حادث مرور

(بالتحويل من حادث سير)

يحدث الحادث المروري، والذي يُطلق عليه أيضًا تصادم السيارات أو حادث السير أو تحطم السيارة، عندما تصطدم مركبة بمركبة أخرى أو بالمشاة أو الحيوان أو حطام الطريق أو أي عائق ثابت آخر، مثل شجرة أو عمود أو مبنى. غالبًا ما تؤدي الحوادث المرورية إلى الإصابة، والعجز، والوفاة، والأضرار بالممتلكات بالإضافة إلى التكاليف المالية لكل من المجتمع والأفراد المعنيين. والنقل البري أخطر حالة يتعامل معها الناس يوميًا، ولكن أرقام الإصابات الناجمة عن هذه الحوادث لا تجتذب اهتمامًا إعلاميًا كأنواع المآسي الأخرى الأقل تكرارًا.[1]

حوادث السيارات
Head On Collision.jpg
تصادم وجها لوجه لسيارتين

التاريخ 17 أكتوبر 2010
الشرطة وونش يحضران موقع حادث مروري في جنيف سويسرا.

أما العوامل التي تساهم في مخاطر الحوادث هي: تصميم السيارة، وسرعة التشغيل، وتصميم الطريق، والطقس، وبيئة الطريق، ومهارات القيادة، والضعف بسبب الكحول أو المخدرات، والسلوك، ولا سيما القيادة العدوانية، والقيادة المشتتة، والسرعة، وسباق الشوارع.

في عام 2013 أصيب 54 مليون شخص في جميع أنحاء العالم بجروح من الحوادث المرورية.[2] أدى ذلك إلى 1.4 مليون حالة وفاة في عام 2013، بينما كان عدد الوفيات 1.1 مليون حالة وفاة في عام 1990.[3] ونحو 68,000 من هذه الحوادث حدثت لأطفال دون سن الخامسة. تنخفض معدلات الوفيات تقريبًا جميع البلدان ذات الدخل المرتفع، في حين أن غالبية البلدان منخفضة الدخل لديها معدلات وفيات متزايدة بسبب الحوادث المرورية. البلدان ذات الدخل المتوسط لديها أعلى معدل وفيات مع 20 حالة وفاة لكل 100,000 نسمة، وهو ما يمثل 80% من جميع وفيات الطرق مع 52% من جميع السيارات. في حين أن معدل الوفيات في إفريقيا هو الأعلى (24.1 لكل 100,000 نسمة)، فإن أقل معدل موجود في أوروبا (10.3 لكل 100,000 نسمة).[4][5]

الآثار الصحيةعدل

بدنيًاعدل

يمكن أن ينتج عدد من الإصابات الجسدية بشكل عام عن الصدمة القوية الحادة عن الحادث، والتي تتراوح من كدمات ورضوض إلى إصابة جسدية كارثية (مثل الشلل) أو الوفاة.

نفسيًاعدل

بعد الحوادث، قد تحدث صدمة نفسية طويلة الأمد.[6] قد تجعل هذه المشكلات أولئك الذين تعرضوا لحادث تصادم يخافون القيادة مرة أخرى. في بعض الحالات، قد تؤثر الصدمة النفسية على حياة الأفراد ويمكن أن تسبب صعوبة في الذهاب إلى العمل أو الذهاب إلى المدرسة أو أداء المسؤوليات العائلية.[7]

الأسبابعدل

بحسب دراسة أجراها كي. رومار عام 1985، استخدم فيها تقارير الحوادث البريطانية والأمريكية كبيانات، اقترح أن 57% من الحوادث كانت نتيجة عوامل السائق فقط، و27% عادت إلى عوامل الطريق والسائق مجتمعة، و6% إلى عوامل المركبة والسائق، و3% فقط إلى عوامل الطريق، و3% إلى عوامل الطريق والسائق والمركبة مجتمعة، و2% لعوامل المركبات فقط، و1% إلى عوامل الطريق والمركبة مجتمعة.[8] يعد تقليل شدة الإصابة في الحوادث أكثر أهمية من تقليل الحوادث، وتصنيف الإصابة حسب فئات واسعة من الأسباب يعد أمرًا مضللًا فيما يتعلق بالحد من الإصابات الشديدة.[9]

عوامل بشريةعدل

تشمل العوامل البشرية في حوادث اصطدام المركبات أي شيء يتصل بالسائقين وغيرهم من مستخدمي الطرق الذين قد يساهمون في حدوث الاصطدام. تضمن الأمثلة سلوك السائق، حدة البصر والسمع، والقدرة على اتخاذ القرار، وسرعة رد الفعل. [8]

بين تقرير صدر عام 1985 استنادًا إلى بيانات حوادث السير البريطانية والأمريكية أن خطأ السائق، والتسمم، وعوامل بشرية أخرى تساهم كليًا أو جزئيًا في نحو 93% من حوادث التصادم. وجد تقرير صدر عام 2019 عن الإدارة الوطنية الأمريكية للسلامة المرورية على الطرق السريعة أن العوامل الرئيسية المساهمة في الحوادث المميتة تشمل القيادة بسرعة كبيرة جدًا بالنسبة للظروف أو تجاوز الحد الأقصى للسرعة، والتشغيل تحت تأثير الكحول أو المخدرات، وعدم التنازل عن حق المرور، والفشل في البقاء ضمن المسار الصحيح، وتشغيل المركبة بطريقة طائشة، والقيادة المشتتة. [10]

السائقون الذين يتشتت انتباههم بسبب الأجهزة المحمولة معرضون لخطر تحطم سياراتهم أكثر بأربعة أضعاف من أولئك الذين لا يستخدمون الهواتف. وجدت الأبحاث التي أجراها معهد فرجينيا لتكنولوجيا النقل أن السائقين الذين يرسلون رسائل نصية أثناء القيادة أكثر عرضة بنسبة 23 مرة للتورط في حادث تحطم مقارنةً بالسائقين الذين لا يرسلون رسائل نصية. الاتصال بالهاتف هو أخطر إلهاء، إذ يزيد من احتمالية تعرض السائق للاصطدام بمقدار 12 ضعفًا، يليه القراءة أو الكتابة، ما يزيد الخطر بمقدار عشرة أضعاف.[11][12]

وجدت مؤسسة نادي السيارات الملكي للسياقة في استطلاع للسائقين البريطانيين أن 78%من السائقين يعتقدون أنهم يتمتعون بمهارات عالية في القيادة، ويعتقد معظمهم أنهم أفضل من السائقين الآخرين، وهي نتيجة تشير إلى الثقة المفرطة في قدراتهم. تقريبًا جميع السائقين الذين تعرضوا لحادث تصادم لم يعتقدوا أنهم على خطأ. وبحسب استطلاع للرأي أفاد السائقون أن العناصر الأساسية للقيادة الجيدة هي:[13]

  • السيطرة على السيارة يشمل ذلك: الإدراك الجيد لحجم السيارة وقدراتها.
  • القراءة والتفاعل مع أحوال الطريق والطقس والشاخصات المرورية والبيئة.
  • اليقظة وتفسير وتوقع سلوك السائقين الآخرين.

على الرغم من أن الكفاءة في هذه المهارات تُدرس وتختبر باعتبارها جزءًا من امتحان القيادة، لكن السائق «الجيد» يمكن أن يظل عرضة لخطر الاصطدام لأنه:

يختبر الشعور بالثقة في المواقف الأكثر صعوبة وتحديًا وهو ما يعتبر دليلًا على القدرة على القيادة، وهذه القدرة «المثبتة» تعزز مشاعر الثقة. وتغذي الثقة نفسها وتنمو دون رادع حتى يحدث شيء ما، كأن يكون على وشك الخطأ أو يقع حادث.

خلص استطلاع أجرته شركة أكسا إلى أن السائقين الأيرلنديين يهتمون كثيرًا بالسلامة مقارنة بالسائقين الأوروبيين الآخرين. لكن هذا لا يعني انخفاض معدلات التحطم بشكل كبير في أيرلندا.

كانت التغييرات المصاحبة لتصميمات الطرق عبارة عن تبني واسع النطاق لقواعد الطريق إلى جانب سياسات إنفاذ القانون التي تضمنت قوانين القيادة تحت تأثير الكحول، ووضع حدود للسرعة، وأنظمة إنفاذ السرعة مثل كاميرات السرعة. توسعت اختبارات القيادة في بعض البلدان لتشمل اختبار سلوك السائق الجديد أثناء حالات الطوارئ، وإدراكه للمخاطر.[14]

هناك اختلافات ديموغرافية في معدلات التحطم. مثلًا: مع أن رد فعل الشباب يكون جيدًا في أغلب الأوقات لكن رد فعلهم يظهر بشكل غير متناسب في الحوادث، وقد لاحظ الباحثون أن العديد من سلوكياتهم ومواقفهم تجاه المخاطر التي من الممكن أن يتعرضوا لها أكثر خطورة من سلوكيات غيرهم من المستخدمين. يظهر ذلك من خلال المخمنين عندما يضعون أسعار التأمين لمختلف الفئات العمرية، مستندين جزئيًا إلى العمر والجنس واختيار السيارة. قد يُتوقع أن يتورط السائقون الأكبر سنًا الذين لديهم ردود أفعال أبطأ في المزيد من الاصطدامات، ولكن لم يحدث ما كان متوقع لأنهم يميلون إلى القيادة بشكل أقل، وعلى ما يبدو، بحذر أكبر. يمكن أن تتعقد محاولات فرض سياسات المرور بسبب الظروف المحلية وسلوك السائق. وفي عام 1969 حذر ليمينغ من أن هناك توازنًا ينبغي تحقيقه عند «تحسين» سلامة الطريق. [15]

في المقابل، قد لا يبدو الموقع خطيرًا لكن معدل الحوادث فيه عالي. وسبب ذلك أن السائق عندما يرى موقعًا قد يكون خطيرًا، يأخذ حذره. وقد يكون من الأرجح حدوث الحوادث المرورية عندما تكون ظروف الطرق خطرة أو حركة المرور غير واضحة للوهلة الأولى، أو عندما تكون الظروف معقدة للغاية بحيث لا تستطيع الآلة البشرية المحدودة أن تدرك وتتفاعل في الوقت والمسافة المتاحين. لا يشير ارتفاع معدل الحوادث إلى ارتفاع مخاطر الإصابة. تعتبر الحوادث شائعة في مناطق الازدحام الشديد بالمركبات، ولكن الحوادث المميتة تحدث على الطرق الريفية أكثر من غيرها ليلًا عندما تكون حركة المرور خفيفة نسبيًا.

الحوادث المروريةعدل

 
حادث مروري مروع في إيران

في الحقيقة أن الحادث الغامض غالبا ما يقع نتيجة خطأ السائق، ويكون هو المسؤول الأول عن حصوله ومن الأفضل للسائق أن يعرف جيدا طرق الوقاية من الحوادث الغامضة حتى لا يقع ضحية لها، وهناك نوع من الحوادث الغامضة الخطرة التي يذهب الآلاف ضحيتها كل عام بل كل يوم، وهذه الحوادث تقع لسيارة واحدة بمفردها دون أن تشترك في ذلك سيارة أخرى، مثل التهور والانقلاب والانزلاق وصدم الأشياء الثابتة مثل الأشجار والجدران وغيرها، ومع كثرة تلك الحوادث ليل نهار كان لنا أن ندرك نتوغل في العلاقة الوثيقة بين السائق والحادث ودراستنا هذه تستند على دراسة السائق وهذه العلاقة.

إن الندرة في معالجة الموقع كأحد العناصر المؤثرة والمسببة للحوادث المرورية وعدم الاهتمام به في معظم الدراسات دفعت الباحث إلى تغطية هذا النقص وتبدو أهمية الدراسة كذلك في أن البحث عن خصوصية مواقع الحوادث المرورية يمكن أن يسهم مساهمة فاعلة في التعرف على بعض الأسباب الحقيقية والخفية لهذه الحوادث مما يؤدي إلى تلافي هذه الأسباب وبالتالي التقليل من الحوادث المرورية وأخطارها ونتائجها. السائق :

ويؤثر على الحوادث المرورية من خلال النقاط التالية : أ – الحالة الجسمية للسائق وقدراته على رد الفعل أثناء وقوع حدث مفاجئ على الطريق كما يدخل في ذلك حدة البصر لديه وتحكمه في عجلة القيادة. ب- كفاءة السائق من حيث خبرته واتباعه الإجراءات اللازمة أثناء القيادة كإعطاء الإشارات اللازمة أثناء الانعطاف ومراعاة عملية التجاوز لسيارة أخرى وغير ذلك. ج – الحالة النفسية للسائق أثناء قيادته للسيارة أو المركبة وتأثيرها على أسلوب القيادة الذي يتبعه.

حالة السائق : حالة السائق كثيرا ما تكون السبب الرئيسي في الحوادث ولا بد للسائق أن يكون يقظا ذهنيا متفتحا عند قيادة السيارة، وحالة الانتباه هذه واليقظة تتأثر بعوامل كثيرة مما يزيد من خطر وقوعه في حوادث اصطدام أو تدهور، ومن أهم ما يؤثر على السائق : • ضعف النظر. • ضعف السمع. • الإرهاق والتعب والخوف. • توتر الأعصاب والنعاس والتخدير. وعلى الرغم من بذل كثير من الجهود من قبل الحكومة لضمان سلامة السيارات وتحسين الطرقات وأنظمة المرور تبقى أهم المشكلات المتعلقة بسلامة السير بين أيدي سائقي السيارات لأن السائق هو المسبب الأول لمعظم الحوادث. كيف يتجنب السائق الحوادث..؟: والسائق هو العنصر البشري في الحادث وهو المحور الرئيسي الذي تدور حوله العوامل التي تشكل حادث المرور فهو يتحمل المسؤولية عن غيره من الناس فقيادة السيارة مهارة تتطلب التدريب والممارسة واليقظة وهناك ما يؤثر على قدرة السائق في تجنب الحوادث منها: • عدم القيادة وهو مرهق ومتعب. • ألا يكون مصابا بمرض يقلل من كفاءته في القيادة. • عدم القيادة بالسرعة الزائدة عن المقرر. • احترام قواعد المرور. • عدم استعمال الأنوار المبهرة. • ترك مسافة أمان بينه وبين السيارات الأخرى. • الوعي والإدراك المروري. • الحيطة والحذر من جانب الأطفال والكبار أثناء عبورهم الطريق.

واجبات السائق تجاه الحوادث : في حالة وقوع حادث يعطي السائق إلى زميله جميع التفاصيل المطلوبة لمعرفة هوية المركبة. إذا وجد السائق بالقرب من مكان الحادث جهازا لطلب الإسعاف عليه أن يخبر بواسطته عن الحادث وتفاصيله وكل ما عرف عنه. على السائق الموجود بالمكان إخبار رجال الشرطة بالسرعة الممكنة عن مكان الحادث ويذكر اسمه وعنوانه وأسماء المصابين والمكان الذي وقع فيه الحادث. على السائق المار بالقرب من مكان الحادث الالتزام بالوقوف وعدم الاستمرار في السير.

توزيع حوادث المرور أولا: حسب حالة الطريق لعام 1976.

أنواع الحوادث المروريةعدل

أنواع حوادث المرور هي:

  • حوادث الدهس: حيث تكون بمركبة واحدة تصطدم بشخص أثناء مروره من الطريق.
  • حوادث الاصطدام: حيث تكون باصطدام مركبتين ببعضهما أو إحداهما تصطدم بالأخرى.

والنوعان السابقان هما الأكثر حدوثا.

  • حوادث التدهور: وهي الحوادث التي يتغير فيها اتجاه حركة المركبة بشكل لا يستطيع السائق السيطرة عليه.
  • حوادث الاصطدام بجسم غريب: حيث تصطدم المركبة بجسم ثابت في الشارع مثل الصخور وأعمدة الكهرباء وغيرها.
  • حوادث الاصطدام بحيوان: وفيه تصطدم المركبة بأحد الحيوانات المارة من الطريق.

علم الوفياتعدل

 
accessdate=Nov. 11, 2009}}</ref>
  no data
  <5
  5-12.5
  12.5-20
  20-27.5
  27.5-35
  35-42.5
  42.5-50
  50-57.5
  57.5-65
  65-72.5
  72.5-80
  > 80
 
الوفيات على الطرق لكل كيلومتر للمركبات (وفاة لكل 1 مليار كيلومتر)
  no data
  <5.0
  5.0-6.5
  6.5-8.0
  8.0-9.5
  9.5-11.0
  11.0-12.5
  12.5-14.0
  14.0-15.5
  15.5-17.0
  17.0-18.5
  18.5-20.0
  > 20.0

إصابات أنحاء العالم تقدر في عام 2004 عن مقتل 1.2 مليون شخص (2.2 ٪ من مجموع الوفيات) و 50 مليوناً آخرين في اصطدام السيارات. سجلت الهند وفيات حوادث المرور 105000 في السنة، تليها الصين مع أكثر من 96,000 حالة وفاة. وهذا يجعل سيارات التصادم السبب الرئيسي للوفاة بين الأطفال في جميع أنحاء العالم إصابة 10-19 سنة (260000 طفل يموتون سنويا، وأصيب 10 ملايين آخرون)، وسادس بلد بمعدل للوفيات التي يمكن الوقاية منها في الولايات المتحدة (45800 شخصا قتلوا و 2.4 مليون إصابات في عام 2005) وفي كندا كانت هي السبب في 48 ٪ من الإصابات الخطيرة.

الخسائر الاقتصاديةعدل

تنتج عن الحوادث المرورية خسائر اقتصادية كبيرة تقدر بملايين الدولارات كل عام، إذ تتسبب بتضرر المركبات والمنشآت العامة، وتعطل حركة المرور.

مراجععدل

  1. ^ Peden, Margie؛ Scurfield, Richard؛ Sleet, David؛ وآخرون (2004)، World report on road traffic injury prevention، Geneva: World Health Organization، ISBN 9241562609، مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2020.
  2. ^ Global Burden of Disease Study 2013, Collaborators (22 أغسطس 2015)، "Global, regional, and national incidence, prevalence, and years lived with disability for 301 acute and chronic diseases and injuries in 188 countries, 1990-2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013."، Lancet، 386 (9995): 743–800، doi:10.1016/s0140-6736(15)60692-4، PMC 4561509، PMID 26063472. {{استشهاد بدورية محكمة}}: |الأول1= has generic name (مساعدة)
  3. ^ GBD 2013 Mortality and Causes of Death, Collaborators (17 ديسمبر 2014)، "Global, regional, and national age-sex specific all-cause and cause-specific mortality for 240 causes of death, 1990-2013: a systematic analysis for the Global Burden of Disease Study 2013."، Lancet، 385 (9963): 117–71، doi:10.1016/S0140-6736(14)61682-2، PMC 4340604، PMID 25530442. {{استشهاد بدورية محكمة}}: |الأول1= has generic name (مساعدة)
  4. ^ Global status report on road safety 2013: Supporting a decade of action (باللغة الإنجليزية والروسية)، Geneva, Switzerland: world health organization WHO، 2013، ISBN 978-92-4-156456-4، مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2014.
  5. ^ Kyriakidis, I.؛ Katsaris, S. (2016)، "A retrospective study of paediatric road traffic injuries in Greece: Focus on weekends"، Injury، 47 (11): 2598–2599، doi:10.1016/j.injury.2016.08.021، PMID 27592186.
  6. ^ Academy staff (سبتمبر 2004)، "The Shocking Truth about Road Trauma - Key text"، NOVA - Science in the News، Austrian Academy of Science، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2013، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2014.
  7. ^ Butler, Dennis J.؛ Moffic, H. Steven؛ Turkal, Nick W. (01 أغسطس 1999)، "Post-traumatic Stress Reactions Following Motor Vehicle Accidents"، American Family Physician، 60 (2): 524–530، PMID 10465227، مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2018.
  8. أ ب Harry Lum؛ Jerry A. Reagan (Winter 1995)، "Interactive Highway Safety Design Model: Accident Predictive Module"، Public Roads Magazine، مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2021.
  9. ^ Robertson, LS. Injury Epidemiology: Fourth Edition. Free online at www.nanlee.net.
  10. ^ "Traffic Safety Facts 2019"، NHTSA، National Highway Traffic Safety Administration، أغسطس 2021، ص. 123، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  11. ^ St. Fleur, Nicholas (24 فبراير 2016)، "Reading This While You Drive Could Increase Your Risk of Crashing Tenfold"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2016.
  12. ^ "New data from Virginia Tech Transportation Institute provides insight into cell phone use and driving distraction"، www.vtnews.vt.edu (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021، اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2021.
  13. ^ "I'm a good driver: you're not!"، Drivers.com، 11 فبراير 2000، مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2021.
  14. ^ Thew, Rosemary (2006)، "Royal Society for the Prevention of Accidents Conference Proceedings" (PDF)، Driving Standards Agency، مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 فبراير 2008، Most at risk are young males between 17 and 25 years
  15. ^ "forecasting older driver's accident rates"، Department for Transport، مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2007.