً. عدد المنازل 163 منزلاً. ويشير إليها الجغرافي العربي ياقوت الحموي باسم حتاوه ويقول إنها مسقط رأس العلامة المسلم عمرو الحتاوي. في وقت من القرن التاسع عشر كانت حتا قرية تُحف بها الجنائن التي كان في بعضها أشجار الطمران، وخلال فترة الانتداب بنى الإنجليز قاعدة عسكرية – مطار بين حتا والفالوجة أي أثناء الحرب العالمية الثانية، كانت القرية تنتشر على شكل متشابك مستطيل اجمالا ومنازلها مبنية بالطين، وجميع سكانها من المسلمين، ولهم فيها مسجدان، جامع يطلق عليه جامع النبي عمران ومسجد للجماعة الصوفية الخلوتيه. وفي عام 1923 فتح فيها مدرسة ابتدائية كان عدد طلابها نحو سبعين طالباً في عام 194 وما بعده. وكانت تعتبر حتا تابعة ضمن الإدارة في الفالوجة وتعتمد عليها في حاجات كثيرة كالصحة والتجارة والتعليم.

النشاط الاقتصاديعدل

كان أهل القرية يعتمدون في حياتهم في الدرجة الأولى على الزراعة البعلية كزراعة الحبوب والخضروات وأشجار العنب والتين والمشمش وغيرها. وكانوا يربون المواشي كالبقر والغنم والخيل والبغال والحمير. وفي القرية بعض المواقع الأثرية قالب:منها تل الطيور وخربة في غربي القرية.

الهجرةعدل

كيف هاجر أهل القرية في تموز عام 1948؟ احتلت قرية حتا أثناء عمليات لواء جعفاتي الصهيوني على الجبهة الجنوبية خلال الأيام العشرة بين الهزيمتين (8-18 تموز 1948) حيث يذكر المؤرخ الصهيوني بن مورس سقوطها في تاريخ مبكر في 14-15 تموز . فقد شهد الهجوم الكبير على هذه الجبهة في 17-18 تموز يوليو قبل أن تدخل الهدنة الثامنة حيز التنفيذ وقد أخفق الهجوم في تحقيق تقدم نحو النقب غير أنه نجح في انتزاع بعض المواقع من الجيش المصري ومنها قرية حتا و كرتيا، وجاء في رواية تاريخ الاستقلال ما يلي: "اقتحمت حتا سرية من الكتيبة 3 غفعاتي بعد إطلاق نار مركز ولفترة وجيزة وفرّ الجيش المصري منها، وكانت حصيلة العمليات على الجبهة الجنوبية توسيع رقعة السيطرة الصهيونية إلى الجنوب والشرق وطرد نحو عشرين ألفاً من ست عشرة قرية. وقد أورد مراسل صحيفة نيويورك تايمز عن اشتباك حدث بين حتا و عراق المنشية عندما حاولت قافلة صهيونية الوصل إلى بعض المستعمرات مستعمرة غات. وفي آب 1948 كان من المفروض ان تقام مستعمرة باسم رحافا في موقع القرية غير أن الخطة لم تنفذ الا في السنة اللاحقة. القرية اليوم (وقت الكتابة) تغطي غابة بأشجارها جزءاً من القرية وينتشر ركام المنازل بين الأشجار (الجميز والصبار)، أما الأراضي المجاورة فمزروعة ولا يزال المطار

= مصادرعدل