افتح القائمة الرئيسية
Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان محصر مستقبلات بيتا. (نقاش) (يناير 2019)

حاصرات بيتا )حاصرات بيتا، حاصرات بيتا ادرينالية الفعل، مضادات بيتا، حاصرات مستقبلات بيتا ادرينالية الفعل ( هي عبارة عن صنف من الأدوية التي تستخدم بشكل خاص لعلاج امراض اضطراب النظم القلبي، حماية القلب من التعرض لنوبة قلبيه ثانية ) احتشاء العضله القلبية )بعد النوبه القلبيه الأولى (وقايه ثانوية) ، [1] وفي حالات خاصه، ارتفاع ضغط الدم.[2][3] حاصرات بيتا تعمل على قفل نشاط الكاتيكولأمينز داخلي المنشأ الابينيفرين ( الادرينالين) و النورابينيفرين (النورادرينالين) بخاصه مستقبلات بيتا ادريناليّه الفعل، في الجهاز العصبي الوديّ، الذي يتواسط استجابة المحاربة و الفرار[4][5]. بعضهم يعمل على قفل كل ما ينشط مستقبلات بيتا ادريناليّه الفعل و البعض الآخر انتقائي. هناك ثلاثه انواع معروفه من مستقبلات بيتا، بيتا 1 و بيتا 2 و بيتا 3.[6] مستقبلات بيتا 1 ادريناليه الفعل تقع في القلب و الكليتين.[5] مستقبلات بيتا 2 ادريناليه الفعل متموقعه في الرئتين و القناه الهضميه و الكبد و الرحم والعضلات الوعائيه الملساء.[5] مستقبلات بيتا 3 ادريناليه الفعل موجوده في الخلايا الدهنية.[7] مستقبلات بيتا موجودة في خلايا العضلة القلبية ، مجاري الهواء، الشرايين، العضلات الملساء، الكليتين، بالاضافه إلى انسجة اخرى موجوده في الجهاز العصبي الودي الذي يؤدي إلى الاستجابه لأي ضغط يحدث, خاصه اذا تم تحفيزها بواسطه الابينيفرين (الادرينالين ). حاصرات بيتا تمنع للابينيفرين و اي هرمون يتعلق بالانفعالات من الارتباط المباشر بمستقبلاتهم، مما يضعف تأثير هذه الهرمونات . في عام 1964، تمكن العالم جيمس بلاك [8] من ايجاد أول حاصريْن من حاصرات بيتا المعروفين سريريا، و هما البروبرانولول و البرونيثالول؛ لقد أحدث هذان الحاصران ثوره في مجال الإدارة الطبية لمرض الذبحة الصدرية [9] و قد اصبحا يعتبران بشهاده الكثير أفضل المساهمات في الطب السريري و علم الادوية في القرن العشرين .[10] بالمقارنه مع الأدويه الخافضة للضغط الأخرى، تعتبر فعالية مجموعة حاصرات بيتا (من الخط العلاجي الأول ) في منع الجلطات و حوادث القلب والشرايين بشكل عام ليست بمثل فعالية مدرات البول ( من الخط العلاجي الأول) و مثبطات نظام رينين- انجيوتنسين وكذلك حاصرات قنوات الكالسيوم.[11][12][13][14]

صنف أدوية
Propranolol
صيغة هيكلية of بروبرانولول, the first clinically successful beta blocker
الاستعمال ارتفاع ضغط الدم, اضطراب نظم قلبي, etc.
المستهدف الحيوي beta receptors
رمز ATC C07
روابط خارجية
نظام فهرسة المواضيع الطبية D000319
الجمعية الأمريكية لصيادلة النظام الصحي/Drugs.com أصناف الدواء
Consumer Reports Best Buy Drugs
ويبمد medicinenet  rxlist

الاستخدامات الطبيةعدل

هناك اختلافات دوائية كبيرة موجودة في أدوية في هذا الصنف، لذلك قد تجد أن ليس كل انواع حاصرات بيتا تستخدم في الحالات الموجودة بالأسفل. الحالات التي يتخدم فيها حاصرات بيتا : • الذبحه الصدرية[15][16] • الرجفان الأذيني [17] • اضطراب النظم القلبي • فشل القلب الاحتقاني • رعاش مجهول السبب • الزرقارتفاع ضغط الدم • الوقايه من الصداع النصفي • هبوط الصمام التاجي • احتشاء العضلة القلبية • ورم القواتم، بالارتباط مع حاصرات الفا • متلازمة تسارع معدل ضربات القلب الانتصابي • مراقبة أعراض [عدم انتظام دقات القلب، ورعاش] في القلق وفرط نشاط الغدة الدرقية • جرعه زائده من الثيوفيلين حاصرات بيتا تستخدم أيضا في : • تسلخ الأبهر الحاد • اعتلال عضلة القلب الضخامي الانسدادي • متلازمة مارفان [العلاج مع بروبرانولول يبطئ تطور تمدد الشريان الأورطي ومضاعفاته] • فرط ضغط الدم البابي • التخفيف الممكن من فرط التعرق • الاضطرابات الاجتماعيه و القلق . • بشكل مثير للجدل، من أجل الحد من الوفيات الناتجة عن الجراحة

الفشل القلبي الاحتقانيعدل

على الرغم من تعارض استخدام حاصرات بيتا في القلب الاحتقاني سابقا، حيث لديهم قابلية أن تسوء الحالة، أظهرت الدراسات في أواخر التسعينات فعاليتها في الحد من معدلات الاعتلال والوفيات.[18][19][20] بيسوبرولول، كارفيديلول، والإفراج عن استدامة ميتوبرولول تستخدم كمعينات لموانع ACE والعلاج كمدر للبول في القلب الاحتقاني. محصرات بيتا معروفة أساسا لتأثيرها كخافضات لمعدل ضربات القلب، على الرغم من أن هذا ليس الآلية الوحيدة للعمل والتأثير في فشل القلب الاحتقاني. محصرات بيتا، بالإضافة إلى نشاط بيتا 1 داحض الودي في القلب، وتأثير نظام إنزيم الرينين – انجيوتنسين في الكليتين. محصرات بيتا يسبب نقصان في إفراز إنزيم الرينين، الذي بدوره يقلل من احتياج القلب للأكسجين بخفض حجم السائل الخارج خلوي وزيادة قدرة حمل الأكسجين في الدم. انشطة حاصرات بيتا الداحضة للودي بخفض معدل ضربات القلب، مما يزيد من كسر قذفي من القلب على الرغم من حدوث انخفاض أولى في الكسر القذفي. وقد أظهرت تجارب بأن محصرات بيتا تقلل الحد المطلق من خطر الوفاة بنسبة 4.5 في المائة على مدى فترة 13 شهرا. بالإضافة إلى الحد من خطر وفيات، عدد زائري المستشفيات انخفضت أيضا في هذه التجارب.[21]

القلقعدل

رسميا، لا يسمح باستخدام محصرات بيتا في ازالة القلق من قبل إدارة الأغذية والعقاقير في الولايات المتحدة [22]، ومع ذلك، العديد من الشواهد في 25 عاماً الماضية تبين أن محصرات بيتا فعالة في اضطرابات القلق، على الرغم من أن آلية العمل غير معروفة[23]. وتنخفض إلى حد كبير الأعراض الفسيولوجية لاستجابة الكر و الفر [دق القلب والأيدي الباردة/الرطبة، زيادة التنفس، والتعرق، إلخ]، مما مكن الأفراد القلقين من التركيز على المهمات التي هي في متناول اليد. كان معروفا لدى الموسيقيين والمتكلمين أمام الجمهور ، والممثلين والراقصات المحترفات أنه يمكن استخدام محصرات بيتا لتجنب القلق في الأداء ورهبة المسرح، والهزة خلال العروض العامة. التطبيق على رهبة المسرح واعترف أولاً في مجلة لانسيت عام 1976، وقبل عام 1987، كشفت دراسة استقصائية أجراها "المؤتمر الدولي للموسيقيين الأوركسترا السمفونية"، ممثلة بـ51 من أكبر الاوركسترا في الولايات المتحدة، 27 في المائة الموسيقيين، قد استخدمت محصرات بيتا وحصلوا عليها 70% من الأصدقاء، وليس من الأطباء.[24] محصرات بيتا غير مكلفة، يقال أنها آمنة نسبيا، ومن ناحية، تعمل على تحسين الأداء للموسيقيين على مستوى تقني، في حين أن بعض، مثل باري غرين، مؤلف "لعبة الموسيقى الداخلية" ودون غرين، مدرب غطس الأولمبي سابق الذي يدرس طلاب جوليارد للتغلب على رهبة المسرح طبيعيا ، يقول الأداء قد يعتبر "لا إنساني وزائف".[24] نظراً لأنها تعزز انخفاض معدل ضربات القلب وتقليل الرعاش ،استخدمت محصرات بيتا في الرياضة الاحترافية حيث يطلب درجة عالية من الدقة ، بما في ذلك الرماية، إطلاق نار، الغولف[25] وسنوكر[25].حاصرات بيتا منعت من قبل "اللجنة الأولمبية الدولية".[26] مؤخرا، وقعت مخالفة رفيعة المستوى في "الألعاب الأولمبية الصيفية" 2008، حيث تم فحص الحائز على الميدالية الفضية ف مسابقة" المسدس 50 مترا" والميدالية البرونزية في "مسدس الهواء 10 أمتار" كيم جونغ-سو وكان الاختبار إيجابيا للبروبرانولول وتم تجريده من ميداليته. ولأسباب مماثلة، استخدمت أيضا حاصرات بيتا من قبل الجراحين.[27]

الجراحةعدل

استخدام حاصرات بيتا في جراحة القلب يقلل من خطر عدم انتظام ضربات القلب[28]، ايضا تم البدء بها في اوقات جراحيه اخرى، و مع ذلك، تفاقمت النتائج .[28]

الأعراض الجانبيةعدل

التفاعلات الدوائية الضارة المرتبطة باستخدام حاصرات بيتا تشمل: غثيان،إسهال،التشنج القصبي،ضيق التنفس، برودة، تفاقم متلازمة رينود، بطء ضربات القلب، انخفاض ضغط الدم، فشل قلبي، احصار قلبي ، التعب ، الدوار، والثعلبة [تساقط الشعر]، الرؤية غير طبيعية، الهلوسة، الأرق، الكوابيس، والعجز الجنسي، ضعف الانتصاب و / أو تغير التمثيل الغذائي للجلوكوز و الدهون. مزيج من العامل المضاد α1/β يتسبب بنقض ضغط الدم الانتصابي. كارفيديلول يتسبب بالوذمة [29]. بسبب قدرتها على العبور من خلال الحاجز الدموي الدماغي ، حاصرات بيتا المحبة للدهون ، مثل بروبرانولول والميتوبرولول ،أكثر احتمالا من غيرها ، حاصرات بيتا غير المحبة للدهون ، لأن تسبب اضطرابات النوم ، الأرق ، أحلام اليقظة والكوابيس.[29]

الاثار السلبية المتعلقة بنشاط مستقبلات بيتا 2 الأدرينالية [التشنج القصبي، تضيق الأوعية الطرفية ، تغير التمثيل الضوئي للجلوكوز والدهون] اقل شيوعا مع عناصر بيتا 1 الانتقائية [غالبا ما يطلق عليها"انتقائية القلب" ] ، ولكن انتقائية المستقبلات تتضاءل في الجرعات العالية. حصار بيتا، لا سيما من مستقبلات بيتا 1 في البقعة الكثيفة، ويحول دون افراز الرينين، مما يؤدي إلى خفض افراز الألدوستيرون. هذا يسبب نقص صوديوم الدم وزيادة البوتاسيوم فيه.

يمكن أن يحدث نقص السكر في الدم مع حصار بيتا وذلك لأن مستقبلات بيتا 2 الأدرينالية عادة تحفز تحطيم الجليكوجين في الكبد [تحلل الجليكوجين] وافراز البنكرياس للجلوكاجون، واللذان يعملان معا لزيادة الجلوكوز في بلازما الدم. وبالتالي حصر مستقبلات بيتا 2 الأدرينالية يخفض مستوى سكر الجلوكوز في البلازما. حاصرات بيتا 1 لها آثار جانبية أقل على التمثيل الغذائي في مرضى السكري. ومع ذلك، فإن عدم انتظام دقات القلب التي هي بمثابة علامة تحذير لنقص السكر في الدم الناجم عن الانسولين يمكن ان تختفي. ولذلك، حاصرات بيتا يجب أن تستخدم بحذر مع مرضى السكري.[30]

وكشفت دراسة أجريت عام 2007 ان مدرات البول وحاصرات بيتا المستخدمة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر إصابة المريض بمرض السكري، في حين أن مثبطات ACE و مستقبلات الأنجيوتنسين II [حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين] يقلل فعلا من خطر الإصابة بالسكري [31]. المبادئ التوجيهية السريرية في بريطانيا العظمى، ولكن ليس في الولايات المتحدة، تدعو لتجنب مدرات البول وحاصرات بيتا كخطوة اولى للعلاج من ارتفاع ضغط الدم نظرا لخطر الإصابة بمرض السكري.[32]

يجب عدم استخدام حاصرات بيتا في علاج الكوكايين والأمفيتامين، أو غيرها من الجرعات الزائدة من منشطات ألفا الأدرينالية. حصار مستقبلات بيتا فقط يزيد ارتفاع ضغط الدم، ويقلل من تدفق الدم التاجي، وظيفة البطين الأيسر، والنتاج القلبي وتروية الأنسجة عن طريق ترك نظام تحفيز ألفا الأدرينالية من دون مقاومة. الأدوية الخافضة للضغط المناسبة لإدارة أزمة ارتفاع ضغط الدم الناجم من تعاطي المنشطات هي عبارة عن موسعات للأوعية الدموية مثل النتروجليسرين، مدرات البول مثل فوروسيميد، وحاصرات ألفا مثل الفينتولامين.[33]

الموانععدل

يُمنع استخدام حاصرات بيتا مع المرضى الذين يعانون من الربو كما جاء في كتيب الوصفات الوطني البريطاني عام 2011. كما ينبغي تجنبها في المرضى الذين لديهم تاريخ من تعاطي الكوكايين أو في عدم انتظام دقات القلب التي يسببها الكوكايين. لا ينبغي أن تستخدم حاصرات بيتا كخطوة اولى لعلاج في الوضع الحاد لمتلازمة الشريان التاجي الحادة الناجم عن الكوكايين [CIACS]. ولم يتم تحديد أي دراسات حديثة تظهر فائدة حاصرات بيتا في الحد من التشنج التاجي، أو مقاومة الأوعية الدموية التاجية، في المرضى الذين يعانون من CIACS. في عدة دراسات على حالات حددت،أن استخدام حاصرات بيتا في CIACS يؤدي إلى نتائج ضارة، ووقف حاصرات بيتا المستخدمة في الوضع الحاد أدى إلى تحسن في المسار السريري. الإرشادات من قبل الكلية الأمريكية لأمراض القلب / جمعية القلب الأمريكية أيضا تدعم هذه الفكرة، وتوصي بعدم استخدام حاصرات بيتا في احتشاء عضلة القلب [MI ] الناتجة عن ارتفاع جزءST بسبب الكوكايين بسبب خطرالاصابة بالتشنج التاجي. رغم ذلك، بشكل عام، حاصرات بيتا تحسن وفيات المرضى الذين عانوا من مرض احتشاء العضلة القلبية MI، إنه من غير الواضح ما إذا كان المرضى الذين يعانون من CIACS سيستفيدون من تخفيض الوفيات هذا لأنه لا يوجد دراسات تقيم استخدام حاصرات بيتا على المدى الطويل، وذلك لأن متعاطي الكوكايين قد يكونوا عرضة للاستمرار في تعاطيها للمادة، مما يعقد تأثير العلاج الدوائي.[34]

السميةعدل

الجلوكاجون، الذي يستخدم في علاج الجرعة الزائدة، يزيد من قوة انقباضات القلب، ويزيد كمية الأدينوسين أحادي الفوسفات الحلقي cAMP داخل الخلايا ، ويقلل من مقاومة الأوعية الدموية الكلوية. ولذلك، يعد مفيدا في المرضى الذين يعانون من حاصرات بيتا عضلة القلب[35][36]. منظم سرعة القلب عادة ما يكون مخصص للمرضى الذين لا يستجيبون للعلاج الدوائي. يمكن علاج المرضى الذين يعانون من التشنج القصبي الناتج عن حجب مستقبلات بيتا 2 على حاصرات بيتا غير الانتقائية من خلال الأدوية المضادة للكولين ، مثل إبراتروبيوم، والتي هي أكثر أمانا من محفزات بيتا في المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية. الترياق الأخرى لتسمم حاصرات بيتا هي سالبوتامول وإيزوبرينالين.

مضادات مستقبلات بيتاعدل

تحفيز مستقبلات بيتا 1 التي بوساطه الادرينالين يؤدي إلى ميقاتيه ايجابيه ومؤثر في التقلص العضلي على القلب ويزيد سرعة التوصيل التلقائية على القلب.[37] تحفيز مستقبلات بيتا 1 على الكلى يسبب تحرر الرنين.[38] تحفيز مستقبلات بيتا 2 يدفع استرخاء العضلات الملساء،[39] يدفع الرعاش في عضلات الهيكل العظمي،[40] ويزيد تحلل الغليكوجين في الكبد وعضلات الهيكل العظمي[41]. تحفيز مستقبلات بيتا 3 تؤدي إلى تحلل الدهون.[42]

حاصرات بيتا تمنع هذه الادرينالين والنورادرينالين تأثيراتها بوساطة اجراءات النظام الودي [4] ، ولكن لها تأثير ضئيل على وضع الراحه. وذلك، بأنها تقلل من الإثارة / مجهود بدني على معدل ضربات القلب وقوة الانقباض،[43] وأيضا الرعاش[44] وتكسر الجليكوجين، ولكن زيادة تمدد الأوعية الدموية[45] وانقباض الشعب الهوائية.[46] لذلك، من المتوقع أن يكون لحاصرات بيتا غير الانتقائيه تأثير على خفض ضغط الدم.[47] آلية خافضات الضغط الأولية من حاصرات بيتا غير واضحة، ولكنها قد تنطوي على انخفاض النتاج القلبي [بسبب السلبية على ميقاتية والآثار التقلصية للقلب].[48] قد يكون أيضا بسبب انخفاض تحرر الرنين من الكليتين، وتأثير على الجهاز العصبي المركزي للحد من نشاط النظام الودي [بالنسبة لحاصرات بيتا التي تعبر حاجز الدم في الدماغ، مثل بروبرانولول]. الآثار المضادة للذبحة الصدرية ناتجة عن ميقاتية وتقلصية القلب السلبية، التي تقلل من الحمل القلبي والطلب على الاكسجين. خصائص ميقاتية السلبية لحاصرات بيتا تسمح لخاصية إنقاذ الحياة من التحكم في معدل ضربات القلب. حاصرات بيتا تعاير بسهولة للتحكم بمعدل الضربات الامثل في جميع الحالات المرضية . تنشأ آثار المضادات لاضطراب النظم من حاصرات بيتا من حجب الجهاز العصبي الودي فينتج تثبيط في وظيفة العقدة الجيبية و عقدة التوصيل الاذينية البطينية، ويطيل الفترات الحراريه الاذينية. السوتالول، على وجه الخصوص، له خصائص مضادة لاضطراب النظم إضافية ويطيل جهد الفعل عن طريق حجب قنوات البوتاسيوم. الحصار المفروض على الجهاز العصبي الودي في تحرير الرنين يؤدي إلى تقليل إنتاج الألدوستيرون عبر نظام رينين أنجيوتنسين-الالدوستيرون، مع الانخفاض الناتج في ضغط الدم بسبب انخفاض الصوديوم واحتباس الماء.

النشاط المحاكي للودي الذاتيعدل

يشار اليه ايضا كمشابه ذاتي للودي، ويستخدم هذا المصطلح لا سيما مع حاصرات بيتا التي يمكن أن تظهر كل النهوض و العداء (مضادة لعا) في مستقبلات بيتا معينة، اعتمادا على تركيز المادة [حاصرات بيتا] وتركيز ماده العداء [ المضاد ] [عادة ما يكون مركب داخلي المنشأ، مثل النورادرينالين]. شاهد النهوض الجزئي للحصول على وصف أعم. بعض حاصرات بيتا [على سبيل المثال أوكسبرينولول، بيندولول، بينبوتولول، وأسيبوتولول] يحمل النشاط الودي الذاتي [ISA]. هذه العوامل قادرة على ممارسة النشاط الناهض على مستوى منخفض في مستقبلات β الأدرينالية في حين تعمل في نفس الوقت بمثابة مضاد على المستقبلات. هذه العوامل، لذلك، قد يكون من المفيد في الأفراد الذين يبدون بطء ضربات القلب المفرط مع الاستمرار بأخذ حاصرات بيتا كعلاج. المواد التي فيها ISA لا تستخدم بعد احتشاء عضلة القلب، كما لم يظهر كونها مفيدة. قد تكون أقل فعالية من حاصرات بيتا الأخرى في علاج الذبحة الصدرية واضطراب النظم التسرعي أيضا.

مضادات مستقبلات الفا 1عدل

بعض حاصرات بيتا [على سبيل المثال، لبيتالول وكارفيديلول] يحمل خليط من مضادات مستقبلات بيتا و الفا 1 الأدرينالية، والذي يوفر زيادة في توسعه الاوعية الدموية و الشرايين.

تأثيرات أخرىعدل

حاصرات بيتا تقلل من تحرر الميلاتونين الليلي، وهو ما يمثل ربما المسبب لاضطرابات النوم التي تسببها بعض المواد[49]. وأنها يمكن أن تستخدم أيضا لعلاج الزرق لأنها تقلل ضغط العين عن طريق خفض إفراز الخلط المائي.[50]

أمثلهعدل

المواد غير الانتقائيهعدل

• بروبرانولول • بوسيندولول • كارتيلول • كارفيديلول [لديها نشاط حجب α إضافي] • لابيتالول [لها نشاط حجب α إضافي] • نادولول • أوكسبرينولول [لديها نشاط الودي الذاتية] • بينبوتولول [لديها نشاط الودي الذاتية] • بيندولول [لديها نشاط الودي الذاتية] • السوتالول • التيمولول • اللحاء يوكوميا [عشب] [51]

العوامل الانتقائيه ل بيتا 1عدل

ايضا تعرف بالانتقائية القلبية : • أسيبوتولول [لديها نشاط الودي الذاتية] • أتينولولبيتاكسولولبيسوبرولولسيليبرولولإسمولول • الميتوبرولول • نيبيفولول [يزيد أيضا إطلاق سراح اكسيد النيتريك الذي يعمل كموسع للأوعية]

المواد انتقائية بيتا 2عدل

بوتوكسامين [ناهض α الأدرينالية لكنه ضعيف]: لا تطبيقات سريرية مشهورة، ولكنها تستخدم في التجارب ICI-118551: مضاد انتقائي للغايه لمستقبلات بيتا 2 غير معروف التطبيقات السريرية، ولكنها تستخدم في التجارب نظرا لخصوصيته القويه للمستقبلات .

المواد انتقائيه بيتا 3عدل

أس آر 59230 أي [لديه نشاط حجب الفا اضافي]: تستخدم في التجارب

معلومات للمقارنةعدل

الاختلافات الدوائيةعدل

• مواد مع نشاط الودي الذاتية [ISA] أسيبوتولول، كارتيلول، سيليبرولول ،ميبيندولول، أوكسبرينولول، بيندولول • مواد ذات الذوبان المائي العالي [حاصرات بيتا المحبة للماء] أتينولول، سيليبرولول، نادولول، السوتالول • مواد مع تاثير استقرار الغشاء أسيبوتولول، بروبرانولول

الاختلافات بناء على الغرض المستخدمعدل

• مواد تستخدم على وجه التحديد لعدم انتظام ضربات القلب اسمولول، السوتالول، لانديلول • مواد تستخدم على وجه التحديد لقصور القلب الاحتقاني كارفيديلول، الاطلاق المستديم للميتوبرولول، بيسوبرولول، • مواد تستخدم خصيصا للزرق بيتاكسولول، كارتيلول، ليفوبيونولول، ميتيبرانول، تيمولول • مواد تستخدم خصيصا لاحتشاء عضلة القلب أتينولول، الميتوبرولول، بروبرانولول • مواد تستخدم على وجه التحديد للوقاية من الصداع النصفي تيمولول، بروبرانولول بروبرانولول هو المادة الوحيدة التي تستخدم للسيطرة على الرعاش وارتفاع ضغط الدم البابي، ونزيف الدوالي المريئي، واستخدامها جنبا إلى جنب مع مضادات الفا في علاج ورم القواتم. File:Dichloroisoprenaline.svg أيزوبرينالين ثنائي الكلور، أول مضاد لمستقبلات بيتا

المراجععدل

  1. ^ Freemantle N, Cleland J, Young P, Mason J, Harrison J (June 1999). "beta Blockade after myocardial infarction: systematic review and meta regression analysis". BMJ. 318 (7200): 1730–7. PMC 31101 . PMID 10381708. doi:10.1136/bmj.318.7200.1730. 
  2. ^ Cruickshank JM (August 2010). "Beta blockers in hypertension". Lancet. 376 (9739): 415; author reply 415–6. PMID 20692524. doi:10.1016/S0140-6736(10)61217-2. 
  3. ^ Kaplan, Norman M. (October 2010). "Choice of therapy in primary (essential) hypertension: Clinical trials". UpToDate. 
  4. أ ب Frishman W.H.؛ Cheng-Lai A؛ Nawarskas J (2005). Current Cardiovascular Drugs. Current Science Group. صفحة 152. ISBN 978-1-57340-221-7. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2010. 
  5. أ ب ت Arcangelo V.P.؛ Peterson A.M. (2006). Pharmacotherapeutics for advanced practice: a practical approach. Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 205. ISBN 978-0-7817-5784-3. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2010. 
  6. ^ Frishman W.H.؛ Cheng-Lai A؛ Nawarskas J (2005). Current Cardiovascular Drugs. Current Science Group. صفحة 153. ISBN 978-1-57340-221-7. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2010. 
  7. ^ Clément K, Vaisse C, Manning BS, Basdevant A, Guy-Grand B, Ruiz J, Silver KD, Shuldiner AR, Froguel P, Strosberg AD (August 1995). "Genetic variation in the beta 3-adrenergic receptor and an increased capacity to gain weight in patients with morbid obesity". The New England Journal of Medicine. 333 (6): 352–4. PMID 7609752. doi:10.1056/NEJM199508103330605. 
  8. ^ "Sir James Black inventor of beta-blockers passes away". مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 سبتمبر 2010. 
  9. ^ van der Vring JA, Daniëls MC, Holwerda NJ, Withagen PJ, Schelling A, Cleophas TJ, Hendriks MG (June 1999). "Combination of calcium channel blockers and beta blockers for patients with exercise-induced angina pectoris: a double-blind parallel-group comparison of different classes of calcium channel blockers. The Netherlands Working Group on Cardiovascular Research (WCN)". Angiology. 50 (6): 447–54. PMID 10378820. doi:10.1177/000331979905000602. 
  10. ^ Stapleton MP (1997). "Sir James Black and propranolol. The role of the basic sciences in the history of cardiovascular pharmacology". Texas Heart Institute Journal. 24 (4): 336–42. PMC 325477 . PMID 9456487. 
  11. ^ Wiysonge CS, Bradley HA, Volmink J, Mayosi BM, Mbewu A, Opie LH. Beta-blockers for hypertension" Cochrane Database of Systematic Reviews 2012, Issue 11. Art. No.: CD002003. doi:10.1002/14651858.CD002003.pub4
  12. ^ Chen JMH, Heran BS, Perez MI, Wright JM. Blood pressure lowering efficacy of beta-blockers as second-line therapy for primary hypertension. Cochrane Database of Systematic Reviews 2010, Issue 1. Art. No.: CD007185. DOI: 10.1002/14651858.CD007185.pub2.
  13. ^ Xue H, Lu Z, Tang WL, Pang LW, Wang GM, Wong GWK, Wright JM. First-line drugs inhibiting the renin angiotensin system versus other first-line antihypertensive drug classes for hypertension" Cochrane Database of Systematic Reviews 2015, Issue 1. Art. No.: CD008170. doi:10.1002/14651858.CD008170.pub2
  14. ^ Chen N, Zhou M, Yang M, Guo J, Zhu C, Yang J, Wang Y, Yang X, He L. Calcium channel blockers versus other classes of drugs for hypertension" Cochrane Database of Systematic Reviews 2010, Issue 8. Art. No.: CD003654. doi:10.1002/14651858.CD003654.pub4
  15. ^ Cleophas، Ton (1995). Beta-blockers in hypertension and angina pectoris: different compounds, different strategies. Kluwer Academic Publishers. ISBN 0-7923-3516-3. 
  16. ^ Khan، M.I. Gabriel (2007). Cardia Drug Therapy. Humana Press. ISBN 1-59745-238-6. 
  17. ^ Meinertz T, Willems S (December 2008). "Die Behandlung von Vorhofflimmern im Alltag" [Treatment of atrial fibrillation in every day practice]. Der Internist. 49 (12): 1437–42. PMID 19020848. doi:10.1007/s00108-008-2152-6. 
  18. ^ Hjalmarson A, Goldstein S, Fagerberg B, Wedel H, Waagstein F, Kjekshus J, Wikstrand J, El Allaf D, Vítovec J, Aldershvile J, Halinen M, Dietz R, Neuhaus KL, Jánosi A, Thorgeirsson G, Dunselman PH, Gullestad L, Kuch J, Herlitz J, Rickenbacher P, Ball S, Gottlieb S, Deedwania P (2000). "Effects of controlled-release metoprolol on total mortality, hospitalizations, and well-being in patients with heart failure: the Metoprolol CR/XL Randomized Intervention Trial in congestive heart failure (MERIT-HF). MERIT-HF Study Group". JAMA. 283 (10): 1295–302. PMID 10714728. doi:10.1001/jama.283.10.1295. 
  19. ^ Leizorovicz A, Lechat P, Cucherat M, Bugnard F (2002). "Bisoprolol for the treatment of chronic heart failure: a meta-analysis on individual data of two placebo-controlled studies--CIBIS and CIBIS II. Cardiac Insufficiency Bisoprolol Study". Am. Heart J. 143 (2): 301–7. PMID 11835035. doi:10.1067/mhj.2002.120768. 
  20. ^ Packer M, Fowler MB, Roecker EB, Coats AJ, Katus HA, Krum H, Mohacsi P, Rouleau JL, Tendera M, Staiger C, Holcslaw TL, Amann-Zalan I, DeMets DL (2002). "Effect of carvedilol on the morbidity of patients with severe chronic heart failure: results of the carvedilol prospective randomized cumulative survival (COPERNICUS) study". Circulation. 106 (17): 2194–9. PMID 12390947. doi:10.1161/01.CIR.0000035653.72855.BF. 
  21. ^ Pritchett AM, Redfield MM (2002). "Beta-blockers: new standard therapy for heart failure" (PDF). Mayo Clin. Proc. 77 (8): 839–46. PMID 12173717. doi:10.4065/77.8.839. 
  22. ^ Schneier FR (2006). "Clinical practice. Social anxiety disorder". N. Engl. J. Med. 355 (10): 1029–36. PMID 16957148. doi:10.1056/NEJMcp060145. 
  23. ^ Tyrer P (1992). "Anxiolytics not acting at the benzodiazepine receptor: Beta blockers". Progress in Neuro-Psychopharmacology and Biological Psychiatry. 16 (1): 17–26. PMID 1348368. doi:10.1016/0278-5846(92)90004-X. 
  24. أ ب Blair Tindall. "Better Playing Through Chemistry", The نيويورك تايمز, 17 October 2004. Retrieved 3 July 2011. نسخة محفوظة 14 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  25. أ ب "Golf: O'Grady says players use beta-blockers: Drugs 'helped win majors'". مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015.  النص " Sport " تم تجاهله (مساعدة); النص " The Independent" تم تجاهله (مساعدة);
  26. ^ World Anti-Doping Agency (2005-09-19). "The Worl Anti-Doping Code: The 2006 Prohibited List International Standard" (PDF). الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2006. 
  27. ^ Elman MJ, Sugar J, Fiscella R, Deutsch TA, Noth J, Nyberg M, Packo K, Anderson RJ (1998). "The effect of propranolol versus placebo on resident surgical performance". Transactions of the American Ophthalmological Society. 96: 283–91; discussion 291–4. PMC 1298399 . PMID 10360293. 
  28. أ ب Blessberger H, Kammler J, Domanovits H, Schlager O, Wildner B, Azar D, Schillinger M, Wiesbauer F, Steinwender C (Sep 18, 2014). "Perioperative beta-blockers for preventing surgery-related mortality and morbidity". The Cochrane database of systematic reviews. 9: CD004476. PMID 25233038. doi:10.1002/14651858.CD004476.pub2. 
  29. أ ب Cruickshank JM (2010). "Beta-blockers and heart failure". Indian Heart J. 62 (2): 101–10. PMID 21180298. 
  30. ^ Beta-Adrenoceptor Antagonists (Beta-Blockers); http://www.cvpharmacology.com/cardioinhibitory/beta-blockers.htm
  31. ^ Elliott WJ, Meyer PM (2007). "Incident diabetes in clinical trials of antihypertensive drugs: a network meta-analysis". Lancet. 369 (9557): 201–7. PMID 17240286. doi:10.1016/S0140-6736(07)60108-1. 
  32. ^ Mayor S (2006). "NICE removes beta blockers as first line treatment for hypertension". BMJ. 333 (7557): 8. PMC 1488775 . PMID 16809680. doi:10.1136/bmj.333.7557.8-a. 
  33. ^ "eMedicine - Toxicity, Amphetamine : Article by Neal Handly". مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2008. 
  34. ^ Page RL, Utz KJ, Wolfel EE (December 2007). "Should beta-blockers be used in the treatment of cocaine-associated acute coronary syndrome?". The Annals of Pharmacotherapy. 41 (12): 2008–13. PMID 17956961. doi:10.1345/aph.1H643. 
  35. ^ Beta-Adrenergic Blocker Poisoning; http://www.courses.ahc.umn.edu/pharmacy/6124/handouts/Beta%20blockers.pdf
  36. ^ USMLE WORLD 2009 Step1, Pharmacology, Q85
  37. ^ Perez، Dianne M. (2006). The Adrenergic Receptors In the 21st Century. Humana Press. صفحة 135. ISBN 1-58829-423-4. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2010. 
  38. ^ Jameson، J. Larry؛ Loscalzo، Joseph (2010). Harrison's Nephrology and Acid-Base Disorders. McGraw-Hill Companies. صفحة 215. ISBN 0-07-166339-8. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2010. 
  39. ^ O'Donnell، John M.؛ Nácul، Flávio E. (2009). Surgical Intensive Care Medicine. Springer. صفحة 47. ISBN 0-387-77892-6. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2010. 
  40. ^ Ahrens RC (1990). "Skeletal muscle tremor and the influence of adrenergic drugs". The Journal of Asthma. 27 (1): 11–20. PMID 1968452. doi:10.3109/02770909009073289. 
  41. ^ Reents، Stan (2000). Sport and exercise pharmacology. Human Kinetics. صفحة 19. ISBN 0-87322-937-1. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2010. 
  42. ^ Martini، Frederic H. (2005). Anatomy and Physiology. Pearson Education. صفحة 394. ISBN 0-8053-5947-8. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2010. 
  43. ^ Khan، M. I. Gabriel (2006). Encyclopedia of Heart Diseases. Elsevier. صفحة 160. ISBN 978-0-12-406061-6. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2010. 
  44. ^ Lamster، Ira B.؛ Northridge، Mary E.، المحررون (2008). Improving Oral Health for the Elderly: An Interdisciplinary Approach. New York: Springer. صفحة 87. ISBN 978-0-387-74337-0. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2010. 
  45. ^ Manger، William Muir؛ Gifford، Ray Wallace (2001). 100 Questions and Answers about Hypertension. Blackwell Science. صفحة 106. ISBN 0-632-04481-0. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2010. 
  46. ^ Rothfeld، Glenn S.؛ Romaine، Deborah S. (2005). The Encyclopedia of Men's Health. Amaranth. صفحة 48. ISBN 0-8160-5177-1. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2010. 
  47. ^ Hurst، J.W. (1997). المحرر: Schlant، Robert C. Hurst's the Heart. 2. Blackwell Science. صفحة 1564. ISBN 0-07-912951-X. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2010. 
  48. ^ Reid، J.L. (2001). Lecture notes on clinical pharmacology. 6. Blackwell Science. صفحة 76. ISBN 0-632-05077-2. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2011. 
  49. ^ Stoschitzky K, Sakotnik A, Lercher P, Zweiker R, Maier R, Liebmann P, Lindner W (1999). "Influence of beta-blockers on melatonin release". Eur. J. Clin. Pharmacol. 55 (2): 111–5. PMID 10335905. doi:10.1007/s002280050604. 
  50. ^ Shen, Howard (2008). Illustrated Pharmacology Memory Cards: PharMnemonics. Minireview. صفحة 15. ISBN 1-59541-101-1. 
  51. ^ Greenway F, Liu Z, Yu Y, Gupta A (2011). "A clinical trial testing the safety and efficacy of a standardized Eucommia ulmoides Oliver bark extract to treat hypertension" (PDF). Alternative medicine review. 16 (4): 338–47. PMID 22214253.