حادث قافلة جيش يوغوسلافيا الشعبي في سراييفو (1992)

حادث قافلة جيش يوغوسلافيا الشعبي في ساراييفو 1992 وقع في سراييفو في 3 مايو 1992 في شارع دوبروفولياتشكا، سراييفو عندما هاجم أفراد من جيش جمهورية البوسنة والهرسك قافلة من قوات جيش يوغوسلافيا الشعبي التي كانت تغادر مدينة سراييفو وفقا لاتفاق الانسحاب.

كمين قافلة جيش يوغوسلافيا الشعبي في سراييفو 1992
جزء من حصار ساراييفو
معلومات عامة
التاريخ 3 مايو 1992
الموقع شارع دوبروفولياتشكا، سراييفو، البوسنة والهرسك
النتيجة النصر التكتيكي البوسني
  • توقف قافلة جيش يوغوسلافيا الشعبي
  • نهب عدد من مركبات جيش يوغوسلافيا الشعبي
المتحاربون
 البوسنة والهرسك  جمهورية يوغوسلافيا الاتحادية
 الأمم المتحدة
القادة
جمهورية البوسنة والهرسك يوسف برازينا (مزعوم) صربيا والجبل الأسود ميلوتين كوكانياس
الأمم المتحدة لويس ماكنزي
الوحدات
جمهورية البوسنة والهرسك الجيش البوسني
جمهورية البوسنة والهرسك ميليشيات القبعات الخضراء
صربيا والجبل الأسود جيش يوغوسلافيا الشعبي
الأمم المتحدة قوات حفظ السلام
القوة
جمهورية البوسنة والهرسك ~200 جندي صربيا والجبل الأسود ~270 جندي,
38 عربة
الأمم المتحدة~10 مراقبو الأمم المتحدة,
4 عربات
الخسائر
جمهورية البوسنة والهرسك 16 قتيل صربيا والجبل الأسود 6-42 قتيل[1][2]
71–73 جريح
215–218 أسير

1–23 قتيل مدني

الخلفيةعدل

يُعتقد أن الهجوم قد حدث ردا على اعتقال رئيس جمهورية البوسنة والهرسك علي عزت بيغوفيتش الذي اعتقل في مطار سراييفو الدولي من قبل جيش يوغوسلافيا الشعبي في اليوم السابق.[3]

الهجومعدل

بدأ الهجوم بفصل القافلة عندما اصطدمت بسيارة. ثم اندلع قتال متقطع وغير منظم لعدة دقائق داخل القافلة وحولها.

صرح قائد الجيش البوسني سيفير خليلوفيتش في وقت لاحق عن الحادث «أن مقاتلينا ومدنيينا تصرفوا بشكل عفوي وقطعوا القافلة إلى نصفين».

في كتابه «صانع السلام: الطريق إلى ساراييفو» وصف قائد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة الجنرال لويس ماكنزي الذي كان في القافلة ما رآه: «لقد رأيت جنود الدفاع الإقليمي يدفعون بنادقهم عبر نوافذ سيارات المدنيين والتي كانوا جزء من القافلة وأطلقوا النار [...] رأيت الدم يتدفق على الزجاج الأمامي. كان بالتأكيد أسوأ يوم في حياتي».

فيما بعدعدل

ذكر ممثلو الادعاء الصرب أن 42 جندي من جيش يوغوسلافيا الشعبي قُتلوا في الهجوم الذي وقع في 2 و 3 مايو في سراييفو وذكروا القضية التي تغطي هذه الأحداث «قضية دوبروفولياتشكا». أكد الجنرال ميلوتين كوكانياس قائد جيش يوغوسلافيا الشعبي في سراييفو أن 4 ضباط وجندي ومدني واحد قتلوا في الهجوم في شارع دوبروفولياتشكا فقط.

الجدلعدل

فتح مكتب المدعي العام الصربي تحقيقا مما أثار الجدل في البوسنة والهرسك وصربيا. ادعى عضوان في رئاسة الدولة حارث سيلايديتش وجيليكو كومشيتش أن تصرف صربيا انتهك اتفاق روما.[4] حضر الرؤساء اجتماع مع أعضاء رئاسة البوسنة في زمن الحرب وهم تاتيانا ليوجيتش مياتوفيتش وإيفو كومشيتش وميرو لازوفيتش وإيجوب غانيتش وخلصوا إلى أن صربيا انتهكت اتفاق روما لعام 1996 وفشلت في التماس رأي المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة قبل اتخاذ إجراء و «لذلك انتهكت أحكام القانون الدولي».[5]

أصدرت محكمة بلغراد أوامر توقيف بحق 19 مسؤول سابق في الحكومة البوسنية. ونفى إيجوب جانيتش العضو السابق في رئاسة البوسنة في زمن الحرب والذي كان من بين الأشخاص المطلوبين للهجوم المزاعم مشيرا إلى أن الهجوم على قافلة جيش يوغوسلافيا الشعبي كان يهدف إلى ضرب خاطفي عزت بيغوفيتش بعد أسره من قبل قوات صرب البوسنة.[6] تم القبض على جانيتش في لندن ولكن سرعان ما تم إطلاق سراحه منذ أن حكم القاضي تيموثي وركمان بأن جيش يوغوسلافيا الشعبي كان جيش معادي في حرب مع البوسنة والهرسك وبالتالي فهو هدف مشروع.[7] في عام 2003 رفضت المحكمة الدولية للعدالة القضية مشيرة إلى أن تصرفات محكمة العدل الدولية لا تشكل انتهاك للقانون.[8]

في 3 مارس 2011 تم القبض على يوفان ديفياك في فيينا بسبب مذكرة توقيف من صربيا. ومع ذلك قالت النمسا إنها لن تسلمه إلى بلغراد.[9] في عام 2003 قضت المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة أيضا بعدم وجود أساس لمحاكمة ديفجاك.[10] وفي عام 2012 فعل مكتب المدعي العام للبوسنة والهرسك الشيء نفسه.

طالع أيضاعدل

مصادرعدل

  1. ^ РТС: О Ганићевој одговорности نسخة محفوظة 2021-09-01 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Slučaj Dobrovoljačka: Falsifikovanje istine"، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020.
  3. ^ John F. Burns (03 مايو 1992)، "Sarajevo's Center Erupts in War, Weakening Yugoslav Truce Effort"، New York Times، مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2011.
  4. ^ "Rome Agreement"، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2010، اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2021.
  5. ^ Mackic, Erna، "Serbian Probe into JNA Deaths Alarms Bosnians"، Balkan Investigative Reporting Network، مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2022.
  6. ^ Vasovic, Aleksandar (26 فبراير 2009)، "Serbia charges 19 Bosnian officials with war crimes"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020.
  7. ^ Workman, Timothy (27 يوليو 2010)، "The Government of the Republic of Serbia vs. Ejup Ganić" (PDF)، City of Westminster Magistrates’ Court، ص. 3، مؤرشف من الأصل (PDF) في 1 يونيو 2011، اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2011.
  8. ^ Gutman, Roy (12 أبريل 2010)، "Serbia pursues Ejup Ganic for war crimes. Or is it a vendetta?"، Christian Science Monitor، مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2021.
  9. ^ "Austria won't send Bosnia general to Serbia"، رويترز، 7 مارس 2011، مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 7 مارس 2011.
  10. ^ "RULES OF THE ROAD: NO GROUNDS FOR PROSECUTION OF GENERAL DIVJAK"، Sense Agency، 3 مارس 2011، مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2012، اطلع عليه بتاريخ 7 مارس 2011.