حادث الطعن في فيلجويف 2020

هجوم بالسكين في فرنسا في 3 يناير 2020

في 3 يناير 2020 في فيلجويف في باريس في فرنسا، قُتل شخص واحد وجرح شخصين آخرين عندما هوجموا بسكين قبل اطلاق النار على المهاجم برصاص الشرطة.[1][2]

حادث الطعن في فيلجويف 2020
المعلومات
البلد فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع فيلجويف  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الإحداثيات 48°47′28″N 2°20′56″E / 48.791111°N 2.348889°E / 48.791111; 2.348889   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 3 يناير 2020  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات 2 (بما في ذلك الجاني)
الإصابات 2
خريطة

الهجوم عدل

صاح رجل في حديقة تقع في فيلجويف بفال دي مارن بفرنسا بعبارة «الله أكبر» وحاول طعن رجل، لكنه توقف لأن الرجل قال إنه مسلم وذكر دعاء.[3] ثم هاجم المهاجم ثلاثة أشخاص آخرين، مما أسفر عن مقتل رجل وإصابة زوجته بجروح خطيرة في الحلق. كما أصيبت امرأة أخرى كانت تجري في المنطقة بطعنات في ظهرها. حاول المهاجم طعن حارس الأرض ورجل بلا مأوى، لكنهما هربا دون وقوع إصابات.[4][5] وقع الهجوم خارج سوبر ماركت وتم اختيار الأهداف بشكل عشوائي.[6] أفادت الأنباء أن المهاجم كان يرتدي الجلباب وأنه حافي القدمين. كما صرخ «الله أكبر» عندما وصلت شرطة باك اللواء ضد الإجرام الذين أطلقوا عليه النار مرة واحدة. وعندما قام وهو يضع يده في جيبه أصيب مرة أخرى ببندقية هجومية للاشتباه في أنه كان يرتدي حزامًا ناسفًا. تبين أن هذا لم يكن الحال عند التحقيق الدقيق.

مرتكب الجريمة عدل

المهاجم هو ناثان شياسون 22 عاما، وهو رجل أبيض ولد عام 1997 في ليه ليلا (سين سان دوني)، وكان يعاني من اضطرابات نفسية واعتنق الإسلام في منتصف عام 2017.[5][7][8][9] وقد قُتل برصاص الشرطة خلال الهجوم.[10] تم العثور على الأدب الإسلامي السلفي في كيس.[11]

وصفته عائلته بأنه يعاني من «قدرات فكرية عالية» في وقت مبكر، ولكنه يعاني أيضًا من اضطرابات نفسية مبكرة. لقد خضع لرعاية نفسية منذ طفولته ودخل المستشفى عدة مرات، أحيانًا «بناءً على طلب والديه».[12]

بعد مسار تعليمي كلاسيكي إلى البكالوريا، التحق بكلية ESSCA للأعمال في أنجيه. وبعد عام، توقف عن هذا التدريب. «إن ما سيخلق عقبات أمام متابعة دراستك... هي مشاكلك النفسية ومشاكل الاعتماد على العقاقير المختلفة».[13]

تم إدخاله إلى مستشفى سانت آن بين فبراير ومايو 2019. تم تشخيص حالته بأنه مصاب بالفصام.[14][15]

الضحايا عدل

قُتل رجل بولندي فرنسي يبلغ من العمر 56 عامًا أثناء دفاعه عن زوجته،[16] التي أصيبت أثناء الهجوم مع امرأة تبلغ من العمر 30 عامًا كانت تركض في الحديقة.[17]

التحقيق عدل

في 4 يناير، بدأت نيابة مكافحة الإرهاب التحقيق في الهجوم. لقد نقل المسؤولون أن الجاني لديه تاريخ من مشاكل الصحة العقلية، لكن المدعين قالوا إنه «لا يمكن استبعاد عمل إرهابي لمجرد أن الشخص يعاني من مشاكل نفسية».[11][18]

قُبض على شريكة الجاني ماري م. في منزلها في باليزو في 7 يناير،[19] وهي أيضًا اعتنقت الإسلام، لارتباطها بجماعات متشددة. يشتبه في أنها كانت تخطط لشن هجوم على الشرطة. لقد حملت سيكنًا في وقت إلقاء القبض عليها[بحاجة لتوضيح] وقد أبدت رغبتها في الانتحار على يد الشرطي.[20] في 8 يناير كانت تتعافى في المستشفى من أفكارها الانتحارية. قال الأطباء إنها لا تعاني من مشاكل نفسية وخرجت من المستشفى. تم رفع مستوى الأمن في مراكز شرطة باليزو.[21] مازال التحقيق يحاول العثور على إسلامويين آخرين متحالفين مع الجاني وزوجته، وتحديد ما إذا كانوا يشكلون خلية إرهابية.[22]

العواقب عدل

أشاد وزير الخارجية لوران نونيز بالاستجابة السريعة للشرطة التي قال إنها حالت دون وقوع المزيد من الضحايا.[23]

المراجع عدل

  1. ^ Chazan، David (3 يناير 2020). "Paris stabbing: One dead and two in critical condition after knife attack in Villejuif". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2020-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-04.
  2. ^ "Villejuif bei Paris: Mindestens ein Toter durch Messerattacke - Polizei erschießt Täter". Spiegel Online. 3 يناير 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-04.
  3. ^ "Dader van mesaanval in Villejuif spaarde moslim en riep "Allah akbar"". HLN (بالهولندية). Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-01-05.
  4. ^ "Attaque au couteau à Villejuif : le tueur a hurlé plusieurs fois «Allah Akbar»". Actu17 - L′info Police Sécurité Terrorisme. (بfr-FR). 4 Jan 2020. Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-05-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  5. ^ أ ب Chichizola, Jean (3 Jan 2020). "Un mort et deux blessés dans une attaque au couteau à Villejuif". Le Figaro.fr (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-01-04.
  6. ^ "Attacker shot dead after fatal stabbing near Paris". BBC (بالإنجليزية البريطانية). 3 Jan 2020. Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-01-04.
  7. ^ "Attaque de Villejuif : l'assaillant présentait des antécédents psychiatriques". Valeurs actuelles (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-01-04.
  8. ^ "German police shoot dead knifeman after two attacks in France". Evening Standard (بالإنجليزية). 6 Jan 2020. Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-05-16.
  9. ^ "Villejuif : un mort et deux blessés dans une attaque au couteau, l'assaillant abattu". RTL.fr (بfr-FR). Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-05-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  10. ^ Y.C. (3 Jan 2020). "Attaque au couteau à Villejuif : Un mort et 2 blessés, l'assaillant abattu par la police". Actu17 - L′info Police Sécurité Terrorisme. (بfr-FR). Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-05-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  11. ^ أ ب "French prosecutors treating deadly stabbing outside Paris as terror attack". France 24 (بالإنجليزية). 4 Jan 2020. Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-01-06.
  12. ^ "Attaque de Villejuif: l'énigmatique trajectoire de Nathan C." (بالفرنسية). 5 Jan 2020. Archived from the original on 2020-02-17. Retrieved 2020-01-05. {{استشهاد بمجلة}}: الاستشهاد ب$1 يطلب |$2= (help)
  13. ^ l'Ouest, Courrier de (5 Jan 2020). "Angers. L'attaquant de Villejuif a été étudiant à l'ESSCA". Courrier de l'Ouest (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-06-14. Retrieved 2020-01-05.
  14. ^ Rédaction Infirmiers.com (10 Jan 2020). "Attentat de Villejuif : un infirmier interroge les relations entre terrorisme et troubles psychiatriques". Infirmiers.com (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-04-28..
  15. ^ "Attentat de Villejuif : oui, on peut être à la fois "déséquilibré" et "terroriste"". Marianne.net (بالفرنسية). 6 Jan 2020. Archived from the original on 2020-06-14. Retrieved 2020-04-28.
  16. ^ Val-de-Marne : après l’attaque au couteau, Villejuif soudé autour des proches de Janusz Michalsky نسخة محفوظة 12 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Après l'attaque de Villejuif, les deux blessées sont sorties de l'hôpital, selon BFMTV نسخة محفوظة 5 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Counter-terror probe into Paris knife attack" (بالإنجليزية البريطانية). 4 Jan 2020. Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-01-06.
  19. ^ "PressReader.com - Journaux du Monde Entier". www.pressreader.com. مؤرشف من الأصل في 2020-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-08.
  20. ^ Rédaction, La; le 07/01/20 16:41, Mis à jour. "Attaque de Villejuif : un nouvel attentat évité in extremis ?". www.linternaute.com (بالفرنسية). Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-05-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link)
  21. ^ "Attaque de Villejuif : surveillance renforcée dans des commissariats après la libération de la compagne de l'assaillant". Franceinfo (بالفرنسية). 8 Jan 2020. Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-05-16.
  22. ^ "Attaque de Villejuif : les policiers de l'Essonne en alerte après la libération de la compagne du tueur". leparisien.fr (بfr-FR). 9 Jan 2020. Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-05-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  23. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "Tödliche Messer-Attacke bei Paris | DW | 03.01.2020". DW.COM (بde-DE). Archived from the original on 2020-10-10. Retrieved 2020-01-04.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)